خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

الفصام مرض الهلاوس والأوهام.. الأسباب والأعراض وطرق العلاج

11:51 ص الثلاثاء 19 فبراير 2019
الفصام مرض الهلاوس والأوهام.. الأسباب والأعراض وطرق العلاج

الأوهام والهلوسة من أبرز أعراض الفصام

كتبت– أميرة عبد الرازق

يستمع إلى أشياء غير موجودة ويرى أشياء غير حقيقية مع ذلك يعتقد أن لديه قدرات خارقة تفوق البشر.. هذه هي أعراض مرض الفصام أو الشيزوفيرينيا.

الفصام أو الشيزوفرينيا هو اضطراب عقلي يظهر في أواخر مرحلة المراهقة أو مرحة البلوغ المبكر، ويتميز بالإصابة بالأوهام والهلوسة وغيرها من الصعوبات المعرفية، ويمكن لمرض الفصام أن يكون صراعا يستمر مدى الحياة.. فما هو، وكيف يمكن علاجه؟.

في السطور التالية سنعرض لك حقائق عن مرض الفصام وعلاماته وعلاجه والأدوية الخاصة به كما يذكر موقع "Medical News Today".

حقائق حول الفصام:

  • الفصام يصيب حوال 1% من البشر.
  • تشمل الأعراض الأوهام والهلوسة والأفكار غير المنظمة.
  • تشخيص الفصام لا يتم إلا بعد استبعاد بعض الأمراض الأخرى.

ما هو الفصام أو الشيزوفرينيا؟

الفصام غالبا ما يصيب الأفراد ما بين سن 16 و30 عاما، وغالبا ما تظهر الأعراض عند الرجال في سن أصغر مقارنة بالنساء، وفي عديد من الحالات يتطور الاضطراب ببطء شديد حتى إن الفرد لا يعرف لعدة سنوات أنه أصيب بهذا المرض، وفي حالات أخرى تظهر الأعراض فجأة وتتطور بسرعة شديدة.

أعراض الفصام أو الشيزوفرينيا

تنقسم أعراض الفصام أو الشيزوفيرينيا إلى أربعة مجموعات هي:

  • الأعراض الإيجابية: والتي تعرف بالأعراض الذهانية وتشمل الأوهام والهلوسة.
  • الأعراض السلبية: وتشمل غياب تعابير الوجه وعدم وجود الحافز.
  • الأعراض المعرفية: وهي أعراض تؤثر على طريقة تفكير الشخص، والتي من الممكن أن تكون إيجابية أو سلبية، فعلى سبيل المثال فإن ضعف التركيز هو عرض سلبي.
  • أعراض عاطفية: غالبا ما تكون أعراض سلبية مثل المشاعر القلقة.

وفيما يلي قائمة بالأعراض الرئيسية:

الأوهام

يصاب مريض الفصام ببعض الأوهام والمعتقدات الخاطئة والتي تتخذ أشكالا عديدة مثل أوهام الاضطهاد وأوهام العظمة، وقد يشعر مريض الفصام أن هناك من يريد التحكم فيه عن بعد أو من الممكن أن يعتقد أن لديه قدرات خارقة أو استثنائية.

الهلوسة

يعاني الأشخاص المصابون بالفصام من مجموعة واسعة من الهلاوس فقد يستمع أو يرى أو يشعر أو حتى يشم أشياء غير موجودة في الحقيقة، ويعتبر الاستماع إلى أشياء غير موجودة هو أكثر أنواع الهلوسة شيوعا.

اضطراب الفكر

خلال الحديث مع مريض الفصام ستجده يقفز من موضوع لآخر دون سبب منطقي، ويصبح من الصعب متابعة الحديث أو انتظامه.

عدم وجود الحافز

يفقد مريض الفصام الحافز للقيام بالأشياء البسيطة والأساسية في حياته اليومية، فأشياء مثل الاستحمام والطبخ يتم تجاهلها تماما.

تعبير ضعيف عن المشاعر

يجد مريض الفصام صعوبة في إظهار مشاعره، فالاستجابة للمناسبات السعيدة أو الحزينة يبدو مفقودا أو غير مناسبا.

الانسحاب الاجتماعي

عندما ينسحب مريض الفصام من الحياة الاجتماعية فهذا بسبب أنه يعتقد أن هناك شخصا يريد إيذائه.

عدم معرفة المرض

الأوهام والهلوسة تبدو حقيقية جدا لمريض الفصام، لدرجة أنه لا يعتقد أنه مريض، كما قد يرفض تناول الدواء خوفا من الأعراض الجانبية أو خوفا من أن يكون مسموما.

الصعوبات المعرفية

تتأثر قدرة المريض على التركيز وتذكر الأشياء والتخطيط للمستقبل وتنظيم حياته كما يجد صعوبة في التواصل مع الآخرين.

اقرأ أيضا: متى يجب عليك زيارة الطبيب النفسي؟.. اعرف حالتك هنا

أسباب الفصام أو الشيزوفرينيا

الجينات الوراثية

إذا لم يكن هناك تاريخ عائلي للإصابة بالفصام فإن احتمالية إصابة الفرد به تعتبر أقل من 1%، بينما إذا كان أحد الوالدين مصابا بالفصام فإن نسبة الإصابة به تزيد إلى 10%.

اختلال التوازن الكيميائي في الدماغ

يعتقد الخبراء أن عدم توازن بعض المواد الكيميائية في الدماغ مثل الدوبامين والسيروتونين وهي ناقلات عصبية، مسئولة عن الإصابة بالفصام.

العلاقات العائلية

حتى الآن ليس هناك دليل على أن العلاقات العائلية يمكن أن تسبب الفصام، ومع ذلك يعتقد بعض الأفراد المصابون بهذا المرض أن التوتر العائلي يؤدي إلى الانتكاس.

العوامل البيئية

غالبا ما تسبق التجارب المليئة بالضغط العصبي ظهور الفصام، فقبل ظهور أي أعراض حادة يصبح الأشخاص سيئي المزاج قلقلين ويصابون بعدم التركيز، ما يؤدي للعديد من المشاكل مثل مشاكل العلاقات والطلاق والبطالة.

ولكن من الصعب معرفة إذا كانت هذه الضغوطات تسبب المرض أو أن المرض هو الذي يتسبب في هذه الضغوطات حتى قبل ظهور أي أعراض واضحة.

تعاطي المخدرات

من المعروف أن بعض أنواع المخدرات مثل الماريجوانا تسبب انتكاسة لمرضى الفصام، وبالإضافة إلى ذلك فإن الأشخاص الذين لديهم استعداد للأمراض الذهانية مثل الشيزوفيرينيا قد يتسبب مخدر مثل الحشيش في إطلاق أولى حلقات المرض.

الباحثون يعتقدون كذلك أن استخدام بعض العقاقير الطبية مثل المنشطات يمكنه أن يسبب الذهان.

علاج الفصام أو الشيزوفرينيا

مع العلاج المناسب يمكن لمرضى الفصام أن يعيشوا حياة منتجة، فالعلاج يمكنه ان يخفف العديد من أعراض الشيزوفيرنيا ومع ذلك فإن أغلبية المرضى يجب أن يتكيفوا مع أعراض المرض مدى الحياة.

الأطباء النفسيون يقولون إن أفضل علاج للشيزوفيرينيا هو مزيج من:

  • العلاج الدوائي
  • العلاج النفسي
  • موارد المساعدة الذاتية

الأدوية المضادة للذهان غيرت من علاج الفصام وبفضلها يمكن لغالبية المرضى أن يندمجوا مرة أخرى في المجتمع بدلا من أن يعيشوا في المستشفى، ويمكن للطبيب وصف العلاج المناسب وفقا للحالة.

اقرأ أيضا: بينها «المزاجية».. 6 أنماط شخصية تستدعي زيارة الطبيب

صحتك النفسية والجنسية