أبرزها اللبن والخبز.. أطعمة ممنوعة عن مرضى التوحد

10:00 م السبت 16 فبراير 2019

إعلان

كتبت- حسناء الشيمي

تلعب التغذية دور كبير في السيطرة على أعراض التوحد وتهيجها فتؤثر على سلوكه وتصرفاته، فما الأطعمة التي تزيد حدة الأعراض، وهل لها بدائل؟.

التوحد هو اضطراب يصيب المخ ويؤثر على تركيز واستيعاب الطفل خاصة أن أعراضه تظهر في الخمس سنوات الأولى، فيظهر على الطفل الرغبة في البقاء بمفرده لفترات طويلة، وعدم القدرة على التواصل البصري مع الآخرين، الحساسية الشديدة تجاه بعض الأصوات، أو عدم الالتفات إليها نهائيا، فضلا عن الصراخ، البكاء، أو الضحك المتواصل بدون سبب، وفقا لما أكدته الدكتورة رانيا صابر، استشاري نفسي وتربوي.

تأثير التغذية على التوحد

أوضحت الدكتورة ليندا جاد الحق، استشاري التغذية العلاجية، أن مرضى التوحد يعانون من اضطرابات في الجهاز الهضمي، تؤدي إلى خلل تكسير أحماض "الكازين"، و"الجلوتين"، ما يجعلها لا تصل لمرحلة حمض "الأماينو أسيد"، الذي يلعب دور أساسي في بناء العضلات والجلد.

وأضافت جاد الحق، أن تناول هذه المواد يتسبب في تكوين مركبات أشباه المورفين، التي تؤثر على الجهاز العصبي بصورة سلبية فيتعرض الطفل المصاب بالتوحد إلى اضطرابات في التركيز والسلوك.

اقرأ أيضا: علامات تمكنك من اكتشاف إصابة الطفل بالتوحد خلال فترة الرضاعة

أطعمة ممنوعة على طفل التوحد

وأوضحت استشاري التغذية العلاجية أن هذه المواد موجودة في أغلب الأطعمة التي يتناولها مريض التوحد، فالكازين يوجد في منتجات الألبان.

ويوجد الجلوتين في بعض النشويات، وأبرزها:

- الخبز.

- المكرونة.

- الشوفان.

- الشعير.

- القمح.

بدائل صحية لمرضى التوحد

وقدمت جاد الحق بدائل صحية يمكن تناولها لا تتسبب في تلك الاضطرابات، وأهمها:

  • الخبز المصنوع من دقيق الأرز.
  • البطاطس.
  • الأرز.
  • البطاطس.
  • الذرة.

أما للحصول على الكالسيوم فيمكن اللجوء إلى لبن الصويا، السمسم، وقرع العسل.

اقرأ أيضا: إجراءات مهمة عند التعامل مع الطفل المصاب بالتوحد

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية