خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

ارتجاع المريء.. الأسباب والأعراض وطرق العلاج

10:05 م السبت 09 مارس 2019
 ارتجاع المريء.. الأسباب والأعراض وطرق العلاج

أعراض ارتجاع المريء

إعلان

كتبت- حسناء الشيمي:

حموضة المعدة أو ارتجاع المريء واحدة من أكثر المشكلات الصحية التي تؤثر على الجهاز الهضمي وتزعج المريض وتعرضه لصعوبة التنفس خاصة بعد تناول الوجبات، تعتبر هذه العلامات مؤشر على الإصابة بأحد أعراض ارتجاع المريء.

يستعرض "الكونسلتو" في التقرير التالي، أبرز أعراض ارتجاع المريء وأسبابه وطرق علاجه، وفقًا لما قاله الدكتور محمد المنيسي، استشاري الجهاز الهضمي والمناظير والكبد، وموقع "Mayo clinic".

ما المقصود بارتجاع المريء؟

قال المنيسي إن ارتجاع المريء أو الحموضة تعني حدوث ارتجاع العصارة المعدية من المعدة إلى المريء.

ويُعرف مرض ارتجاع المريء باللغة الإنجليزية باسم "GERD"، ويحدث عندما يرتد حمض المعدة إلى المريء؛ الذي هو عبارة عن أنبوب يربط الفم بالمعدة، عند ارتداد الحمض تعاني بطانة المريء من التهيج، وتشعر بأحد أعراض الارتجاع المريئي.

أسباب الإصابة بارتجاع المريء

تلعب العضلات المحيطة بالمريء دورًا رئيسًا في السماح للأطعمة والسوائل بالمرور إلى المعدة، ثم تغلق مرة أخرى، لكن لعدة عوامل تضعف تلك العضلات المعروفة بـ"المصرة المريئية السفلية"، مما يؤدي إلى ارتداء الحمض المعدي إلى المريء، في حال تكرار ارتجاع المريء يتسبب هذا في التهاب المريء في أغلب الحالات.

وتساعد بعض العوامل على حدوث الارتداد المعدي المريئي، كالتالي:

- فتق في الحجاب الحاجز.

- ضعف في العضلة السفلية للمريء.

- إفراز بعض العناصر الناتجة عن وجود مشكلة في البنكرياس.

اقرأ أيضًا: علاج ارتجاع المريء عند الرضع.. احذري هذا النوع

أسباب ارتجاع المريء الأخرى

هناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بارتداد الحامض المريئي، مثل:

-السمنة.

-الحمل.

-الإصابة بأحد اضطرابات الأنسجة الضامة.

-التدخين.

-تناول الوجبات الدسمة خلال وقت متأخر من الليل.

-تناول الأطعمة المقلية والدهنية عمومًا.

-تناول بعض الأدوية مثل الأسبرين.

-شرب القهوة أو الكحوليات.

ما هي أعراض الارتجاع المريئي؟

من الطبيعي أن يتعرض الأصحاء إلى أحد أعراض الارتجاع المريئي من وقت لآخر، وتكون بدرجة خفيفة مرتين على الأقل في الأسبوع، وتزداد مع اتباع العادات الخاطئة.

وقد يشعر بعض الأشخاص بأحد أعراض ارتجاع المريء الشديد أو المتوسط، مرة واحدة على الأقل أسبوعيًا.

يستطيع بعض الأشخاص مع تجنب العادات الخاطئة وتغيير نمط الحياة واتباع روتين يومي صحي إلى تخفيف حدة أعراض ارتجاع المريء، لكن في بعض الحالات يحتاج المصابون إلى تناول دواء.

أما في حال الإصابة بأحد أعراض ارتجاع المريء الشديد فقد يحتاج الأشخاص إلى تدخل جراحي.

أعراض ارتجاع المريء

هناك مجموعة من العلامات المنذرة تشير إلى الإصابة بمرض الارتجاع المريئي، أبرزها:

- حموضة في المعدة؛ عادًة ما تزداد الأعراض سوءً فور تناول الوجبات أو في أثناء أوقات الليل.

- ضيق في التنفس.

- وجود مرارة في الفم.

- رائحة النفس الكريهة.

- سعال، خاصًة بعد تناول وجبة ثقيلة والنوم بعدها.

- ألم في الصدر.

- صعوبة البلع في بعض الحالات.

-عدم القدرة على شرب السوائل الحمضية.

أعراض ارتجاع المريء ليلًا

عادًة ما تظهر حدة أعراض ارتجاع المريء الشديد أو المزمن خلال الأوقات الليلة، وأبرز علاماته كالتالي:

-الإصابة بأحد مشكلات اضطرابات النوم؛ مثل: صعوبة النوم أو الأرق.

-السعال المزمن.

-التهاب الحنجرة.

-الربو المتفاقم في بعض الحالات.

متى تذهب إلى الطبيب؟

في حال ظهور أعراض ارتجاع المريء الشديد مثل:

أولًا: عند الشعور بألم في الصدر وضيق التنفس مع ألم في الفك، قد يصاحبه ألم في إحدى الذراعين.

ثانيًا: عند الإصابة بأحد أعراض الارتجاع المريئي المتكررة أو المزمنة والحادة.

ثالثًا: في حال ظهور أحد الأعراض لأكثر من مرتين في الأسبوع الواحد رغم تناول الأدوية.

تشخيص ارتجاع المريء

يعتمد تشخيص ارتجاع المريء على عدة عوامل، أبرزها:

- التشخيص الإكلينيكي ومتابعة الأعراض.

- التعرف على التاريخ المرضي للمصاب للتعرف على سبب الإصابة.

- عمل منظار على المريء للتعرف على حالته.

- عمل أشعة بالصبغة على المريء للتعرف على درجة الارتجاع.

قد يهمك: أسباب ارتجاع المريء والنظام الغذائي المناسب لتجنبه

مضاعفات ارتجاع المريء

في حال إهمال علاج ارتجاع المريء أو الانتظام على تناوله، قد تصاب أحد المشكلات التالية:

-صعوبة البلع المزمنة.

-قرحة المريء ومن العلامات المنذرة: الألم، النزيف، صعوبة البلع.

-سرطان المريء.

علاج ارتجاع المريء

يعتمد علاج ارتجاع المريء على تناول أدوية تعمل على تقوية عضلات المريء، التي أبرزها:

-مثبطات مضخات البروتون.

- حاصرات الهيستامين -2 "H2".

-أدوية تقوية عضلات أسفل المريء.

علاج ارتجاع المريء في المنزل

مع تجنب الأطعمة التي تتسبب في زيادة الحموضة لأنها تؤثر على عضلات المريء وأهمها:

- اللبن ومشتقاته.

- القهوة.

- السكريات.

- المخبوزات.

- المسكنات.

- المياه الغازية.

التدخين أيضًا يؤثر على عضلات المريء ويتسبب في ارتخائه، وكذلك النوم بعد تناول الطعام مباشرة.

علاج ارتجاع المريء بالأعشاب

من الممكن تناول الزنجبيل والرمان والعرقسوس لدورهم في تحسين نسبة الارتجاع، مع ممارسة الرياضة أو المشي نصف ساعة يوميًا، كما يقلل تناول شاي النعناع يوميًا من أعراض ارتجاع المريء، يؤدي إلى تهدئة بطانة المريء.

يوصي الأطباء بتنظيم نمط الحياة وتجنب ارتداء الملابس الضيقة على الصدر، لتجنب الضغط على منطقة المريء والمعدة.

قد يهمك أيضًا: ما مضاعفات جيب المريء وكيف يتم علاجه؟

تم التحديث: 23 أبريل 2021.

صحتك النفسية والجنسية