خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

إدمان الجنس.. مرض يدمر حياتك أكثر من المخدرات

01:05 م الإثنين 12 نوفمبر 2018
إدمان الجنس.. مرض يدمر حياتك أكثر من المخدرات

إدمان الجنس يهدد حياة المريض مثل المخدرات

كتبت – أميرة عبد الرازق

تقول دراسة حديثة من جامعة منيسوتا الأمريكية إن حوالي 10% من الرجال و7% من النساء يعانين إدمان الجنس.

ويعتبر إدمان الجنس هو حاجة قهرية لممارسة الجنس من أجل تحقيق الشعور بـ"الإصلاح" الذي يحصل عليه مدمن المشروبات الكحولية من الكحول أو مدمن المواد الأفيونية من الأفيون، بحسب موقع "Health Line".

وإدمان الجنس هنا يجب أن يختلف عن الاعتداء الجنسي على الأطفال أو البهيمية.

بالنسبة للبعض يصبح إدمان الجنس خطرا للغاية، ويؤدي إلى صعوبات شديدة في العلاقات. ومثل إدمان المخدرات والكحول يصبح لإدمان الجنس تأثيرا سلبيا على صحة الفرد النفسية والبدية وعلاقاته الشخصية ونمط الحياة والأمان.

ورغم أن الشخص المصاب بإدمان الجنس سوف يسعى لإقامة علاقات متعددة مع شركاء عديدين، لكنها ليست العلامة الوحيدة على إدمان الجنس، فالبعض يدمن العادة السرية أو يدمن مشاهدة المواد الإباحية أو يدمن كونه في حالة التحفيز الجنسي.

الشخص المصاب بإدمان الجنس قد يغير من نمط حياته ونشاطاته من أجل ممارسة الجنس عدة مرات في اليوم، ويقال إن هذا الشخص غير قادر على التحكم في سلوكه، على الرغم من العواقب السلبية الشديدة.

أعراض إدمان الجنس

واحدة من أهم العلامات المميزة لإدمان الجنس هي السرية، فالشخص المصاب بهذا النوع من الإدمان يصبح ماهرا في إخفاء إدمانه عن شريك الحياة أو أفراد العائلة، فغالبا ما يكذبون بشأن أنشطتهم أو ينخرطون فيها في أوقات وأماكن لا يمكن العثور عليهم فيها.

ولكن في كثير من الأحيان تصبح الأعراض واضحة وقوية، فالشخص المصاب بإدمان الجنس تظهر عليه مجموعة من الأعراض التالية:

- أفكار وخيالات جنسية مستحوزه على تفكيره.

- علاقات جنسية قهرية مع العديد من الشركاء بما فيهم الغرباء

- الكذب لتغطية هذه السلوكيات

- الانهماك في الممارسة الجنسية حتى لو تعارض ذلك مع أنشطة الحياة اليومية والإنتاجية والعمل

- عدم القدرة على التوقف او السيطرة على هذه السلوكيات

- وضع النفس أو الآخرين في خطر بسبب السلوك الجنسي

- الإحساس بالذنب والندم بعد ممارسة الجنس

- معاناة عواقب شخصية أو مهنية أخرى

ويجب العلم أن الاستمتاع بالعلاقة الجنسية يختلف عن إدمان الجنس، فالجنس هو نشاط إنساني والاستمتاع به هو شيء طبيعي؛ كذلك فإن الاختلاف في الاهتمام بالجنس بين الزوجين لا يعد علامة على الإدمان، كما يذكر موقع "Health Line".

اقرأ أيضا:8 نصائح عليك اتباعها قبل ممارسة العلاقة الحميمة

ما هو علاج إدمان الجنس؟

- مراكز علاج الإدمان

هناك العديد من مراكز الإدمان التي تقدم برامجا للتعافي من إدمان الجنس، والتي غالبا ما يتم عزل فيها المرضى عن حياتهم اليومية العادية لمدة 30 يوما، ما يساعدهم على استعادة السيطرة والبدء في الشفاء.

هذا النوع من العلاج يتضمن جلسات علاجية فردية وجماعية.

- برنامج الـ12 خطوة

برامج مثل مدمني الجنس المجهولين تتبع نفسلا النموذج العلاجي لبرنامج مدمني الكحول المجهولين، وهي برامج مكونة من 12 خطوة ويمكن أن تكون مفيدة للغاية في علاج إدمان الجنس.

في هذه البرامج لا يطلب من الأعضاء التخلي تماما عن الجنس، ولكن يتم تشجيعهم على الامتناع عن السلوك الجنسي القهري والمدمر.

كما يتضمن هذا البرنامج جلسات علاجية جماعية.

- العلاج السلوكي المعرفي

هذا النوع من العلاج يساعد المريض على معرفة الأسباب التي قادته إلى إدمان الجنس ويساعده ويشجعه على تغيير سلوكه.

ويتم ذلك من خلال جلسات فردية مع المعالج النفسي المختص.

اقرأ أيضا:للرجال.. هل تسبب الملابس الضيقة الإصابة بالعقم؟

العلاج الدوائي

بعض المرضى يمكن ان يستفيدوا من بعض الأدوية التي يصفها الطبيب، والذي قد يصف بعض مضادات الاكتئاب والتي تساعد في تخفيف الحافز الجنسي.

ولكن ليس من الواضح حتى الآن إذا كان على الطبيب أن يصف العلاج الدوائي للمريض أم لا.

صحتك النفسية والجنسية