ليست الحصوات فقط.. إليك أسباب التهابات المرارة وكيفية علاجها

03:44 م الأربعاء 22 أغسطس 2018
ليست الحصوات فقط.. إليك أسباب التهابات المرارة وكيفية علاجها

مرارة

إعلان

كتبت- حسناء الشيمي

تخزن المرارة الصفراء التي يفرزها الكبد، وقد تُصاب بالتهاب أو حصوة تعيقها عن القيام بوظيفتها ما يؤثر على صحة الجسم، فما أسباب التهابها وكيف يُعالج؟

الأسباب

قال الدكتور محمد الشربيني، أستاذ أمراض الباطنة والكبد ومناظير الجهاز الهضمي بكلية طب قصر العيني، إن التهابات المرارة تحدث نتيجة التعرض لعوامل ترهقها وتزيد من عملها، مثل:

- السمنة والإفراط في تناول الدهون.

- التغيرات الهرمونية خلال فترة الرضاعة والحمل.

- الإصابة بالأنيميا التكسيرية، أي التي ينتج عنها تكسير في الدم، إذ ينتج عنه نسبة مرتفعة من الصفراء، ويحاول الكبد التخلص منها، فتؤثر على المرارة وتفوق قدرتها على التخلص منها، مكونة التهابات وحصوات.

- التهابات الكبد الحادة أو المزمنة.

- تليف الكبد.

- تكوين حصوات في المرارة، الناتجة عن وجود كوليسترول زائد، أو تكسير الدم في الجسم الناتج عنه حصوات ملونة.

الأعراض

يشعر المريض بالتهاب المرارة عند تعرضه لهذه الأعراض:

- ألم شديد في الجانب الأيمن العلوي من البطن ويؤثر على الظهر أو فم المعدة أو الكتف اليمين.

- ارتفاع درجة حرارة الجسم.

- رعشة في الجسم.

- قيء وغثيان.

أضاف الشربيني، أن المريض إذا كان مصابًا بالتهاب ويصاحبه حصوة فهنا قد تتحرك للقنوات المرارية مسببة انسداد مراري، وتحدث مشاكل متعددة قد تنتهي بتسمم الدم.

التشخيص والعلاج

يعتمد تشخيص التهابات المرارة على الكشف الإكلينيكي، مع التعرف على التاريخ المرضي للمريض، ومتابعة الأعراض التي يشكو منها، ثم يخضع المريض للتصوير بالموجات الصوتية "السونار".

أما العلاج فيختلف من حالة لأخرى، ويتوقف على سبب الإصابة بالالتهاب، وهنا يتم التعرف على السبب وعلاجه، فإذا كان ناتجًا عن التهابات في الكبد يتم علاجها، أو أنيميا تكسيرية يتم علاجها، أو الإفراط في تناول الدهون فهنا يتم التوقف عنها.. وهكذا.

بعد معرفة السبب وعلاجه يُعطى للمريض مضادات حيوية عن طريق الأدوية، وفي بعض الأحيان عن طريق سوائل من خلال الوريد، لعلاج الالتهاب خاصة إذا لم يكن مصاحبًا بحصوات.

إذا كان الالتهاب مصاحبًا بحصوات فهنا يتم فحص الحصوة، فإذا كانت كبيرة وحجمها أكبر من 1 سم، فهنا يتم تركها ومتابعتها، وإذا كانت الحصوات متعددة فهنا لا بد من استئصال المرارة نفسها لضمان عدم تحركها وانتقالها للقنوات المرارية ومنع تهديد الإصابة بانسداد القنوات المرارية.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية