في يومه العالمي.. إليك الفرق بين مرض شلل الأطفال والروماتويد

03:10 م الخميس 24 أكتوبر 2019
في يومه العالمي.. إليك الفرق بين مرض شلل الأطفال والروماتويد

الفرق بين شلل الأطفال والتهاب المفاصل الروماتويدي

إعلان

كتبت – نورهان الصباغ:

يحي العالم اليوم ذكري القضاء على مرض شلل الأطفال،والذي يرى البعض أن هناك تشابه بين بعض أعراضه مع مرض التهاب المفاصل الروماتويدي، لذلك نوضح الفرق بين المرض الذي لا علاج له والمرض الذي يمكن علاجه باستشارة الأطباء.

قال الدكتور أمجد الحداد استشاري الحساسية والمناعة ومدير مركز الحساسية والمناعة بمعهد المصل واللقاح، إن هناك فرق بين مرض شلل الأطفال والتهاب المفاصل الروماتويدي.

التهاب المفاصل الروماتويدي

يعد مرض التهاب المفاصل الروماتويدي من أمراض المناعة الذاتية، حيث أن يقوم الجسم بمهاجمة الأغشية المخاطية في المفاصل، ويحدث بها التهاب مناعي وتشوهات في المفصل.

هل يمكن الوقاية منه؟

أوضح الحداد أن مرض التهاب المفاصل الروماتويدي، لا يمكن الوقاية منه، ولا توجد له تطعيمات، لأنه مرض مناعي ذاتي، مشيرًا إلى أنه يمكن علاجه من خلال:

- تناول أدوية مثبطة للمناعة، لفترة كبيرة.

- تناول أدوية مضادة للالتهابات.

- تناول أدوية مسكنة للآلام.

أعراض الالتهاب الروماتويدي

- التهاب في المفاصل.

- آلام في العظام.

- عدم القدرة على الحركة.

المضاعفات

- تشوه في المفاصل.

-التواء أو تقوس في المفاصل.

شلل الأطفال

أما شلل الأطفال فهو مرض فيروسي، يصيب الجهاز العصبي في المخ، ويؤدي إلى الإصابة بشلل جزئي أو كلي.

أعراض شلل الاطفال

تتشابه أعراضه الأولية مع أعراض البرد، مثل:

- ارتفاع درجة حرارة الجسم.

- عدم القدرة على الحركة.

- اعتلال الأعصاب في الجزء المصاب.

- شلل رباعي أو في الأطراف، أو كلي على حسب درجة الإصابة.

هل يمكن الوقاية من شلل الأطفال؟

وأشار الحداد إلى أن مرض شلل الأطفال يمكن الوقاية منه من خلال التطعيمات والأمصال، مؤكدًا أنه لا يمكن أأن يصاب به الأطفال الذين أخذوا المصل من حملات الوقاية والتطعيمات التي تقوم بها أي دولة.

وأضاف استشاري أمراض الحساسية والمناعة أن التطعيم ضد شلل الأطفال يبدأ من عمر شهرين و6 شهور وسنة ونصف إلى عمر 5 أو 6 سنين، مؤكدًا أن مصر ليس بها أطفال مصابين بشلل الأطفال، بفضل الحملات التنشيطية والإجبارية الدائمة.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية