خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

كيف يؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي على كل جزء من الجسم؟

09:02 م السبت 16 يناير 2021
كيف يؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي على كل جزء من الجسم؟

التهاب المفاصل

إعلان

كتبت - ندى سامي:

التهاب المفاصل الروماتويدي هو مرض مزمن التهابي يصيب المناعة الذاتية ويؤثر على المفاصل بطرق يمكن الشعور بها، وفي بعض الحالات يمكن رؤيتها، قد يكون للمرض أيضًا تأثيرات على أعضاء الجسم الأخرى.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي تأثير التهاب المفاصل الروماتويدي على كل جزء من الجسم، وفقا لـ"Very well health".

تأثير التهاب المفاصل على اليدين والمعصمين

يبدأ التهاب المفاصل الروماتويدي غالبًا في المفاصل الصغيرة للأصابع واليدين والمعصمين، يمكن أن يتلف المفاصل ويسبب عدة أنواع من تشوه اليد منها ما يلي:

- العقيدات الروماتيزمية: كتل صلبة تحت الجلد بالقرب من المفاصل.

- الانصباب المشترك: تراكم غير طبيعي للسوائل داخل المفصل.

- تصلب المفاصل: صعوبة في الحركة أو ضعف نطاق الحركة.

- الانحراف الزندي: تشوه مميز تظهر فيه الأصابع تميل نحو الإصبع الصغير.

- التقلصات: تقصير أو تصلب العضلات والأنسجة الضامة، مما يؤدي إلى تشوه وتصلب المفاصل.

اقرأ أيضًا: 6 أنواع مختلفة لالتهابات المفاصل.. إليك طرق العلاج

تأثير التهاب المفاصل على الكاحل والقدمين

يقدر أن 90% من المصابين بالتهاب المفاصل لديهم أعراض في أقدامهم وكاحليهم في مرحلة ما، وهم من بين المفاصل الأصغر التي قد تتأثر مبكرًا في تطور المرض.

- الكاحل: من الأعراض المبكرة لتورط الكاحل الألم أثناء المشي لأعلى أو أسفل المنحدرات أو السلالم.

- مؤخرة القدم (منطقة الكعب): أول أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي في مؤخرة القدم هو صعوبة المشي على الأسطح غير المنتظمة، يكون الألم أكثر شيوعًا في الجزء الخارجي من القدم في وقت لاحق يمكن أن تؤدي حركة العظام إلى تشوه يسمى القدم المسطحة، والذي يتضمن ألمًا في القوس أو داخل الكاحل أو خارج الكاحل.

- منتصف القدم (أعلى القدم): يمكن أن تضعف الأربطة بفعل التهاب المفاصل الروماتويدي، يؤدي هذا غالبًا إلى توجيه أصابع القدم إلى الخارج وقد يؤدي أيضًا إلى نتوء كبير في القوس.

- يمكن أن تجعل تلك التشوهات من الصعب الحركة والمشي وارتداء الأحذية، ما يؤثر بشكل كبير على نمط حياة الشخص المصاب.

تأثير التهاب المفاصل على المرفقين

تقول الدراسات إن المرفقين متورطان في ما بين 20% و65% من حالات التهاب المفاصل الروماتويدي، تشمل الأعراض التي تصيبهما الألم والتورم وصعوبة الحركة، إذا لم تنجح العلاجات الدوائية في إدارة لأعراض، فقد ينظر في الإجراءات الجراحية.

تأثير التهاب المفاصل على مفصل الورك

يمكن أن يؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي على أي مفصل وكلما كان أكثر شراسة زاد تأثيره على المفاصل عندما تصطدم بالمفاصل التي تحمل الوزن مثل الوركين والركبتين والكاحلين، يمكن أن يكون لها تأثير كبير على الحركة، وتشمل الأعراض الأخرى ما يلي:

-ألم في الفخذ أو الأرداف أو الفخذ الخارجي أو الركبة.

-ألم في مفصل الورك شديد لدرجة تجعل المشي صعبًا.

-يزداد الألم سوءا بعد الجلوس أو النوم، ولكنه يتحسن مع النشاط.

تأثير التهاب المفاصل على مفصل الركبة

مفصل الركبة هو أكبر وأقوى مفصل في الجسم، يتكون من عظمة الفخذ وعظم الساق والرضفة معًا، في الركبة السليمة يتم تبطينها بقطع من الغضاريف تسمى بالغضروف المفصلي، عندما تتلف هذه المنطقة بسبب التهاب المفاصل الروماتويدي قد يكون الألم والتورم والتصلب شديدًا، قد تشمل الأعراض الأخرى:

- صعوبة في ثني الركبة.

- صوت صرير أو طقطقة أو صرير عند المشي.

- ضعف أو التواء.

يمكن إصلاح تلف المفاصل وتشوهها عن طريق جراحة استبدال الركبة، والتي يمكن أن تقلل أيضًا من الألم واستعادة الوظيفة.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية