خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أعراض ارتجاع المريء الصامت متعددة.. إليك المضاعفات وطرق العلاج

04:15 م الخميس 18 مارس 2021
أعراض ارتجاع المريء الصامت متعددة.. إليك المضاعفات وطرق العلاج

اعراض ارتجاع المريء الصامت

إعلان

كتبت- ندى سامي:

الارتجاع الحنجري البلعومي المعروف أيضًا باسم ارتجاع المريء الصامت، هو أحد المضاعفات المحتملة الأخرى التي قد تتطور مع حرقة المعدة المزمنة والارتجاع الحمضي أو مرض الارتجاع المعدي المريئي، عندما لا تعمل العضلة العاصرة في نهاية المريء بشكل صحيح، يمكن أن يرتد حمض المعدة إلى الحلق أو الحنجرة أو حتى الممر الأنفي يتسبب الحمض في حدوث التهاب في هذه المناطق غير المجهزة لحماية نفسها من حمض المعدة.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي ما هو ارتجاع المريء الصامت وأبرز أعراضه، وخيارات العلاج، وفق ما جاء في "we md".

يعتبر الارتجاع الصامت أكثر شيوعًا بين الأطفال لأن عضلاتهم العاصرة لم تتطور بشكل كامل ولديهم مريء أقصر ويستلقون معظم الوقت، وتختلف أعراض الارتجاع الصامت عند البالغين عن ارتجاع المريء بسبب الجزء التشريحي الذي يؤثر عليه الحمض، يستهدف الحمض الحنجرة بدلاً من المريء ما يجعل الأعراض مختلفة والتشخيص أكثر صعوبة.

أعراض ارتجاع المريء الصامت

  • حكة مستمرة في الحلق
  • السعال المستمر
  • بحة في الصوت
  • ورم في الحلق لا يزول مع البلع المتكرر
  • إحساس بالتنقيط الأنفي الخلفي أو مخاط الحلق الزائد
  • صعوبة البلع
  • صعوبة في التنفس
  • إلتهاب الحلق

مضاعفات ارتجاع المريء الصامت

عندما يتجمع حمض المعدة في الحلق والحنجرة يمكن أن يسبب تهيجًا وتلفًا طويل الأمد في البالغين، ويمكن أن يؤدي الارتجاع الصامت إلى:

- ندب الحلق

- تغيير في الصوت

- يمكن أن يزيد أيضًا من خطر الإصابة بالسرطان في المنطقة

- يؤثر على الرئتين، وقد يؤدي إلى تفاقم حالات مثل الربو وانتفاخ الرئة والتهاب الشعب الهوائية، نظرًا لأن أعراض الارتجاع الصامت تؤثر على الحنجرة بدلاً من المريء كما هو الحال مع الارتجاع المعدي المريئي.

تشخيص ارتجاع المريء الصامت

يصعب تشخيصه وقد لا يتم علاجه، يمكن للطبيب تشخيص الارتجاع الصامت عن طريق إجراء اختبارات متخصصة، اختبارات لتشخيص الارتجاع الصامت:

  • التنظير العلوي، باستخدام أنبوب مرن لعرض الحلق والأحبال الصوتية.

- اختبار درجة الحموضة عن طريق قياس كمية الحمض في الحلق والمريء على مدار 24 ساعة.

- يمكن إدارة وعلاج الارتجاع الصامت بطرق مماثلة تستخدم لإدارة الارتجاع المعدي المريئي، يمكن إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة للتخفيف من هذه الأعراض وكذلك بعض الأدوية التي يمكن استخدامها للتحكم في حمض المعدة.

علاج ارتجاع المريء الصامت

يعتمد علاج الارتجاع المريئي الصامت على تغيير نمط الحياة كشق أساسي وبعض الأدوية التي تساعد على تقليل الارتجاع وتحسين الأعراض.

يعتمد تغيير نمط الحياة على اتباع الخطوات التالية:

- الحفاظ على وزن صحي

- الإقلاع عن التدخين

- تجنب الكحول

- تقييد تناول الأطعمة التي قد تؤدي إلى ارتداد الحمض مثل الشوكولاتة والنعناع والدهون والفواكه الحمضية والمشروبات الغازية والمنتجات الحارة أو التي تحتوي على الطماطم والكافيين.

- تجنب تناول الطعام قبل النوم بثلاث ساعات على الأقل.

- تجنب ارتداء الملابس الضيقة حول الخصر.

- مضغ العلكة لزيادة اللعاب وتحييد الحمض.

اقرأ أيضًا: كيف يساهم الكركم في علاج ارتجاع المريء؟

تناول بعض الأدوية

- تناول مثبطات مضخة البروتون المعروفة أيضًا باسم مثبطات مضخة البروتون وحاصرات H2 لتقليل حمض المعدة، يمكن للعوامل المسببة للحركة أن تزيد من الحركة الأمامية للقناة الهضمية وتزيد من ضغط العضلة العاصرة للمريء السفلية، ومع ذلك لا تُستخدم هذه الأدوية بشكل شائع بسبب آثارها الضارة على نظم القلب وحركات الأمعاء.

- مضادات الحموضة للمساعدة في معادلة الحمض

إذا لم تكن هذه العلاجات وحدها فعالة في تخفيف أعراض الارتجاع الصامت، فقد يقترح الطبيب إجراءً جراحيًا.

قد يهمك: دراسة: مرضى ارتجاع المريء أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية