خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

كيف تؤثر علاجات سرطان البروستاتا على الصحة الجنسية؟

08:25 م الأربعاء 23 نوفمبر 2022
كيف تؤثر علاجات سرطان البروستاتا على الصحة الجنسية؟

سرطان البروستاتا

ينتاب الرجال المصابون بسرطان البروستاتا حالة من القلق والتوتر، عندما يقترح عليهم الطبيب العلاج الكيماوي أو الإشعاعي أو الهرموني، للقضاء على الورم الخبيث، خوفًا من أن تتأثر صحتهم الجنسية.

في السطور التالية، يستعرض "الكونسلتو" تأثير علاجات سرطان البروستاتا على الصحة الجنسية عند الرجال، وفقًا لموقع منظمة أبحاث السرطان بالمملكة المتحدة البريطانية "Cancer Research UK".

اقرأ أيضًا: "الكونسلتو" يُطلق حملة للتوعية بالكشف المبكر عن سرطان البروستاتا

تأثير علاجات سرطان البروستاتا على الصحة الجنسية عند الرجال

بعد العلاج الإشعاعي أو الكيماوي أو الهرموني، قد لا يستطيع بعض الرجال الإنجاب بالطريقة الطبيعية، المتمثلة في ممارسة العلاقة الحميمة، ويرجع السبب إلى المشكلات التي تحدث للصحة الجنسية، وتشمل:

قد يهمك: بعد استئصال البروستاتا- هل يستطيع الرجل الإنجاب؟

- انخفاض الرغبة الجنسية.

- إنتاج كمية أقل من السائل المنوي.

- عدم إنتاج السائل المنوي.

- قلة عدد الحيوانات المنوية.

- تلف الحيوانات المنوية.

قد يهمك أيضًا: سرطان البروستاتا- كيف يؤثر على القدرة الإنجابية؟

وينصح أطباء الذكورة بعدم التفكير في الإنجاب أثناء علاج سرطان البروستاتا، لأن الجنين قد يتأثر سلبًا بسبب المواد الكيماوية أو الإشعاع أو الهرمونات.

اقرأ أيضًا: هل يمكن لمريض سرطان البروستاتا ممارسة العلاقة الحميمة؟

وعليه، يجب على مرضى سرطان البروستاتا ارتداء الواقي الذكري قبل الجماع، مع ضرورة إلزام زوجاتهم باستعمال إحدى وسائل تحديد النسل، مثل حبوب منع الحمل أو اللولب، لتوفير مزيد من الحماية والأمان.

وإذا كان مريض سرطان البروستاتا يرغب في الإنجاب مستقبلًا، عليه التفكير في تخزين الحيوانات المنوية قبل التعرض لهذه العلاجات، لإجراء عملية الحقن المجهري وقتما يشاء.

قد يهمك: هل يعود الانتصاب بعد استئصال البروستاتا؟

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية