أحمد حسين: انسداد القنوات المرارية يسبب الوفاة.. (حوار)

04:24 م الأربعاء 18 أبريل 2018
أحمد حسين: انسداد القنوات المرارية يسبب الوفاة.. (حوار)

إعلان

- علاج تجريبي حديث لضعف الانتصاب باستخدام الأشعة التداخلية

- ارتفاع نسبة الصفراء في الجسم يسبب فشل في وظائف الكبد والكلى ويؤثر على درجة الوعي

- علاج أورام الرحم ودوالي الخصية والساقين أبرز استخدامات الأشعة التداخلية

حوار – مصطفى عريشة:

«الأشعة التداخلية» واحدة من أهم التخصصات الحديثة في عالم الطب والتي تُستخدم في علاج انسداد القنوات المرارية، وتضخم البروستاتا، وأورام الرحم، وغيرها من الأمراض.

الدكتور أحمد حسين، استشاري الأشعة التداخلية بمستشفى كليوباترا – إحدى مستشفيات مجموعه كليوباترا، تحدث لـ«الكونسلتو» عن استخداماتها، وأسباب انسداد القنوات المرارية وطرق علاجها وخطورة مضاعفاتها، بالإضافة إلى علاج تضخم البروستاتا باستخدام الأشعة التداخلية.

وإلى نص الحوار..

ما مميزات الأشعة التداخلية في الاستخدامات الطبية؟

الأشعة التداخلية تخصص دقيق وحديث في الطب، وكان دور الأشعة تشخيصي، لكن الاستخدامات الحديثة لنفس أجهزة الأشعة العادية للوصول لمكان الورم أو المرض، ونبدأ بمنحه خيارات علاجية، سواء كانت حقن أدوية للأورام، أو غلق الشرايين المغذية لأي عضو يتضخم في الجسد، وهي جزء من الممارسة الطبية في مصر والعالم بكل تطبيقاتها ولدينا قسم للأشعة التداخلية في مستشفى كليوباترا نظرًا لأهميتها.

وميزتها أن معظم العمليات تتم تحت بنج موضعي وليس بنج كلي، وهذا مفيد لمرضى القلب ومرضى ضعف الرئة ويوفر عليهم مخاطرة كبيرة من البنج الكلي، ولا تحتاج مدة في العلاج فيتم حجز المريض يوم واحد في المستشفى ويمكن أن يعود لعمله بعدها.

ما أبرز استخدامات الأشعة التداخلية؟

أول استخداماتها وأشهرها علاج أورام الكبد، سواء عن طريق الكي بالتردد الحراري أو الكي بالميكروويف أو الحقن الكيميائي، وهذا يستخدم مع المرضى غير القابلين لإجراء جراحة، لأن معظم حالات أورام الكبد تكون مصابة بتليف الكبد وحالاتهم العامة لا تسمح بإجراء جراحة وبالتالي نوفر لهم بدائل من خلال الأشعة التداخلية.

ومن بين الاستخدامات المهمة للأشعة التداخلية حالات انسداد القنوات المرارية وعلاج أورام الرحم الليفية في حالة وجود نزيف أو إعاقة في الإنجاب ويتم علاج الحالة بعمل قسطرة وسد الشرايين المغذية لتلك الأورام وبالتالي يقل حجمها وتتحسن الأعراض مع الوقت، وأيضًا علاج أورام البروستاتا ضمن تطبيقات الأشعة التداخلية، ومعظم الرجال فوق الخمسين عامًا يعانون من مشكلة تضخم البروستاتا ما يؤثر على التبول، وأحيانًا يحدث احتباس للبول، ونحتاج لتركيب قسطرة لذلك من ضمن البدائل التي تطرحها الأشعة التداخلية مع الجراحة والمنظار هو عمل قسطرة لغلق الشرايين المغذية للبروستاتا ما يؤدي لصغر حجمها.

ومن ضمن استخدامات الأشعة التداخلية علاج دوالي الخصية للمرضى المصابين والتي تسبب لهم مشكلة في الإنجاب من خلال عمل قسطرة، بالإضافة إلى علاج دوالي الساقين عن الطريق الليزر والقسطرة سواء بالكي أو غلق الأوردة المتمددة المتسببة في الدوالي، وفي مجال أمراض المخ، توجد القسطرة المخية التي تعالج تمدد الشرايين، وتقوم بغلق الشرايين النازفة للمصابين بنزيف المخ.

ما أسباب انسداد القنوات المرارية؟

انسداد القنوات المرارية له أسباب مختلفة، أهمها وجود حصوات المرارة، ويكون المريض مصابًا بحصوات في المرارة سواء يعلم أو لا يعلم، وتبدأ تلك الحصوات في التحرك وتدخل القناة المرارية وتؤدي لانسدادها، وربما لا تسد القناة المرارية وتعبر ما يسبب تليف وضيف في القنوات المرارية، ويسمى ضيق حميد، تظهر أضراه في ارتفاع نسبة الصفراء التي تؤثر على كل أعضاء الجسم من الكبد والمخ والكلى، وهذا نعتبره شديد الخطورة طبيًا ويجب معالجة المريض بشكل سريع.

ومن الأسباب المهمة لانسداد القنوات المرارية وجود أورام حول القناة المرارية تؤدي لانسدادها مثل أورام الغدد الليمفاوية وأورام البنكرياس التي تضغط على القناة المرارية التي تخرج من الكبد وتسبب تصريف للعصارة المرارية ويسبب انسداد القناة، وهذا يؤدي إلى حدوث صفرا تسمى «صفراء انسدادية».

وفي بعض حالات الجراحة العادية أو جراحة المنظار قد يحدث انسدادًا في القناة المرارية كنوع من أنواع المضاعفات المعروفة عالميًا، وهذا يؤدي أيضًا لانسداد القنوات المرارية.

كيف يتم علاج انسداد القنوات المرارية، وطريقة علاجها بالأشعة التداخلية؟

يكون العلاج بالمنظار، وهي جراحة يقوم بها أطباء الجهاز الهضمي أو أطباء الجراحة أحيانًا.

هناك مرضى لا يمكن لهم إجراء منظار لأسباب مختلفة من بينها ضيق الأثنى عشر أو عدم قدرة الطبيب على الوصول لفتحة القناة المرارية، وهناك حالات لا يمكن منحهم بنج كلي، ما يدفعنا إلى استخدام الأشعة التداخلية عن طريق إدخال إبر عبر الموجات الصوتية تحت الجلد ، ونبدأ في عمل توسيع للقناة المرارية في حالات الانسداد أو الضيق الحميد، ويتم بإدخال «سلك راشد» ونوسع القناة خلال جلسة أو جلستين بينهم شهر للتأكد أن القناة عادت لوضعها الطبيعي ولم يحدث ارتداد مرة أخرى.

هل يوجد نوع آخر من الانسداد خلاف الحميد؟

بالطبع، الانسداد الخبيث الذي يأتي نتيجة أورام داخل القناة المرارية أو خارجها، ونقوم بعمل دعامة مرارية وتركيبها عن طريق الوصول للقناة المرارية من خلال الجلد ونحاول تخطي الجزء المصاب بانسداد في القناة، وهي دعامة معدنية يكون في دورها تصريف الصفراء التي تحدثنا عن أخطارها على الجسم، والتي قد تسبب الوفاة في فترة وجيزة، لأنها تدمر أجهزة الجسم وتؤدي لفشل في الكبد ووظائف الكلى، وتؤثر على درجة وعي المريض، لذلك نحذر من خطورة انسداد القنوات المرارية.

ما أحدث الدراسات التي تجرى على استخدامات الأشعة التداخلية؟

هناك محاولات طبية في الخارج لاستخدام الأشعة التداخلية في علاج أمراض الذكورة مثل ضعف الانتصاب، لكنه لم يستخدم كشكل علاجي وإنما يستخدم بشكل تجريبي، وهناك أبحث تجرى على هذا النوع من العلاج ومن المتوقع دخول الأشعة التداخلية في علاج الكثير من الأمراض في المستقبل.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية