خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

س & ج.. دليل شامل عن كل ما يخص متحور "أوميكرون"

03:36 م الثلاثاء 25 يناير 2022
س & ج.. دليل شامل عن كل ما يخص متحور "أوميكرون"

متحور أوميكرون

كتب - كريم حسن:

يتميز متحور "أوميكرون" الجديد بطبيعة مغايرة عن سلالات كورونا الأخرى، وحتى عن النسخة الأصلية للفيروس، وهو ما يثير تساؤلات كثيرة لدى الأشخاص عن كيفية التعامل الصحيح معه، وطرق الوقاية، والفئات الأكثر عرضة للإصابة، ومدى حدة الأعراض، وغيرها من التساؤلات المرتبطة بالنسخة الجديدة المثيرة للقلق.

يوضح "الكونسلتو" في التقرير التالي، كل ما يتعلق بمتحور "أوميكرون" الجديد، وكيفية التعامل الصحيح معه، وطرق الوقاية والعلاج، وعلامات الخطر.

هل يمكن أن يسبب أوميكرون أعراضًا خطيرة؟

أفادت الدراسات والأبحاث التي تم إجرائها بقلة حدة الأعراض المصاحبة للإصابة بأوميكرون عن غيره من السلالات الأخرى، ومنها دلتا، وبالرغم من ذلك، يمكن أن يسبب المتحور الجديد أعراضًا خطيرة لدى بعض الفئات لتي تعانب من ظروف أو حالات صحية معينة.

اقرأ أيضًا: س & ج.. دليل شامل عن الموجة الخامسة من فيروس كورونا

ما هي الفئات المعرضة للإصابة بمتحور أوميكرون؟

تشمل أكثر الفئات المعرضة لخطر الإصابة بمتحور أوميكرون ما يلي:

- غير الحاصلين على اللقاحات المضادة.

- كبار السن.

- أصحاب الأمراض المزمنة، مثل الضغط وداء السكري واضطراب الغدة الدرقية.

- مرضى السرطان.

- أصحاب أمراض المناعة الذاتية، مثل مرضى الذئبة الحمراء والتهاب المفاصل الروماتويدي.

وعلى الرغم من قل حدة الأعراض المصاحبة للإصابة بمتحور أوميكرون، مقارنة بالسلالات الأخرى، إلا أن انتشاره بمعدلات سريعة يجعل تلك الفئات أكثر عرضة للإصابة به، ومع زيادة فرص التعرض لمضاعفات صحية ناتجة عنه.

هل يعتبر أوميكرون مثل نزلات البرد من حيث الخطورة؟

يعتقد الكثير من الأشخاص أن لا اختلاف بين الإصابة بمتحور أوميكرون ونزلات البرد، نظرًا لقلة حدة الأعراض المصاحبة للإصابة به، وتشابهها إلى حد كبير مع أعراض البرد، ولكن، الإصابة بأوميكرون يمكن أن تزيد من فرص الحاجة لدخول المستشفى بدرجة أكبر، حيث قد ينتقل إلى الرئة مسببًا تلفيات كبيرة، أو قد يسبب المعاناة من حالات مرضية طويلة المدى.

هل توفر الإصابة السابقة بكورونا مناعة ضد أوميكرون؟

لا يزال من الممكن التعرض للإصابة بمتحور أميكرون بالنسبة لأولئك لأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا من قبل، وبالتالي لا توفر الإصابة السابقة مناعة كبيرة ضد الإصابة.

هذا، إضافة إلى احتمالية تعرض أولئك الأشخاص لأعراض شديدة حال الإصابة بالمتحور الجديد.

هل يمثل متحور أوميكرون نهاية جائحة كورونا؟

ما زالت معدلات الإصابة بمتحور أوميكرون تتزايد بمعدلات سريعة في مختلف دول العالم، وهو ما يمثل خطورة كبيرة بشأن الجائحة، وقد يؤدي إلى حالات شديدة لدى البعض، أو الوفاة.

وعليه، فلا تعني قلة حدة أعراض المتحور الجديد أوميكرون عن السلالات السابقة، أو قلة حالات الاستشفاء والوفيات، الاقتراب من نهاية الوباء.

قد يهمك: مضاعفاته خطيرة.. هل يتسبب أوميكرون في الوفاة؟

كيف يمكن الوقاية من متحور أوميكرون؟

هناك مجموعة من النصائح التي من شّأنها المساعدة على تقليل فرص الإصابة بمتحور أوميكرون، وتتمثل فيما يلي:

- تلقي لقاح كورونا.

- غسل اليدين جيدًا بالماء الجاري والصابون بشكل جاري.

- الحرص الدائم على ارتداء الكمامة في الأماكن المزدحمة.

- تجنب التواجد في الأماكن المزدحمة أو سيئة التهوية قدر الإمكان.

- التعرض لأشعة الشمس لإمداد الجسم بفيتامين د، لمدة لا تقل عن 20 دقيقة يوميًا.

- اتباع نظام غذائي صحي، يحتوي على جميع العناصر الغذائية الصحية اللازمة للجسم، مثل فيتامين سي، فيتامين أ، فيتامين هـ، أحماض أوميجا 3، وغيرهم.

- الابتعاد عن الاختلاط بمرضى كورونا أو الحالات المشتبه بها.

هل ينتقل متحور أوميكرون عن طريق العين؟

من الممكن أن ينتقل متحور أوميكرون إلى الجسم عن طريق العين من خلال بعض الطرق التي تتمثل فيما يلي:

- ملامسة العين باليدين دون التأكد من نظافها.

- ارتداء العدسات اللاصقة الملوثة.

- عدم الاهتمام بتنظيف النظارة الشمسية أو الطبية قبل ارتدائها.

- استعمال مناشف المريض أو النوم على وسادته، وبالتالي تصل دموعه أو رذاذه إلى عين الشخص السليم، ما يؤدي إلى العدوى.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية