سرطانات تهاجم المصريين.. الرجال يواجهون نوع خطير والنساء في تحدٍ صعب

02:52 م الإثنين 04 فبراير 2019
 سرطانات تهاجم المصريين.. الرجال يواجهون نوع خطير والنساء في تحدٍ صعب

اليوم العالمي للسرطان

إعلان

كتب: فريق الكونسلتو

يوافق اليوم 4 فبراير، اليوم العالمي للسرطان، والذي ينظمه الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان لرفع الوعي العالمي من مخاطر مرض السرطان.. في التقرير التالي نستعرض حقائق وأرقام هامة عن السرطان في مصر والعالم.

أعداد المصابين بالسرطان في مصر

رصدت منظمة الصحة العالمية عدد المصابين الجدد بالسرطان في 2018، كما حددت أكثر السرطانات انتشارا في مصر بحسب عدد المصابين في 2018، والذي نوضحه في الإنفوجراف التالي:

انفو

أكثر أنواع السرطانات انتشارًا في مصر

وفقًا للجنة القومية للأورام بوزارة الصحة فإن معدلات الإصابة بالسرطان مرشحة للزيادة 3 أضعاف بحلول 2050، وتشير في تقرير الخطة القومية لمرض السرطان لوزارة الصحة إلى أن معدلات الإصابة لدى الذكور بسرطان المثانة 10.71 %، وسرطان الرئة 5.69 %، والغدد اللمفاوية 5.48%، وسرطان الكبد 33.63%، والمخ 5.48، والبروستاتا 4.27%.

أما في الإناث فيبلغ معدل الإصابة بسرطان الثدي 32.04%، والكبد 13.54%، والمخ 5.18%، والغدة الدرقية 3.28%، والمبيض 4.12%، والغدد الليمفاوية 3.80%.

وحددت الخطة القومية لمكافحة السرطان لوزارة الصحة، عوامل الإصابة بالسرطان في 4 عوامل، متمثلة في التدخين، والنظام غير الصحي، والخمول البدني، وتعاطى الكحوليات على نحو ضار، ويدخن 24% من المصريين، و72% لا يمارسون أي نشاط بدنى، بينما 95% يستهلكون أقل من 5 حصص من الفواكه والخضراوات في اليوم الواحد.

أعداد المصابين بالسرطان في العالم

ذكرت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية، في تقريرها لعام 2018، أن السرطان سيقضي على 9.6 مليون شخص في 2018 (أي حالة وفاة من كل 8 حالات من الرجال، وحالة وفاة من كل 11 حالة بين النساء).

وأكدت الوكالة، أن حالات الإصابة بالسرطان في العالم سترتفع بنحو 18.1 مليون حالة هذا العام، مقارنة بـ 14.1 مليون إصابة و 8.2 مليون حالة وفاة في عام 2012؛ ويأتي سرطان الرئة في المرتبة الأولى لحالات الوفاة بالسرطان في العالم هذا العام، ثم سرطان الثدي، وسرطان القولون وسرطان البروستاتا والمعدة

السرطانات الأكثر شيوعاً في العالم

السرطانات الأكثر شيوعاً في العالم، هي سرطان الرئة (1.69 مليون حالة وفاة)، وسرطان الكبد (788.000 حالة وفاة)، وسرطان القولون والمستقيم (774.000 حالة وفاة)، وسرطان المعدة (754.000 حالة وفاة)، وسرطان الثدي (571.000 حالة وفاة).

وفي تقرير آخر نشرته منظمة الصحة العالمية يناير 2017، لفتت الانتباه إلى أن السرطانات الأكثر تسببا في الوفيات بين الرجال على مستوى العالم عام 2015، هي على الترتيب: سرطان الرئة والكبد والمعدة والقولون والمستقيم والبروستاتا.

وحول السرطانات الأكثر تسببا في وفيات النساء على مستوى العالم عام 2015، هي على الترتيب: سرطان الثدي والرئة والقولون والمستقيم وسرطان عنق الرحم والمعدة.

أعداد الوفيات الناجمة عن السرطان

أكد تقرير أعده المعهد الوطني للسرطان، التابع لمعاهد الصحة الوطنية الأمريكية، نشره في أبريل 2018، أن أعداد الوفاة الناجمة عن الإصابة بالسرطان ترتفع بين الرجال مقارنة بالنساء (196.8 حالة بين كل 100.000 رجل، و139.6 حالة بين كل 100.000 امرأة)، وعند المقارنة بين الطرفين اعتمادا على العرق والجنس، كانت نسبة الوفاة بالسرطان الأعلى بين الرجال الأفارقة الأمريكيين (بمعدل 239.9 حالة وفاة من كل 100.000 رجل)، وكانت الأقل بين السيدات الآسيويين بجزر المحيط الهادي (88.3 حالة وفاة من كل 100.000 امرأة).

وأوضح المعهد، بعض الحقائق حول السرطان في العالم، جاء من بينها:

- السرطان من الأسباب الرئيسة للوفاة حول العالم، ففي عام 2012، كان هناك 14.1 مليون إصابة جديدة و8.2 مليون حالة وفاة بالعالم.

- %57 من الحالات الجديدة للإصابة في 2012 حدثت في المناطق الأقل نمواً مثل: أمريكا الوسطى وأجزاء من أفريقيا وأسيا، 65% من الوفيات الناتجة عن الإصابة بالسرطان حدثت في هذه المناطق.

- من المتوقع أن يزداد عدد حالات الإصابة كل عام إلى 23.6 مليون شخص بحلول عام 2030.

سرطان الثدي.. الأكثر انتشارا بين النساء

يعتبر سرطان الثدي أكثر أنواع السرطان شيوعا بين النساء، فهو يمثل 16% من جميع حالات السرطان التي تصيب النساء، شهد عام 2004 وحده 519.000 حالة وفاة بسبب سرطان الثدي، بحسب تقرير منظمة الصحة العالمية.

معظم حالات الوفاة تحدث في البلدان النامية بنسبة 69%، رغم اعتقاد البعض أن السرطان هو من أمراض العالم المتقدم، وتختلف معدلات الإصابة بسرطان الثدي حول العالم اختلافا كبيرا، ففي أمريكا الشمالية تسجل نسبة الإصابة 99.4 لكل 100.000 نسمة.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإنه يلاحظ الإصابة بالمرض بمعدلات متوسطة في كل من أوروبا الشرقية وأمريكا الجنوبية والجنوب الأفريقي وغرب آسيا، ولكن تلك المعدلات في ارتفاع، وتصبح أشد المعدلات انخفاضا في البلدان الأفريقية، ولكن تلك المعدلات في ارتفاع أيضا.

هناك اختلاف كذلك في معدل البقاء على قيد الحياة بعد الإصابة بسرطان الثدي، فتتراوح هذه المعدلات بين 80% أو أكثر في أمريكا الشمالية واليابان والسويد.

أما في البلدان متوسطة الدخل فتصل معدلات البقاء على قيد الحياة بعد الإصابة بالسرطان إلى 60%، بينما تصل إلى أقل من 40% في البلدان منخفضة الدخل، بحسب تقرير منظمة الصحة العالمية لعام 2008.

التكلفة الاقتصادية للسرطان

ذكرت المنظمة في تقريرها، أن السرطان أثر على الاقتصاد بشكل كبير ومتزايد، حيث يقدر إجمالي التكاليف الاقتصادية السنوية التي تم إنفاقها على هذا المرض عام 2010، نحو 1.16 تريليون دولار أمريكي.

وبين كل 5 بلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، يملك بلد واحد فقط ما يلزم من بيانات لرسم سياسات مكافحة السرطان، ولا يحصل حاليا سوى 14% من المصابين بالسرطان حول العالم على كل ما يلزم من الرعاية الجيدة.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية