خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

إعلان

فوائد مذهلة للرضاعة الطبيعية.. بينها تقوية الأعصاب بعد عمر 50 عامًا

01:55 م الجمعة 29 أكتوبر 2021
فوائد مذهلة للرضاعة الطبيعية.. بينها تقوية الأعصاب بعد عمر 50 عامًا

فوائد الرضاعة الطبيعية

وكالات

اكتشف باحثون بجامعة كاليفورنيا، الواقعة في لوس أنجلوس، أن الرضاعة الطبيعية يمتد آثرها على حياة الأمهات بعد بلوغ سن 50 عامًا، حيث كانت النساء اللاتي اتبعن الرضاعة الطبيعية كانت نتائجهن أفضل في الاختبارات المعرفية مقارنًة باللواتي لم يرضعن أطفالهن.

وأظهرت نتائج الدراسة المنشورة عبر مجلة "Evolution, Medicine and Public Health"، أن الرضاعة الطبيعية لها فوائد طويلة الأمد على دماغ الأمهات، بينها تقوية الأعصاب وتحسين تنظيم الإجهاد، وفقًا لـ"روسيا اليوم" نقلًا عن "فوكس نيوز".

وصرحت مولي فوكس، مؤلفة الدراسة الرئيسية وأستاذ مساعد بقسم الأنثروبولوجيا في جامعة كاليفورنيا، قائلة: "إن دراستنا هي واحدة من الدراسات القليلة التي تركز على الآثار الصحية طويلة الأمد للرضاعة الطبيعية على الأمهات".

قد يهمك: 6 خرافات شائعة عن الحمل والولادة والرضاعة.. توقفي عن تصديقها (فيديو)

وتابعت: "توصلنا إلى نتائج تفيد بأن الأمهات اللائي اتبعنَّ الرضاعة الطبيعية؛ ممن تجاوزت أعمارهن الـ50 عامًا، أثبتن جدارة في الاختبارات المعرفية التي تقيس التعلم والتذكر المتأخر والأداء التنفيذي وسرعة المعالجة".

وأكملت في بيانٍ صحافي: "أشارت نتائج الدراسة أن هناك تأثيرات بيولوجية ونفسية واجتماعية على حياة الأمهات، بينها وظائف وقائية للأعصاب على المدى البعيد".

وأضافت: "النتائج التي توصلنا إليها، والتي تظهر أداء معرفيا فائقا بين النساء اللائي تجاوزن الخمسين من العمر واللاتي ارضعن أطفالهن، تشير إلى أن الرضاعة الطبيعية قد تكون وقائية للأعصاب في وقت لاحق من الحياة".

وتؤكد الدراسة، التي نُشرت في مجلة Evolution،Medicine and Public Health، أن التأثيرات البيولوجية والتأثيرات النفسية والاجتماعية للرضاعة الطبيعية، مثل تحسين تنظيم الإجهاد، يمكن أن تمارس فوائد طويلة الأمد على دماغ الأم.

وترتبط الرضاعة الطبيعية بتحسين الأداء المعرفي والعقلي والإدراكي للأمهات، فضلًا عن فوائد سريعة مثل الوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة.

اقرأ أيضًا: للأمهات الجدد.. إليكِ أفضل نظام غذائي لتحسين الرضاعة الطبيعية

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية