خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

حملة التوعية ضد سرطان البروستاتا

إعلان

أول بيان عن كورونا- ماذا قالت فيه "الصحة العالمية"؟

07:44 م الثلاثاء 08 مارس 2022
أول بيان عن كورونا- ماذا قالت فيه "الصحة العالمية"؟

منظمة الصحة العالمية

كتبت - هدى عبد الناصر:

قبل إعلان منظمة الصحة العالمية فيروس كورونا المستجد وباءً عالميًا، أصدرت مجموعة من البيانات الصحفية، تضمنت التسلسل الزمني لانتشار عدوى كوفيد-19، بدءًا من ظهورها بمدينة ووهان الصينية حتى تفشيها في جميع أنحاء العالم.

يستعرض "الكونسلتو" في التقرير التالي، التسلسل الزمني لانتشار فيروس كورونا، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

اقرأ أيضًا: عامان على الجائحة- كيف أثر فينا وباء كورونا؟ (ملف خاص)

التسلسل الزمني لانتشار فيروس كورونا

31 ديسمبر 2019

أول تعارف بين الصحة العالمية وفيروس كورونا كان عن طريق البيان الإعلامي للجنة الصحة البلدية في مدينة ووهان، التي أعلنت فيه عن تسجيل حالات مصابة بالتهاب رئوي مجهول السبب.

نفس الإصابات رصدتها شبكة "قاعدة المعلومات الوبائية من المصادر المفتوحة" التابعة للمنظمة في تقرير منشور بموقع "برنامج رصد الأمراض المستجدة".

1 يناير 2020

طلبت المنظمة معلومات من السلطات الصينية عن حالات الالتهاب الرئوي المبلغ عنها في ووهان، ثم فوّضت فريق دعم إدارة الأحداث التابع لها، لمتابعة الوضع آنذاك عن كثب، في إطار دورها الخاص بالاستجابة للطوارئ.

3 يناير 2020

في غضون يومين، استجاب المسئولون الصينيون لطلب المنظمة، حيث قاموا بإرسالة كافة المعلومات والبيانات المتعلقة بالحالات المصابة، من حيث أعمارهم والأعراض التي يعانون منها.

قد يهمك: أول بؤرة للوباء- كيف أصبحت مدينة ووهان بعد عامين من كورونا؟

4 يناير 2020

كشفت المنظمة عبر تغريدة على حسابها الرسمي بموقع "تويتر"، عن إصابة أشخاص بالتهاب رئوي بمدينة ووهان، لم تتطور حالة أحدهم إلى الوفاة، مشيرةً إلى أنه جار تحديد السبب.

5 يناير 2020

أصدرت المنظمة أول تقرير لها عن الالتهاب الرئوي مجهول السبب المكتشف في ووهان، تضمن معلومات عن عدد المصابين وحالتهم السريرية، مناشدةً الدول باتخاذ الاحتياطات اللازمة، للحد من مخاطر العدوى التنفسية الحادة.

9 يناير 2020

عقدت المنظمة أول مؤتمر لها عن فيروس كورونا، عندما أعلنت السطات الصحية في الصين أن حالات الالتهاب الرئوي في ووهان ناتجة عن عدوى تنفسية.

10 يناير 2020

نشرت المنظمة بعض الإرشادات، للحد من تفشي الأمراض المستجدة، وشملت ما يلي:

- الوقاية من العدوى ومكافحتها.

- الفحوصات الدورية.

- الإبلاغ عن المخاطر والمشاركة المجتمعية.

- نصائح السفر.

- العلاج تحت إشراف الطبيب.

11 يناير 2020

سجلت وسائل الإعلام الصينية أول حالة وفاة ناجمة عن فيروس كورونا.

13 يناير 2020

أبلغت وزارة الصحة في تايلاند، عن إصابة شخص بفيروس كورونا عائد من ووهان، وهي أول حالة تُسجل خارج جمهورية الصين الشعبية.

وعليه، نشرت المنظمة أول بروتوكول، لتحليل التنسخ العكسي لتفاعل البوليميراز، بهدف تشخيص عدوى كوفيد-19.

16 يناير 2020

أخطرت وزارة الصحة اليابانية المنظمة، بتسجيل أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، لشخص سافر إلى مدينة ووهان، وهي الحالة الثانية التي تكتشف خارج الصين.

وسرعان ما أصدرت المنظمة أول إنذار وبائي بشأن فيروس كورونا، وتضمن توصيات تشمل المسافرين الدوليين وتدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها والفحوص المختبرية.

20 يناير 2020

نشرت المنظمة إرشادات بشأن الرعاية المنزلية للمرضى، الذين يُشتبه في إصابتهم بعدوى كوفيد-19.

21 يناير 2020

تعدد الإصابات بفيروس كورونا بين العاملين في مجال الرعاية الصحية دفع المنظمة إلى إدراج كوفيد-19 في قائمة الأمراض المعدية، بالتزامن مع تسجيل الولايات المتحدة الأمريكية أول إصابة مؤكدة بالوباء.

22 يناير 2020

دعا تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام للمنظمة، إلى عقد لجنة الطوارئ المعنية باللوائح الصحية الدولية بشأن تفشي فيروس كورونا، تضمنت 15 خبيرًا مستقلًا من شتى أنحاء العالم.

24 يناير 2020

أبلغت فرنسا المنظمة بثلاث حالات مصابة بفيروس كورونا، لأشخاص عادوا من مدينة ووهان، وهي أولى الإصابات المؤكدة في قارة أوروبا.

وعليه، شدد غيبريسوس على أهمية الكشف المبكر عن المصابين بفيروس كورونا القادمين من البلدان التي تشهد تفشيًا للعدوى، مع ضرورة عزلهم ومنحهم الرعاية اللازمة.

25 يناير 2020

أطلقت المنظمة أول دورة تدريبية إلكترونية مجانية بشأن فيروس كورونا على منصتها الخاصة بالتعلم "OpenWHO".

29 يناير 2020

بعد تسجيل الإمارات العربية المتحدة أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، صرح الدكتور أحمد المنظري، مدير إقليم شرق المتوسط التابع للمنظمة، بأنه يواصل رصد اتجاهات الوباء في الدول الأعضاء، لضمان الكشف عن الحالات المصابة وسرعة التعامل معها.

30 يناير 2020

حذرت لجنة الطوارئ التابعة للمنظمة من فيروس كورونا، مشيرةً إلى أنه يشكل طارئة صحية عمومية تسبب قلقُا دوليًا، خاصةً بعد بلوغ عدد الحالات 98 إصابة في 18 دولة، بخلاف الصين، لم يكن هناك أي وفيات بينها.

31 يناير 2020

أرسلت الدكتورة ماتشيديسوريبيكا كويتي، المدير الإقليمي للمنظمة في إفريقيا، مذكرة إرشادية لجميع بلدان القارة السمراء، تشدد فيها على أهمية الاستعداد والكشف المبكر عن الحالات.

2 فبراير 2020

شُحنت أول دفعة من أدوات التشخيص المختبري المستخدمة في إجراء التنسخ العكسي لتفاعل البوليميراز المتسلسل (RT-PCR) إلى المكاتب الإقليمية للمنظمة.

11 فبراير 2020

وقع اختيار المنظمة على كوفيد-19 ليكون اسم المرض الناجم عن فيروس كورونا.

11 فبراير 2020

عقدت المنظمة منتدى عالميًا، تضمن موضوعات تخص مصدر الوباء وتاريخه وطرق انتقاله وكيفية تشخيصه ونصائح الوقاية منه والبحث في مجال العلاجات واللقاحات المرشحة وتطويرها.

16 فبراير 2020

أوضحت بعض البعثات التي تمت بالإشتراك مع المنظمة، أن هناك بلدان تشهد ارتفاعًا كبيرًا في مستويات انتقال العدوى، مثل إيران وإيطاليا وإسبانيا.

25 فبراير 2020

سجلت القارة السمراء أول إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، وكانت في الجزائر، وبعد أيام قليلة، أعلنت مصر عن إصابة أحد المواطنين، ما دفع المدير الإقليمي للمنظمة في إفريقيا إلى توجيه الدولتين، برفع أقصى درجات الاستعداد.

29 فبراير 2020

نشرت المنظمة الاعتبارات الخاصة بالحجر الصحي، والمعايير التي يجب الاستناد إليها، لتحديد المرضى الذين بحاجة لهذا الإجراء، والحد الأدنى من المستلزمات الطبية التي يجب توافر في مستشفيات العزل.

3 مارس 2020

وجهت المنظمة نداءً إلى دوائر الصناعة والحكومات، بزيادة إنتاج أدوات الحماية الشخصية بنسبة 40%، لتلبية الطلب العالمي المتزايد، استجابةً للنقص الذي عرّض الأطباء والممرضين للخطر في جميع أنحاء العالم.

7 مارس 2020

عندما تجاوز عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا حول العالم ما يقرب من 100 ألف حالة، أصدرت المنظمة بيانًا، ناشدت فيه الدول باتخاذ الإجراءات اللازمة، للتصدي للعدوى ومكافحته ومنعها من الانتشار.

9 مارس 2020

دعا المجلس العالمي لرصد التأهب إلى ضخ 8 مليارات دولار أمريكي على الفور، من أجل الاستجابة لكوفيد-19، بهدف تطوير أدوات التشخيص والعلاج ولقاحات جديدة، وضمان توافر إمدادات كافية من معدات الحماية للعاملين بالمجال الصحي.

10 مارس 2020

أصدرت المنظمة -بالمشاركة مع اليونيسيف والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر- إرشادات للحفاظ على سلامة المدارس، ونصائح للآباء ومقدمي الرعاية والطلاب.

11 مارس 2020

أعلنت المنظمة أن كوفيد-19 وباء عالمي.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية