لمرضى السكري.. 7 نصائح لممارسة العلاقة الحميمة بنجاح

02:40 م السبت 04 مايو 2019
 لمرضى السكري.. 7 نصائح لممارسة العلاقة الحميمة بنجاح

تأثير السكري على العلاقة الحميمة

إعلان

يعتبر السكري من الأمراض المزمنة التي يعاني منها بعض الأشخاص، والتي تؤثر بشكل ملحوظ على القدرة الجنسية، للرجال والنساء على حدٍ سواء، ما يؤدي إلى عدم ممارسة العلاقة الحميمة بشكل سليم.

يستعرض "الكونسلتو" في التقرير التالي، الآثار الجانبية للسكري على العلاقة الحميمة، ونصائح للوقاية منها، وفقًا لموقع "web med".

الرجال

تؤدي الإصابة بالنوع الأول من السكري إلى إضعاف القدرة الجنسية عند الرجال، نظرًا لعدم انضباط مستوى السكر في الدم، ما يسبب اضطراب في ضغط الدم وعضلة القلب والشريان التاجي، ويؤثر ذلك على عملية تدفق الدم المحمل بالأكجسين في الأوعية الدموية، وبالتالي ضعف الانتصاب.

النساء

عادةً ما يحدث خلل في الأوعية الدموية والأعصاب عند السيدات المصابات بالسكري، نتيجة لاضطراب مستوى السكري بالدم، ما يقلل من شعورهن بالأعضاء التناسلية، وبالتالي فقدان القدرة على الاستمتاع أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.

كما يؤثر السكري على لزوجة المهبل، ويسبب جفاف في تلك المنطقة، ما يعيق من إتمام العلاقة الحميمة بشكل سليم، فضلًا عن الشعور بآلام شديدة أثناء وبعد الجماع.

وعند زيادة الجلوكوز في إفرازات المهبل، يتسبب ذلك في العدوى البكتيرية، وزيادة فرصة انتقال الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي، وزيادة الالتهابات في المهبل، والتي قد تمتد إلى داخل الرحم، وتزيد من احتمالية انتقالها إلى الطرف الآخر.

اقرأ أيضًا: نصائح هامة لمرضى الضغط قبل ممارسة العلاقة الحميمة ..تعرف عليها

نصائح لمرضى السكري عند الجماع

قد يعيق السكري إتمام العلاقة الحميمية بصورة ناجحة، ولكن هناك عدة نصائح، من شأنها أن تقلل من احتمالية فشل الجماع عند الإصابة بهذا المرض المزمن، ومنها:

- من أهم الأشياء التي يجب ألا يغفلها مريض السكري، هو قياس نسبة السكر في الدم، والحرص على تناول العقار المناسب أو اتباع الأنظمة الغذائية التي تساهم على ضبط مستوياته بالجسم.

- استخدام المزلقات المهبلية، التي تساعد على ترطيب منطقة المهبل، وتعويص نقص الإفرازات، ما يسهل من إتمام العلاقة الحميمة دون الشعور بالآلام.

- استخدام الغسول المهبلي قبل وبعد انتهاء العلاقة الحميمية، خاصةً إذا كان أحد الأطراف مصاب بداء السكري، لأنه زيادة نسبة الجلوكوز، قد تدفع البكتيريا للأنتشار والانتقال بين الطرفين.

- الإبتعاد عن التوتر يقلل من مخاطر ارتفاع أو انخفاض السكري بالدم.

- بعد الانتهاء من العلاقة الحميمة، على الطرف المصاب مراجعة نسبة السكر بالدم، والقيام بالتعليمات اللازمة والروشتة الموصوفة من الطبيب، للتقليل من مخاطر اضطراب مستوياته بالجسم.

- مراجعة الطبيب في حالة تكرار ارتفاع السكر بالدم بعد إتمام العلاقة الحميمة.

- تجنب استخدام المنشطات الجنسية في حالة الإصابة بالسكري.

قد يهمك أيضًا: 8 نصائح عليك اتباعها قبل ممارسة العلاقة الحميمة

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية