خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

متى تستدعي المياه البيضاء التدخل الجراحي؟

11:36 م الأربعاء 15 يوليه 2020
متى تستدعي المياه البيضاء التدخل الجراحي؟

المياه البيضاء

كتبت - حسناء الشيمي:

المياه البيضاء، هو مرض يصيب عدسة العين الموجودة خلف الحدقة، حيث يفقدها نقائها ويجعلها غائمة، مما يؤثر على جودة الرؤية، وقد يصل الأمر إلى حد العمى في الحالات المتأخرة.

ورغم قدرة معظم المرضى على التعايش مع إعتام عدسة العين، وذلك بالاعتماد على نظارات طبية أقوى أو عدسات مكبرة أو نظارات شمسية مضادة للوهج، إلا أن بعض المصابين بهذه المشكلة قد يحتاجون إلى التدخل الجراحي، لإزالة المياه البيضاء من أمام العدسة.

وهذا ما أكده الدكتور شريف جمال الدين، أستاذ طب وجراحة العيون بقصر العيني، موضحًا: "طالما كان المريض قادرًا على التعايش مع المياه البيضاء ولم تسبب له عتامة في الرؤية، لدرجة تمنعه من ممارسة حياته بشكل طبيعي، ففي هذه الحالة لا حاجة إلى إزلتها جراحيًا".

أما الحالات التي سببت لهم المياه البيضاء:

- إعتام في الرؤية.

- عدم القدرة على القراءة والقيادة والعمل على أجهزة الكومبيوتر.

- ضعف في الرؤية الليلية.

- حساسية شديدة اتجاه أي مصدر ضوئي، خاصةً الشمس.

يجب أن يخضعوا لعملية جراحية، لإزالة المياه البيضاء، لأن التعايش معها في مثل هذه الحالة قد يؤدي إلى الإصابة ببعض المضاعفات الخطيرة، مثل ارتفاع ضغط العين "الجلوكوما"، وقد يصل الأمر إلى حد فقدان النظر نهائيًا، بحسب موقع "Webmd".

اقرأ أيضًا: «المياه البيضاء».. علاجها بسيط وإهمالها يؤدي لفقدان النظر

كيف تتم إزالة المياه البيضاء؟

وفقًا لما جاء بموقع "Healthline"، هناك طريقتان يعتمد عليهما الأطباء لإزالة المياه البيضاء:

1- إزالة المياه البيضاء بالموجات فوق الصوتية

يتم عمل فتحة دقيقة في سطح العين بواسطة الموجات فوق الصوتية، ثم يقوم الطبيب بتفتيت المياه البيضاء، واستبدال العدسة القديمة بزراعة واحدة جديدة.

2- إزالة المياه البيضاء بالليزر

وهنا يستخدم الطبيب تقنية الفيمتو سكند ليزر، لعمل فتحة دقيقة في سطح العين، لتفتيت المياه البيضاء وشفطها وزراعة عدسة جديدة.

قد يهمك: 5 خطوات بسيطة للوقاية من إعتام عدسة العين أو المياه البيضاء

الآثار الجانبية لجراحة المياه البيضاء

قد لا يتعدى زمن إزالة المياه البيضاء ساعة واحدة، ويمكن للمريض مغادرة المستشفى في اليوم نفسه، إلا أنه معرض للإصابة ببعض الآثار الجانبية، ومنها:

- حكة العين.

- الشعور بألم في العين.

- صعوبة الرؤية في الضوء الساطع.

لذلك هناك عدد من الإرشادات يجب أن يلتزم بها المريض في الأيام الأولى بعد الجراحة، ومنها:

- تجنب فرك العين.

- الابتعاد عن الأعمال التي تشكل عبئًا على العين، مثل القيادة والقراءة والجلوس أمام الكومبيوتر والتقاط الأشياء الثقيلة.

- ارتداء واقٍ على العين أثناء النوم، لحماية موضع الجراحة من البكتيريا والفطريات، مما يساعد على الالتئام سريعًا.

- استخدام قطرات العين التي يصفها الطبيب، لمنع العدوى وتخفيف الالتهاب.

وبعد مرور 8 أسابيع، يجب أن يكون موضع الجراحة قد التئم بشكل كامل، ويستطيع المريض الرؤية بشكل أفضل من ذي قبل، إلا أن بعض الحالات قد يعانون من ضعف النظر رغم إجراء العملية، وهي مشكلة عارضة يمكن التغلب عليها بارتداء النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة.

قد يهمك أيضًا: نظام طبي جديد للمرضى بعد جراحة المياه البيضاء

ماذا لو أصبحت الرؤية غائمة بعد الجراحة؟

وفي بعض الأحيان، قد يعاني المريض مرة أخرى من الرؤية الغائمة، ويطلق الأطباء على هذه الحالة اسم "العتامة المحفظية الخلفية"، وغالبًا ما تظهر بعد مرور أشهر أو عدة سنوات من إجراء العملية.

وللتغلب على هذه المشكلة، يجب أن يخضع المريض لعملية بسيطة وغير مؤلمة تسمى YAG، تستغرق بضع ثوانٍ، يستخدم فيها الطبيب الليزر، لعمل فتحة في كبسولة العدسة، تسمح بمرور المزيد من الضوء، لتوضيح الرؤية الغائمة.

صحتك النفسية والجنسية