احذر الإجهاد النفسي.. إليك ما يحدث بجسمك عند التعرض له يوميًا 

05:53 م الثلاثاء 15 سبتمبر 2020
احذر الإجهاد النفسي.. إليك ما يحدث بجسمك عند التعرض له يوميًا 

هرمون الكوريتزول

إعلان

كتبت - أمنية قلاوون:

لا يعبأ بعض الأشخاص بخطورة الضغوط النفسية التي يمرون بها على الصحة العامة، ولا يحاولون التخفيف من وطأتها، بتناول المشروبات المهدئة للأعصاب وممارسة تمارين الاسترخاء.

ومع التعرض الدائم لها، يرتفع الكورتيزول بالجسم، والمعروف أيضًا باسم هرمون الإجهاد، مما يؤدي إلى الإصابة ببعض الأضرار، يستعرضها "الكونسلتو" في السطور التالية، وفقًا لموقع "Mayo clinic"، وبحسب ما جاء بالموقع الرسمي لمنظمة "Empower your health".

1- السكري

يرتبط ارتفاع الكوريتزول بالجسم بخطر الإصابة بالسكري، لأن هرمون الإجهاد يتسبب في ارتفاع نسبة السكر بالدم وزيادة مقاومة الإنسولين بالجسم.

2- السمنة

ارتفاع السكر الذي يسببه هرمون الإجهاد لا يدوم طويلًا، حيث ينخفض مرة أخرى، مما يؤدي إلى الشعور بالتعب والخمول، ولكي يسترد الشخص حيويته ونشاطه، يلجأ إلى تناول الطعام بكميات كبيرة، ومن ثم تزداد فرص الإصابة بالسمنة المفرطة.

وأظهرت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من دهون البطن ويواجهون صعوبة في خسارة الكرش بأنظمة الدايت، غالبًا ما يكون هرمون الكوريتزول مرتفعًا لديهم.

3- ارتفاع ضغط الدم

لارتفاع الكورتيزول تأثيرات سلبية على صحة الجهاز الدوري بالجسم، حيث يزيد من معدل ضربات القلب، ومع ضخ الدم بكميات كبيرة بالأوعية الدموية، يرتفع ضغط الدم، وتزداد فرص الإصابة بالأمراض الوعائية.

اقرأ أيضًا: احذر الإرهاق.. كيف يؤثر على صحة قلبك؟

4- فقدان العضلات

قد يكون ارتفاع الكوريتزول أحد الأسباب المحتملة لانخفاض الكتلة العضلية، لأن الأبحاث أثبتت أن هرمون الإجهاد قد يعيق امتصاص الجسم للبروتين والكالسيوم المتوفر بالأطعمة، مما يعود بالضرر على صحة العضلات والعظام والمفاصل.

5- الاضطرابات الهضمية

يؤدي ارتفاع هرمون الإجهاد بالجسم إلى انخفاض التروية الدموية الواصلة للجهاز الهضمي، ومن ثم تزداد فرص الإصابة بالاضطرابات الهضمية، مثل عسر الهضم والحموضة والإمساك والانتفاخ والغازات.

6- ضعف المناعة

يلعب الكورتيزول دورًا رئيسيًا في تقليل الالتهاب بالجسم، ولكن ارتفاعه عن الحد الطبيعي قد يضعف الجهاز المناعي ويقلل من قدرته على إنتاج الأجسام المضادة المكافحة للالتهابات.

قد يهمك: أعراض تشير للتوتر المزمن.. هل يمكن علاجها؟

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية