خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

ما أسباب سرعة القذف وهل لها علاقة بالعادة السرية؟

03:19 م الإثنين 03 سبتمبر 2018
ما أسباب سرعة القذف وهل لها علاقة بالعادة السرية؟

1-3 (16)

إعلان

سرعة القذف من أبرز المشاكل التي يعاني منها الشباب ويجدون حرجا في التصريح بوجودها، وتختلط عليهم أحيانًا بعض الأعراض مع سرعة القذف.

قال الدكتور طارق أنيس، أستاذ أمراض الذكورة بكلية طب قصر العيني، إن بعض الشباب يعتقدون أنهم مصابون بسرعة القذف على غير أساس علمي أو حتى دون وعي منهم بمفهوم سرعة القذف، لذا أوضح أنها مرتبطة بعدة محددات، منها ما ترتبط بالزمن وأخرى مرتبطة بالقدرة على تأخير القذف بشكل إرادي، وثالثة مرتبطة بعدد حركات العضو الذكري داخل المهبل.

أشار "أنيس" إلى تقرير الجمعية العالمية للصحة الجنسية الذي صدر منذ 5 سنوات، وقدم تعريفًا واضحًا لسرعة القذف، وهو أن الشخص كل مرة يقذف قبل الإيلاج، أو بمجرد البدء في الإيلاج، أو بعد الإيلاج بدقيقة، دون القدرة على التحكم في القذف، وهو ما يسبب إزعاجًا الزوجة، جاء ذلك خلال ندوة نظمها موقع "الكونسلتو" حول الصحة الجنسية وأبرز المشكلات التي تواجه الشباب.

أوضحت الدكتورة منى رضا، أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس، خلال مشاركتها في الندوة، أن سرعة القذف لا تؤثر على الرجل فقط، بل يمتد تأثيرها إلى المرأة لأنها لا تأخذ فرصتها في الاستمتاع بالعلاقة، والمشكلة الأكبر أن جزء كبير من الرجال يرفضون الاعتراف بهذه المشكلة.

الأسباب والعلاج

قال أنيس، إن أسباب سرعة القذف عند الرجال تنقسم إلى نوعين:

سرعة قذف أولية

وهي التي تحدث دون وجود أي أمراض عضوية تسببت في ذلك، وقد تكون وراثية وتمثل 80% من الحالات، موضحًا أن المخ به مادتي السيروتونين، دوبامين، وهما المسئولان عن سرعة وبطء سرعة القذف، فإذا حدث اختلالًا فهنا إما يحدث التأخير أو السرعة، لذا يعتمد العلاج في هذه الحالة على إعطاء أدوية تساعد على توازن هاتين المادتين.

سرعة قذف ثانوية

وهي الناتجة عن وجود مرض عضوي كالسكري، التهاب البروستاتا، التهاب قناة مجرى البول الخلفية، زيادة نشاط الغدة الدرقية، والعلاج هنا يكون بعلاج المرض نفسه، ما ينتج عنه علاج سرعة القذف كما أن هذه الحالات لاتتعدي 20%.

أشارت رضا، إلى دور ممارسة الجنس مع الذات "العادة السرية" لفترة طويلة في سرعة القذف، إذ يفتقر إلى الاستمتاع بالعلاقة الزوجية، لأن المخ برمج نفسه أنه يمارس الجنس مع ذاته ولذاته فيصعب الانخراط في علاقة.

اتفق أنيس وتحدث عن خطورتها، لكن أكد أن ذلك يحدث في سن معينة ويتوقف عنها بعد ذلك، والمشكلة تظهر عندما تستمر معه حتى بعد الزواج، وأشار إلى أنها تكون مشكلة وقد تتحول معه إلى وسواس العادة السرية، فهنا تؤثر على القدرة عامة في الدراسة والتفكير والتواصل الاجتماعي.

صحتك النفسية والجنسية