إنتاج البويضات من خلايا الدم.. هل يقضي على العقم عند النساء؟

09:22 م الإثنين 06 يوليه 2020
إنتاج البويضات من خلايا الدم.. هل يقضي على العقم عند النساء؟

العقم عند النساء

إعلان

كتبت - ندى سامي:

رغم التقدم العلمي والطبي الهائل الذي يعيشه العالم الآن، لم يستطع الأطباء بعد التوصل إلى حلٍ نهائي لعدم القدرة على إنتاج البويضات، حيث أثبتت إحدى الدراسات أن 10% من النساء يواجهن قصورًا مبكرًا في عمل المبيض، مما يتسبب في تأخر الإنجاب، وقد يصل الأمر إلى حد الإصابة بالعقم.

ولكن هناك نتائج بحثية تلوح في الأفق، معلنة عن إمكانية إنتاج البويضات من خلال خلايا الدم، يستعرضها "الكونسلتو" في السطور التالية، وفقًا لموقع "Euro stem cell".

قام بعض العلماء باستخراج خلايا الدم من المبيض، وقاموا بتحويلها إلى خلايا جذعية، واستخدموها في إنتاج بويضات، ولكنها غير ناضجة ولا يمكن تخصيبها بالحيوانات المنوية.

النتائج الأولية لتلك التجربة الواعدة، تنبئ بحدوث طفرة جديدة في علم الأجنة، وقد تساهم في حل مشكلات العقم المختلفة التي تعاني منها السيدات.

وفي عام 2006، أظهرت الباحثة اليابانية، شينيا ياماناكا، أن خلايا جلد الفأر يمكن تحويلها إلى خلايا جذعية متعددة القدرات، من خلال عملية تعرف باسم "إعادة البرمجة".

هذه الخلايا تشبه إلى حد كبير الخلايا الجذعية الجنينية، إذ تتميز بقدرتها على تشكيل جميع أنواع الخلايا في الجسم، ولا سيما البويضات والحيوانات المنوية.

اقرأ أيضًا: ما أسباب صغر حجم البويضات وهل يؤثر على الإنجاب؟

ويعتبر جيل الخلايا الجذعية المحفزة متعددة القدرات تقدمًا ثوريًا في مجال الخلايا الجذعية خاصةً والطب بوجه عام، استطاعت ياماناكا من خلاله أن تقتنص الفوز بجائزة نوبل عام 2012.

وبحسب ما جاء بمجلة "Nature"، توصلت إحدى الدراسات إلى أن الخلايا الجذعية التي يتم صنعها من خلايا الدم، تستطيع إنتاج بويضات مشابهة للموجودة في مبيض المرأة خلال المرحلة التي تستطيع فيها الإنجاب.

واستطاع جوناتان تيللي، أحد العلماء القائمين على تلك الدراسة، زرع نسيج مقتطع من مبيض بشري تحت جلد فأرة، وفي خلال أسبوعين، تم إنتاج براعم صغيرة لبويضات مشتقة من الخلايا الجذعية التي حقنت في نسيج المبيض، الأمر الذي أعاد الأمل من جديد للسيدات اللاتي يعانين من خلل في إنتاج البويضات في سن صغير أو مع تقدم العمر، متمنيات البدء في التجارب السريرية في أقرب وقت.

قد يهمك: من بينها سماكة البويضة.. أسباب تأخر الإنجاب عند سلامة الزوجين

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية