خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

إعلان

لمرضى السكري.. 8 أخطاء يجب تجنبها عند قياس السكر في المنزل

05:18 م السبت 02 أكتوبر 2021
لمرضى السكري.. 8 أخطاء يجب تجنبها عند قياس السكر في المنزل

اخطاء عند قياس السكر في الدم

كتبت- ندى سامي:

السكري من المشكلات الصحية الشائعة التي يعاني منها الكثيرون، ويعد أحد أهم طرق مراقبة نسبة السكر هو قياسه بشكل منتظم لإدارة المرض بشكل سليم، ولكن قد يقع البعض في أخطاء عند قياس السكر في المنزل، مما يؤثر على طبيعة العلاج ويعرض المصاب لبعض المخاطر.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي أبرز الأخطاء التي يتبعها البعض عند قياس نسبة السكر في الدم بالمنزل، وفقًا لـ "Every day health".

مرض السكري هو حالة مزمنة تتطلب إدارة مستمرة لمستويات السكر في الدم، تؤثر نسبة السكر غير المنضبطة سلبًا على أعضاء الجسم المختلفة، لذلك من المهم أن يراقب مرضى السكري نسبة السكر في الدم بانتظام.

يساعد قياس السكر بشكل سليم على فهم ما إذا كان النظام الغذائي وأسلوب الحياة الذي يتبعه المريض مفيدًا وفعالًا في التحكم في مستويات السكر في الدم أم لا، كما أنه يساعد على تجنب التقلبات الكبيرة، لذلك من الضروري استخدام فحص السكر المنزلي بطريقة صحيحة وتجنب الوقوع في الأخطاء التالية:

  • قياس السكر في الدم بعد الأكل

يقوم البعض بقياس السكر في الدم بعد تناول الطعام مما يتسبب في الحصول على قراءات مرتفعة وغير دقيقة، ما يؤثر على طبيعة العلاج الذي يتلقاه المصاب، لذلك يجب تجنب قياس نسبة السكر بعد تناول الطعام مباشرة، والانتظار لساعتين على الأقل.

  • عدم الانتظام في قياس السكر

للحصول على قراءة أكثر دقة لنسبة السكر في الدم من المثالي إجراء الاختبار في أوقات مختلفة على مدار اليوم حيث أن الكثير من العوامل البيئية والفسيولوجية تتغير وفقًا للوقت، لذلك يجب الحرص على الانتظام في قياس السكر أكثر من مرة على مدار اليوم للوصول للمتوسط الأقرب للصحة

  • اختيار نفس الإصبع لإجراء الاختبار

أحد الأخطاء الأكثر شيوعًا هو استخدام نفس الإصبع لفحص سكر الدم كل يوم بشكل متكرر، القيام بذلك قد يسبب الألم أو حتى إصابة طفيفة بالجلد، ومن الأفضل عدم الاعتماد على إصبع بعينه والتدوير بين أصابع اليدين لاختبار مستوى السكر في الدم.

  • وخز واحد وإبرة واحدة

لوحظ أن العديد من المرضى يستخدمون نفس الإبرة لأكثر من خمس إلى ست وخزات أو يتجنبون تغييرها لفترات أطول، يمكن أن يزيد ذلك من فرص التعرض للعدوى نتيجة تلوث الإبرة المستخدمة وإعادة وخزها بالجسم، لذلك من الضروري التخلص من الإبره وتطهير الجهاز ومكان الجرح أيضًا.

  • عدم ضبط عمق إبرة الوخز

تأتي أجهزة الوخز المستخدمة في الاختبار بعمق إبرة قابل للتعديل يمكن تغييره وفقًا لسمك الجلد الخاص بكل شخص ويمكن التأكد من ضبط الإبرة بين 3-4 لضمان وخز مناسب، وعدم التعرض للجرح والحصول على النتيجة الأكثر دقة.

اقرأ أيضًا: بالأرقام.. إليك المعدل الطبيعي لمستوى السكر بالدم

  • عدم التطهير

لا يهتم الكثيرون بتطهير الإصبع قبل وخزه من قبل الجهاز، يشكل ذلك خطورة التعرض للتلوث والالتهاب والعدوى، لذلك من الضروري تطهير الإصبع ثم الانتظار لثوان قليلة حتى يتطاير ويتبخر المعقم ومن ثم وخز الإصبع برفق.

  • اختبار شرائط اختبار غير مناسبة

يقوم البعض باستخدام شرائط اختبار غير مناسبة مع نوع الجهاز أو تالفة ما يؤثر على الحصول على القراءات الدقيقة، لذلك من الضروري التأكد من استخدام الشرائط المناسبة لنوع الجهاز والتأكد من نظافتها وعدم تلفها.

  • جفاف الجلد

عدم الحصول على الكميات اللازمة من السوائل على مدار اليوم قد يتسبب في جفاف الجلد، مما قد يؤثر على نتيجة الفحص، لذلك يجب التأكد من الحصول على كمية المياه التي يحتاجها الجسم ورطوبة الجلد، ويجب استشارة الطبيب في حالة تعرض الجلد للجفاف بشكل مستمر.

هناك تباين مقبول بين قراءات مقياس السكر والاختبار المعملي لمستويات السكر في الدم، حتى بعد اتباع جميع المعايير الممكنة إذا كان هناك اختلاف في القراءات فلا داعي للذعر، لأن ذلك يعد أمر طبيعي، ومن اللازم إجراء اختبار معملي كل فترة للتأكد.

قد يهمك: دليلك الشامل لاستخدام جهاز قياس سكر الدم

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية