خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

حملة التوعية ضد سرطان البروستاتا

إعلان

علامات تمكنك من اكتشاف إصابة الطفل بالتوحد خلال فترة الرضاعة

10:01 م الإثنين 16 أبريل 2018
علامات تمكنك من اكتشاف إصابة الطفل بالتوحد خلال فترة الرضاعة

الرضاعة الطبيعية

كتبت- أمنية قلاوون

كلما اكتشف الوالدان إصابة الطفل باضطراب التوحد أو الذاتوية «Autism» مبكرًا، كلما تحسنت نتيجة الطفل فيما بعد.

تذكر الدكتورة إيمان دويدار، استشاري الصحة النفسية وتعديل السلوك، العلامات التي يمكن للأمهات اتباعها خلال مرحلة الرضاعة، والتي تمكنها من معرفة ما إذا كان الطفل مصابًا بالتوحد أم لا، وهي:

- قياس المهارات الحركية: إذا كان ينام كثيرًا ولا يحرك قدمه طوال الوقت، ولم يمسك بملابس الأم أو يجذبها من شعرها خلال الرضاعة.

- قياس التواصل والتفاعل الاجتماعي: لا يهتم الطفل إذا كانت الأم موجودة أم لا، فالطفل يعرف الأم من رائحتها.

- قياس المهارات اللغوية: لا يصدر الطفل صوتًا خلال عملية الرضاعة يعرف عند العامة بـ«شفط» اللبن، وهو صوت يعبر عن مخارج الأحرف السليمة.

ماذا يجب فعله؟

أوضحت «دويدار» أن الأم إذا لاحظت هذه العلامات فيجب عليها التوجه لأقرب عيادة للإرشاد الوراثي الخاصة بأمراض التمثيل الغذائي في المحافظة التابعة لها، أو التوجه إلى المركز القومي للبحوث.

اختبارات لمعرفة إذا كان الطفل مصابًا بالتوحد أم لا

تقول «دويدار» أن هناك 4 مقاييس تجرى على أحد الوالدين، وهذه المقاييس تعتمد على الملاحظة للطفل، وهي كالتالي:

- «The Modified Checklist for Autism in Toddlers-Revised «M-CHAT-R»

يجرى هذا الاختبار حينما يكون عمر الطفل 3 سنوات، وهو عبارة عن 20 سؤالًا يوجه لأحد الوالدين، منهم هل كان الحبو في معاده أم لا؟، وهل حبا ثم جلس ثم وقف ثم مشي؟، وإذا أجابت الأم عن 7 أسئلة يتضح أنه توحد.

ويمكن إعادة الاختبار إذا كان هناك عوامل تؤثر على الأم خلال الإجابة على هذه الأسئلة مثل عدم التركيز في سلوك الطفل، أو في وقت الاختبار، وعدم ملاحظة سلوك الطفل خلال الفترة الماضية.

- GLIM TEST

يكون من عمر 3 سنوات حتى 12عامًا، ويعتمد على بند السلوكيات النمطية والتواصل الاجتماعي، والمهارات اللفظية، والتفاعل الاجتماعي، لاكتشاف اضطرابات النمو، ويحدد الشك في درجات التوحد ويكون مرتفعًا جدًا أو متوسط أو ضعيف.

- CARS

عبارة عن 15 سؤالًا للأم والطفل يقيس درجة أو شدة التوحد من ردود وإجابات الأم.

تشير استشاري الصحة النفسية إلى أن بعض المراكز العلاجية تجري اختبار الذكاء «بنيه الخامس أو الصورة الخامسة»، ولكن من الطبيعي أن يفشل الطفل المصاب بالتوحد في هذا الاختبار لأنه يفتقر إلى مهارات التواصل والمهارات اللفظية.

صحتك النفسية والجنسية