خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

مفاجأة صادمة - الضغط العصبي قد يضر قدرتك على الإنجاب

12:45 م الأحد 15 مايو 2022
مفاجأة صادمة - الضغط العصبي قد يضر قدرتك على الإنجاب

الضغط العصبي

كتبت- ياسمين الصاوي:

كشفت دراسة حديثة، أن التعرض للضغط العصبي بشكل مستمر يمكن أن يؤثر على قدرة النساء على الإنجاب عن طريق تقليل عدد البويضات التي يطلقها المبيضين.

وقام الباحثون الصينيون بتشغيل أصوات صراخ حتى تستمع إليها إناث الفئران لمدة 6 ساعات كل يوم على مدار 3 أسابيع، بينما استمعت مجموعة أخرى من الفئران إما إلى الضوضاء البيضاء أو أصوات في الخلفية، حسبما نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وتبين أن الفئران التي استمعت إلى أصوات الصراخ كان لديها عدد أقل بكثير من البويضات، وأرجع العلماء السبب إلى انخفاض مستويات هرمونات الإستروجين التي تضبط مواعيد وآلية عمل الدورة الشهرية، ومضاد مولريان الذي يشارك في عمل خلايا الإنجاب والخصوبة في المبايض.

وأثبتت النتائج، أن الإجهاد يمكن أن يؤثر على القدرة على الإنجاب عند النساء عن طريق تثبيط إفراز الهرمون الأساسي، مما يؤدي في بعض الحالات إلى توقف الدورة الشهرية.

يمكن أن يواجه الرجال أيضًا انخفاض القدرة على الإنجاب بسبب الإجهاد، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون، مما يقلل عدد الحيوانات المنوية.

اقرأ أيضًا: علامات متعددة تكشف معاناتك من الضغط العصبي.. هل تعاني من إحداها؟

وشملت الدراسة التي أجراها العلماء في جامعة Xi'an Jiao Tong في شمال الصين حوالي 100 أنثى من الفئران.

وبعد 21 يومًا، تم قتل بعض الفئران لفحص المبيض والهرمونات، بينما تم وضع الباقي مع ذكور الفئران في اليوم التالي.

وبعد 24 يومًا من التجربة، وجد الباحثون أن الفئران التي استمعت إلى الصراخ أنجبت حوالي 9 صغار في المتوسط ​​في المجموعة الأولى و8 في الثانية، في حين أنجبت الفئران في مجموعة الضوضاء البيضاء 13 صغيرًا في المجموعة الأولى و 11.8 في الثانية.

وقال العلماء إن عدد صغار الفئران في المجموعة التي تعرضت للصراخ كان أقل بكثير من الآخرين، لافتين إلى أن هذا الانخفاض قد يرجع إلى انخفاض مستويات الهرمونات نتيجة الإجهاد.

وبالنسبة لكفاءة المبايض أيضًا، فقد تبين أن هناك المزيد من الخلايا التالفة في المجموعة التي استعمت إلى أصوات الصراخ مقارنة بغيرهم.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية