خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

تلف غضروف الركبة.. إليك أبرز الأسباب وخيارات العلاج

04:42 م السبت 27 نوفمبر 2021
تلف غضروف الركبة.. إليك أبرز الأسباب وخيارات العلاج

تلف غضروف الركبة

كتبت- ندى سامي:

غضروف الركبة هو نسيج ضام يوجد في أجزاء كثيرة من الجسم بخلاف الركبة على الرغم من أنه مادة صلبة ومرنة إلا أنه من السهل نسبيًا إتلافه، يعمل هذا النسيج المطاطي الناعم بمثابة وسادة بين عظام المفاصل، عادةً ما يعاني الأشخاص المصابون بتلف غضروف الركبة من آلام المفاصل وتيبسها والتهاب وتورم.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي أسباب تلف غضروف الركبة وخيارات العلاج المتاحة، وفقًا لـ "Medical news today".

الغضروف هو النسيج الذي يعمل على تبطين العظام، للغضروف وظائف عديدة في جسم الإنسان، إذ يقلل الاحتكاك ويعمل كوسادة بين المفاصل ويساعد في دعم الوزن عند الجري والانحناء والحركة، كما أنه يربط العظام معًا.

على عكس أنواع الأنسجة الأخرى لا يحتوي الغضروف على إمدادات الدم، لهذا السبب يستغرق الغضروف التالف وقتًا أطول للشفاء مقارنةً بالأنسجة الأخرى التي يغذيها الدم.

  • أعراض تلف غضروف الركبة

عندما يتلف الغضروف في المفصل مثل الركبة يمكن أن يسبب ألمًا شديدًا والتهابًا ودرجة معينة من الإعاقة، وتشمل الأعراض ما يلي:

  • الالتهاب إذ تنتفخ المنطقة وتصبح أكثر دفئًا من أجزاء الجسم الأخرى وتكون مؤلمة ومؤلمة.
  • في الحالات الشديدة يمكن أن تنكسر قطعة من الغضروف ويمكن أن ينغلق المفصل، هذا يمكن أن يؤدي إلى نزيف المفصل وقد تصبح المنطقة ملطخة ولها مظهر الكدمات.
  • يحدث تلف الغضروف المفصلي بشكل شائع في الركبة ولكن يمكن أيضًا أن يتأثر مفصل الكوع والرسغ والكاحل والكتف والورك.

أسباب تلف غضروف الركبة

  • إذا تعرض المفصل لصدمة شديدة أثناء السقوط أو حادث سيارة فقد يتلف الغضروف، يتعرض الرياضيون لخطر أكبر للإصابة بأضرار في المفاصل وخاصة أولئك الذين يمارسون الرياضات عالية التأثير مثل كرة القدم الأمريكية والمصارعة.
  • يمكن أن يتضرر المفصل الذي يعاني من فترة طويلة من الإجهاد، من المرجح أن يتلف الغضروف لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة أكثر من الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي، وذلك لأن الجسم يتعرض لدرجة أعلى من الإجهاد البدني، يُعرف الالتهاب والانهيار والفقدان النهائي للغضاريف في المفاصل بهشاشة العظام.
  • يجب أن تتحرك المفاصل بانتظام لتظل في صحة جيدة، وتزيد فترات الخمول أو عدم الحركة الطويلة من خطر تلف غضروف الركبة.

تشخيص تلف غضروف الركبة

إن معرفة الفرق بين تلف الغضروف في الركبة والتواء أو تلف الأربطة ليس بالأمر السهل لأن الأعراض يمكن أن تكون متشابهة، ومع ذلك فهناك عدد من الاختبارات التي تساعد في التشخيص وتتمثل فيما يلي:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي، يستخدم الجهاز مجالًا مغناطيسيًا وموجات الراديو لإنشاء صور مفصلة للجسم، على الرغم من أن التصوير بالرنين المغناطيسي مفيد، إلا أنه لا يمكنه دائمًا اكتشاف تلف الغضروف.
  • تنظير المفصل، يتم إدخال أداة تشبه الأنبوب في المفصل لفحصها وإصلاحها، يمكن أن يساعد هذا الإجراء في تحديد مدى تلف الغضروف.

    اقرأ أيضًا: 9 أسباب لألم الركبة المفاجئ.. متى يستدعي زيارة الطبيب؟

علاج تلف غضروف الركبة

  • قد يستجيب بعض المرضى جيدًا لما يعرف بالعلاج التحفظي والذي يمكن أن يشمل تمارين خاصة، ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية المضادة للالتهاب وأحيانًا حقن الستيرويد.
  • قد تشمل التمارين العلاج الطبيعي أو برنامج يمكن للمريض القيام به في المنزل، إذا لم يكن الضرر واسعًا فقد يكون هذا هو كل ما يحتاجه المريض.
  • قد يحتاج المرضى الذين لا يستجيبون للعلاج المحافظ لعملية جراحية، هناك عدة خيارات جراحية اعتمادًا على عدد من العوامل والتي تشمل العمر ومستوى نشاط المريض، ومدى حجم الآفة، ومدة حدوث الإصابة، وتشمل الخيارات الجراحية:
  • تنعيم الغضروف التالف وإزالة الحواف الرخوة لمنعه من الاحتكاك وتهيج أجزاء أخرى من الجسم، تتم العملية باستخدام أدوات تنظير المفصل الصغيرة.
  • تحفيز النخاع تحت الغضروف التالف، إذ يقوم الجراح بحفر ثقوب صغيرة للكشف عن الأوعية الدموية الموجودة داخل العظم، يؤدي هذا إلى تكوين جلطة دموية داخل الغضروف تؤدي إلى إنتاج غضروف جديد.
  • زرع الخلايا الغضروفية الذاتية، تتم إزالة قطعة صغيرة من الغضروف ونقلها إلى المختبر لإنتاج المزيد من الخلايا الغضروفية، بعد حوالي شهر إلى ثلاثة أشهر يتم زرع الخلايا الغضروفية الجديدة في الركبة حيث تنمو لتصبح أنسجة سليمة.

صحتك النفسية والجنسية