أعراضهما متشابهة.. طبيب يوضح الفرق بين جفاف وحساسية العين

04:59 م الإثنين 06 يوليه 2020
أعراضهما متشابهة.. طبيب يوضح الفرق بين جفاف وحساسية العين

الفرق بين حساسية وجفاف العين

إعلان

كتبت - ندى سامي:

يواجه بعض الأشخاص مشكلة في التفرقة بين حساسية العين وجفاف العين، وذلك لتشابه أعراضهما، مما يعرضهم لخطر الإصابة لعدة الأضرار، نتيجة تناول الأدوية الخاطئة والتي تتعارض مع الحالة المرضية التي يعانون منها، فكيف يمكن التفرقة بين كل المرضين؟

يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، أوجه الاختلاف بين حساسية وجفاف العين، بحسب الدكتور أحمد سعيد، استشاري طب وجراحة العيون والليزك، ووفقًا لما جاء بموقع "Mayo clinic".

الفرق بين حساسية العين وجفاف العين

أعراض حساسية العين

تحدث الإصابة بحساسية العين، نتيجة التعرض لبعض المنبهات الخارجية المهيجة للعين، مثل حبوب اللقاح، الغبار، الأتربة، العطور النفاذة، التلوث، مما يؤدي إلى ظهور عدد من الأعراض المزعجة، وأبرزها:

- التهاب الملتحمة.

- تورم العين.

- احمرار العين.

- حكة العين.

- كثرة إفراز الدموع.

أعراض جفاف العين

يلاحظ الشخص المصاب بحساسية العين أن الأعراض السابقة تزداد سوءًا في فصلي الربيع والصيف، نتيجة انتشار حبوب اللقاح في الهواء وارتفاع درجة حرارة الطقس، ولذلك يطلق عليها اسم "الحساسية الموسمية".

أما جفاف العين، قد يتعرض له الإنسان في أي وقت من العام، نتيجة الاعتياد على بعض الممارسات الخاطئة، مثل قلة تناول المياه الذي يتسبب في تراجع إنتاج الدموع اللازمة لترطيب العينين، ومن أعراضه:

- الشعور بحرقة ووخز في العين.

- احمرار العين.

- حكة العين.

- الإحساس عدم الراحة عند تحريك الجفون.

- عدم القدرة على البكاء.

- الحساسية اتجاه الضوء

اقرأ أيضًا: أبرزها الكمادات الباردة.. 6 طرق طبيعية لعلاج حساسية العين

عوامل خطر جفاف العين

وقلة تناول المياه ليس السبب الوحيد وراء الإصابة بجفاف العين، ولكن هناك عوامل أخرى تزيد من فرص التعرض لهذا المرض، وهي:

- التقدم في العمر: تتراجع قدرة الغدد الدمعية على إنتاج الدموع عند الكبر، وهذا يفسر سبب إصابة كبار السن بجفاف العين أكثر من الآخرين.

- السيدات أكثر عرضة للإصابة بجفاف العين بعد انقطاع الطمث، نتيجة الاضطرابات الهرمونية التي يشهدها الجسم خلال هذه الفترة.

- المكوث لساعات طويلة أمام الشاشات الإلكترونية، مثل التليفزيون والكومبيوتر.

- الإصابة ببعض المشكلات الصحية التي تؤثر على إنتاج الدموع، مثل العدوى البكتيرية.

علاج حساسية العين

- القطرات التي تحتوي على مادتي هيدروكلوريد الأولوباتادين، تساعد على مجابهة رد الفعل التحسسي والتخفيف من حدة الأعراض إلى أن تختفي تمامًا بعد مرور 3 أيام من المواظبة عليها.

- الأدوية والقطرات المضادة للهيستامين.

- القطرات المضادة للالتهاب، لمقاومة تهيج واحمرار العين.

والعلاج الدوائي وحده ليس كافيًا للتعافي من الحساسية، بل هناك مجموعة من النصائح يجب الالتزام بها، لضمان تمام الشفاء من هذه المشكلة الزعجة، وأبرزها:

- الاهتمام بنطافة العين.

- عدم التشارك في الأدوات الشخصية، مثل المناشف والمفارش.

- غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون قبل ملامسة العين.

- تجنب فرك العين.

قد يهمك: تعاني من جفاف العين؟.. 5 علاجات منزلية فعالة

علاج جفاف العين

يتوقف علاج جفاف العين على معرفة السبب مؤدي للجفاف، لذلك يجب التوجه إلى الطبيب المختص، لمعرفة أسباب الإصابة، ومن ثم تحديد الأدوية المناسبة لحالة المريض، ومن بينها:

- الأدوية المحفزة لإطلاق الدموع.

- قطرات المرطبة والملطفة للعين.

- قطرات المضادات الحيوية إذا كان سبب الجفاف عدوى بكتيرية أصابت العين.

وبخلاف الأدوية، يجب على مرضى جفاف العين أن يعتادوا على:

- شرب كميات وفيرة من المياه، لتحفيز الغدد الدمعية على إنتاج الدموع.

- تناول الأطعمة الغنية بالماء، مثل الخضروات والفاكهة.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية