خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

جرعتان من لقاحين مختلفين.. هل يزيد ذلك الاستجابة المناعية ضد كورونا؟

12:56 م الأربعاء 14 أبريل 2021
جرعتان من لقاحين مختلفين.. هل يزيد ذلك الاستجابة المناعية ضد كورونا؟

التطعيم ضد كورونا

إعلان

كتب - كريم حسن:

يجري مجموعة من الخبراء البريطانيين عددًا من الأبحاث والتجارب بشأن إمكانية تلقي الفرد جرعات متناوبة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد، ومدى فعالية ذلك الأمر في تعزيز الاستجابة المناعية ضد العدوى.

ما الهدف من الجمع بين لقاحات كورونا؟

ووفقًا لصحيفة "Daily mail" البريطانية، يتطلب المنظم الطبي البريطاني من الجميع الحصول على نفس اللقاح لكلا الجرعتين، إما "AstraZeneca" أو "Pfizer" أو "Moderna"، لكن خبراء جامعة أكسفورد يختبرون ما إذا كانت الجرعات الثانية المتناوبة يمكن أن تثير استجابة مناعية أقوى.

وقال العلماء القائمين على التجارب إن لقاحات فيروس كورونا التي تصنعها موديرنا ونوفافاكس من المقرر إضافتها إلى تجربة "المزج".

وركزت تلك التجارب على تقييم الآثار الناتجة عن الجمع بين جرعات من لقاحي "AstraZeneca" و"Pfizer"، من خلال اختبار تركبيات على 1000 متطوع للدراسة.

ويقول الخبراء إنه من غير المرجح أن يشكل الخلط بين اللقاحات أي مخاوف تتعلق بالسلامة، ويتوقعون أنه قد يؤدي إلى أن تكون الحقن أكثر فعالية في منع الإصابة بالفيروس التاجي.

اقرأ أيضًا: للوقاية من كورونا.. 5 عصائر عليك تناولها في رمضان

موقف الدول من الجمع بين لقاحات كورونا

في أعقاب المخاوف من تجلط الدم الناتج عن تلقي لقاح "AstraZeneca"، وافقت فرنسا على إعطاء المستفيدين جرعة ثانية بديلة، واتبعت ألمانيا نفس الخطوة لمن هم دون عمر الستين.

أووصت بريطانيا فقط بتقديم بديل لمن هم دون الثلاثين، وأن أي شخص تناول بالفعل جرعته الأولى يجب أن يتقدم للحصول على الجرعة الثانية، إلا إذا عانى من مضاعفات نادرة للغاية.

وتم إطلاق تجربة المزج في أوكسفورد لأول مرة في فبراير، للتحقيق فيما إذا كانت الجرعات المتناوبة من لقاح فايزر وأسترازينيكا قد عززت الفعالية.

عدد المشاركين في التجارب

تعد التجارب المعروفة باسم "Com-COV"، هي الأولى في العالم التي تبحث في مزج لقاحات فيروس كورونا.

ويشارك بالفعل 800 متطوع في التجربة، من أولئك الذين كانوا يتناوبون بين لقاحات "AstraZeneca" و"Pfizer".

لكن من المقرر أن يصل العدد الإجمالي للمشاركين المتطوعين في التجربة الجديدة إلى ما يقرب من 2000 شخص، على أن يتم تخصيص جرعة ثانية للمشاركين بشكل عشوائي من موديرنا أو نوفافاكس، بعد ثمانية أسابيع من تلقي لقاح "AstraZeneca" أو "Pfizer".

قد يهمك: "الأدوية الأوروبية" تعلق على أزمة لقاح "جونسون آند جونسون"

موعد الحصول على نتائج التجارب

لا يتوقع أن يتم الحصول على النتائج النهائية حتى أواخر الشهر المقبل على أقرب تقدير، وربما ليس حتى يوليو، وعند الوضل إليها سيتم تقديمها إلى اللجنة المشتركة للتلقيح والتحصين (JCVI) ، والتي ستقرر ما إذا كانت ستسمح بجرعات بديلة.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية