خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

استخدامات طبية متعددة للأسبرين.. هل يعتبر آمنًا للأطفال؟

03:29 م الأربعاء 01 سبتمبر 2021
استخدامات طبية متعددة للأسبرين.. هل يعتبر آمنًا للأطفال؟

الأسبرين

إعلان

كتب - كريم حسن:

تتعدد الاستخدامات الطبية للأسبرين، حيث يعد دواءً شائعًا لتخفيف الآلام الطفيفة والحمى، كما قد يستخدم في بعض الحالات كمضاد للالتهابات وتجلط الدم، وهو من الأدوية التي يمكن للأشخاص شرائها بدون وصفة طبية.

يوضح "الكونسلتو" في السطور التالية، الاستخدامات الطبية المتعددة للأسبرين، وفقًا لما ذكره موقع "Health line".

الاستخدامات الطبية للأسبرين

تشمل الأغراض الطبية التي يستخدم الأسبرين لأجلها، ما يلي:

1- تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب

يمكن أن يقلل الأسبرين، عند تناوله يوميًا، من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية، لدى الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة، حيث قد يصف الأطباء الأسبرين فورًا للمرضى بعد الإصابة بنوبة قلبية لمنع حدوث المزيد من الجلطات وتلف أنسجة القلب.

2- تخفيف حدة الألم والتورم

يمكن أن يخفف الأسبرين من الألم الذي تختلف درجة شدته من خفيف إلى متوسط، ​​أو التورم أو كليهما المرتبط بالعديد من المشكلات الصحية:

- الصداع.

- نزلات البرد أو الأنفلونزا.

- تشنجات الحيض.

- الصداع النصفي.

- الحالات الروماتيزمية، بما في ذلك التهاب المفاصل الروماتويدي وهشاشة العظام وحالات التهاب المفاصل الأخرى.

- الذئبة الحمامية الجهازية.

- التهاب حول القلب، والمعروف باسم التهاب التامور.

وفي حالات الألم الشديد، قد يوصي الطبيب باستخدام الأسبرين مع دواء آخر، مثل مسكنات الألم أو مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الأخرى.

بالنسبة للأشخاص الذين لا يعانون من المشكلات السابقة، فإن مخاطر استخدام الأسبرين على المدى الطويل يمكن أن تفوق فوائده.

اقرأ أيضًا: هل تناول الأسبرين يوميًا يحمي من الجلطات؟

3- علاج حالات الشريان التاجي

يمكن للأطباء إعطاء الأسبرين فورًا بعد نوبة قلبية أو سكتة دماغية أو أي حدث قلبي وعائي آخر، لمنع المزيد من تكوين الجلطة وتلف أنسجة القلب.

ويمكن أن يكون الأسبرين أيضًا جزءًا من خطة العلاج للأشخاص الذين عانوا مؤخرًا من:

- جراحة إعادة التوعي، مثل رأب الوعاء أو جراحة المجازة التاجية.

- سكتة دماغية صغيرة أو نوبة إقفارية عابرة.

- السكتة الدماغية التي تسببها جلطة دموية.

ما الفئات التي قد يوصي لها الطبيب بتناول الأسبرين يوميًا؟

يمكن أن يقلل الاستخدام اليومي لجرعة منخفضة من الأسبرين من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى بعض الأشخاص عن طريق منع تكون جلطات الدم، وبالرغم من ذلك فهو ليس آمنًا للجميع، حيث توصي إدارة الغذاء والدواء "FDA" باستخدام الأسبرين تحت إشراف الطبيب.

وقد يوصي الطبيب المختص بجرعة منخفضة من الأسبرين يوميًا للفئات التالية:

- المعاناة من مرض في القلب أو الأوعية الدموية.

- وجود دليل على ضعف تدفق الدم إلى الدماغ.

- ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

- ارتفاع معدل ضغط الدم.

- المعاناة من داء السكري.

- المدخنون.

كما قد يوصي الطبيب بتناول الأسبرين بشكل عام للفئات التالية:

- تلف الشبكية.

- الذين يعانون من مرض السكري لأكثر من 10 سنوات.

- الذين يتناولون الأدوية الخافضة للضغط.

- وجود خطر للإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

هل الأسبرين آمن للأطفال؟

لا ينصح الأطباء عادة بتناول الأسبرين لمن تقل أعمارهم عن 18 عامًا، نظرًا لأنه قد يزيد من خطر الإصابة بحالة خطيرة تسمى متلازمة راي، والتي يمكن أن تظهر بعد عدوى فيروسية مثل البرد أو الأنفلونزا أو جدري الماء، و يمكن أن تؤدي تلك المتلازمة إلى إصابة دماغية دائمة أو الوفاة.

ومع ذلك، قد يصف الطبيب الأسبرين للطفل تحت الإشراف إذا كان مصابًا بمرض كاواساكي، أو لمنع تشكل جلطات الدم بعد جراحة القلب.

وبالنسبة للأطفال، يوصي الأطباء عادةً بأسيتامينوفين (تايلينول) أو إيبوبروفين (أدفيل) بجرعات مناسبة بدلًا من الأسبرين.

قد يهمك: هل يوفر الأسبرين حماية ضد كورونا؟.. إليك الحقيقة

مخاطر استخدام الأسبرين

يجب على الأشخاص الذين يعانون من الحالات التالية توخي الحذر بشأن تناول الأسبرين، والابتعاد عن تناوله إلا إذا أوصى الطبيب بذلك:

- اضطرابات النزيف، مثل الهيموفيليا.

- ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط.

- القرحة الهضمية، أو المعدية.

- أمراض الكبد أو الكلى

وبالنسبة للحوامل والمرضعات، قد تتناولن تحت إشراف الطبيب جرعة منخفضة من الأسبرين، ولا ينصح الأطباء عادةً بجرعات عالية من الأسبرين أثناء الحمل.

يجب على أي شخص لديه حساسية معروفة تجاه الأسبرين أو أي من مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الأخرى، مثل الإيبوبروفين، تجنب هذه الأدوية.

لا يقوم الأطباء بإعطاء الأسبرين أثناء السكتة الدماغية، لأن ليس كل السكتات الدماغية ناتجة عن جلطات الدم، ففي بعض الحالات، يمكن أن يؤدي الأسبرين إلى تفاقم السكتة الدماغية.

الآثار الجانبية للأسبرين

تشمل الأثار الجانبية الأكثر شيوعًا ما يلي:

- تهيج المعدة أو الأمعاء.

- عسر الهضم.

- الغثيان.

وتتضمن الآثار السلبية الأقل شيوعًا:

- تفاقم أعراض الربو.

- التقيؤ.

- التهاب المعدة.

- نزيف في المعدة.

- الكدمات.

يمكن أن يكون للأسبرين أيضًا آثار جانبية خطيرة، مثل النزيف في المخ أو المعدة أو الفشل الكلوي، ومن الآثار الجانبية النادرة للأسبرين بجرعة منخفضة يوميًا السكتة الدماغية النزفية.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية