بالرغم من الأطفال.. كيف تمارس علاقة زوجية طبيعية؟

10:19 م الجمعة 07 يونيو 2019
بالرغم من الأطفال.. كيف تمارس علاقة زوجية طبيعية؟

كيفية ممارسة العلاقة الحميمة مع وجود أطفال

إعلان

الكونسلتو

الحياة الجنسية تتبدل بمجرد وجود الأطفال في المنزل، وللحفاظ عليها دون الوقوع في دائرة الروتين يتعين على الزوجين بذل بعض المجهود لإبقاء الحياة متجددة وهادئة.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي، بعض النصائح التي يجب على الآباء القيام بها في ظل وجود الأطفال في المنزل للحفاظ على العلاقة بينهما.

أرسل الأطفال لزيارة الأقارب

توفير مربية للأطفال هو حل جيد، ولكنه غير مناسب لعدد كبير من الناس، والبديل هم الأجداد أو أحد الأقارب، يمكن للأزواج إرسال أطفالهم في بيت العائلة والتمتع بالحرية في المنزل، للمداومة على استمرار العلاقة بينهما دون قلق من وجود الأطفال في المنزل، يمكن تخصيص وقت بعينة وإبعاد الأطفال عن البيت وإقامة العلاقة مع الحفاظ على تجديدها حتى لا يقع الطرفان في الملل، وفقًا لموقع " parenting".

خصص غرفة لنومهم

الرضيع يحتاج إلى النوم بجانب والدته حتى بعد انقضاء مدة الرضاعة، وبعد ذلك يجب أن يعتاد على النوم منفردًا في غرفته، لذا ينبغي عدم التهاون في ذلك، حتى يعرف ويتقبل الطفل فكرة النوم منفردًا، لأن السماح له بذلك في بعض الأوقات يجعل الأمر مباحًا، ما قد يؤثر على استمرار العلاقة الحميمة بين الزوجين، ويتسبب في خلق بيئة مناسبة للمشكلات.

أغلق باب حجرة نومك

من الضروري على الأبوين غلق باب حجرة النوم، وتربية الطفل على أنه من غير اللائق فتح باب الغرفة دون استئذان، ويفضل أن يعودا الطفل على ذلك في جميع الأوقات واتبع قواعد صارمة مع الطفل بخصوص هذا الشأن، حتى يعتاد الطفل على احترام الخصوصية.

حدد ساعات النوم

تحديد ساعات معينة للنوم، يسمح للأبوين بممارسة حياتهم بشكل طبيعي وأكثر أمانًا دون الشعور بالتوتر من قدوم الطفل مما يفسد العلاقة ويؤثر عليها سلبًا، ومن الضروري إلزام الطفل بوقت النوم وعدم إجباره على النوم في وقت محدد فجأة دون التمهيد لذلك.

كن مرنًا وتقبل الواقع الجديد

في فترة الطفولة يخسر الأبوين الكثير من الطاقة من متابعة الصغار وتربيتهم، ويتقلص الوقت بشكل كبير وممارسة الحياة الشخصية تكون صعبة ولكنها غير مستحيلة إذا أراد طرفي العلاقة ذلك، فيجب التمتع بالمرونة وإقامة العلاقة الحميمة في وقت مناسب لذلك، للحفاظ على الوصال بين الزوجين، وعدم الانجراف نحو الملل الزوجي.

وينبغي على الزوجين، محاولة خلق الفرصة لإقامة العلاقة الحميمية بشتى الطرق، لأن الحفاظ عليها يعود بالنفع على الأسرة ويحافظ على استقرارها.

اقرأ أيضًا: التربية الجنسية.. كيف تخبر طفلك دون حرج؟

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية