خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

3 أنواع للقلق.. إليك الأضرار النفسية والجسدية التي قد يسببها لك

06:23 م الجمعة 30 أكتوبر 2020
3 أنواع للقلق.. إليك الأضرار النفسية والجسدية التي قد يسببها لك

أضرار القلق

كتبت- ندى سامي:

يعتبر الشعور بالقلق أمرًا طبيعيًا قد يتعرض له الأشخاص من وقت لآخر، لكن عندما يكون ذلك حالة مزمنة المزمن، قمن الممكن أن يعيق القدرة على ممارسة الحياة بشكل طبيعي، لما يسببه من تغيرات سلوكية، إضافة إلى بعض الأضرار التي قد تظهر على الصحة البدنية في بعض الحالات.

يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، أبرز أنواع القلق، وتأثيراتها على الحالة النفسية والبدنية للجسم، وفقًا لما ذكره موقع "Health line".

تأثير القلق على الجسم

القلق جزء طبيعي من الحياة، وعندما يتعرض له الشخص لفترة زمنية قصيرة قد يزيد سرعة التنفس ومعدل ضربات القلب، إلا أنه إذا اشتدت حدة القلق، فقد يتسبب في الشعور بالدوار والغثيان، ويمكن أن يكون لحالة القلق المفرطة أو المستمرة تأثير مدمر على الصحة الجسدية والعقلية.

يمكن أن تحدث اضطرابات القلق في أي مرحلة من مراحل الحياة، ولكنها تبدأ عادة في منتصف العمر، وتعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة باضطراب القلق من الرجال، وفقًا للمعهد الوطني للصحة العقلية.

أنواع القلق

هناك ثلاثة أنواع للقلق، والتي تتمثل فيما يلي:

1-اضطراب القلق العام

وهو عبارة عن قلق مفرط دون وجود سبب منطقي، و يؤثر اضطراب القلق العام على حوالي 6.8 مليون شخص من البالغين سنويًا، وفقًا لجمعية القلق والاكتئاب الأمريكية.

ويتم تشخيص اضطراب القلق العام عندما يستمر القلق الشديد بشأن مجموعة متنوعة من الأشياء لمدة ستة أشهر أو أكثر، وإذا كان الشخص يعاني من حالة خفيفة من القلق يمكنه مواصلة أنشطته العادية، وقد يكون للحالات الأكثر شدة تأثير على طبيعة الحياة، وعدم القدرة على مواصلة العمل.

2- اضطراب القلق الاجتماع

يتضمن اضطراب القلق الاجتماعي الخوف من المشاركة الاجتماعية خلال المناسبات العائلية، أو مع الأصدقاء، خوفًا من الشعور بعدم التقبل من الآخرين، وعادة ما يبدأ ذلك النوع من القلق في الظهور في عمر المراهقة تزامنًا مع التغيرات الجسدية التي يشهدها المراهق في تلك الأثناء، ويستطيع بعض المصابين التخلص منه، بينما يمتد الأمر مع آخرين، ويحتاج للتدخل العلاجي.

3- اضطراب الهلع

يتسبب اضطراب الهلع في نوبات من الخوف والرعب، أو الشعور باقتراب الموت، وتشمل الأعراض الجسدية المصاحبة له خفقان القلب، وألم في الصدر، وضيق التنفس، وقد تحدث تلك النوبات في أي وقت، وعادة ما يعاني الشخص من نوع آخر من القلق بجانب اضطراب الهلع.

اقرأ أيضًا: بديلة للمهدئات.. 6 مشروبات طبيعية مفيدة لمحاربة القلق والتوتر (صور)

كيف يؤثر القلق على الجسم؟

يؤثر القلق على مختلف أعضاء الجسم، وتتمثل تلك التأثيرات فيما يلي:

1- الجهاز العصبي المركزي

يمكن أن يتسبب القلق ونوبات الهلع طويلة الأمد في إفراز العقل لهرمونات التوتر بشكل منتظم، وهو ما قد يزيد تكرار بعض الأعراض مثل الصداع والدوخة والاكتئاب، حيث أنه عندما يشعر الشخص بالقلق والتوتر، يغمر الدماغ الجهاز العصبي بالهرمونات والمواد الكيميائية المصممة للمساعدة على الاستجابة للقلق.

2- القلب والأوعية الدموية

يمكن أن تسبب اضطرابات القلق خفقان القلب، وسرعة نبضاته، وألمًا في الصدر، وقد يكون الشخص أيضًا في خطر متزايد من الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، وإذا كان الشخص يعاني بالفعل من أمراض القلب، فقد تزيد اضطرابات القلق من مخاطر الإصابة بالمضاعفات.

3- الجهاز الهضمي

يؤثر القلق أيضًا على الجهاز الهضمي، فقد يتسبب في آلام المعدة والغثيان والإسهال ومشكلات أخرى في الجهاز الهضمي مثل فقدان الشهية، كما أشارت بعض الأبحاث إلى وجود علاقة بين اضطرابات القلق وتطور متلازمة القولون العصبي.

4- الجهاز التنفسي

يؤدي القلق إلى سرعة التنفس، فإذا كان الشخص مصابًا بمرض الانسداد الرئوي المزمن، فقد يحتاج لدخول مركز رعاية طبي لحمايته من المضاعفات المرتبطة بالقلق، كما يمكن أن يؤدي القلق أيضًا إلى تفاقم أعراض الربو.

قد يهمك: تَجنب القهوة.. 7 طرق للتخلص من القلق والتوتر

صحتك النفسية والجنسية