خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

د.خالد جودت لـ«الكونسلتو»: مريض المحلة فقد 30 كيلوجرامًا في 3 أسابيع واهتمام الرئيس وضعنا في تحدي

02:12 م الخميس 05 نوفمبر 2020
د.خالد جودت لـ«الكونسلتو»: مريض المحلة فقد 30 كيلوجرامًا في 3 أسابيع واهتمام الرئيس وضعنا في تحدي

الدكتور خالد جودت

إعلان

رائد جراحات السمنة: هناك دعاية مضادة لجراحات السمنة تستند على معلومات مغلوطة

>> جراحين الفضائيات يسوقون الوهم حول جراحات السمنة

>> تفاوت أسعار جراحات السمنة سببه استخدام المستلزمات عدة مرات لأكثر من مريض

حوار- مصطفى عريشة:

تصوير- أحمد جمعة:

قال الدكتور خالد جودت، أستاذ الجراحة العامة بكلية طب جامعة عين شمس، رائد جراحات السمنة في مصر والشرق الأوسط، إن حالة المريض التي وجه الرئيس السيسي بعلاجه فقدت نحو 30 كيلوجرامًا في 3 أسابيع بعد إجراء عملية تحول معدة معدل استغرقت أسبوع من التحضيرات وساعة واحدة في غرفة العمليات.

وأضاف جودت، في حواره لـ«الكونسلتو»، أن اهتمام الرئيس بالموضوع وتبرع شركات الأدوية بكل مستلزمات العملية من دباسات وغيرها وضعنا في تحدي كبير لإنقاذه.

وأوضح أن رفض بعض الأطباء علاج مريض المحلة جاء خوفًا من حدوث مضاعفات له، ورأى أن الرفض قد يكون أمانة من الأطباء في بعض الأحيان، وإلى نص الحوار:

بداية كيف جاء التكليف الرئاسي لكم بتولي حالة محمود مريض المحلة؟

الموضوع بدأ عندما قام محمود بعمل استغاثة في بعض الصحف، بعد أن رفض الكثير من الأطباء إجراء جراحة سمنة له وعلاجه بسبب وزنه الذي تخطى ال ٢٥٠ كيلوجرام وكان يعاني من مشكلات في الرئة والتنفس، بالإضافة إلى تخوفهم من إعطائه "بنج"، وعندما علم الرئيس عبدالفتاح السيسي بالأمر كلف وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد بعلاج الحالة وبناءا عليه كُلفت بتولي مهمة العلاج وإجراء الجراحة لحالة محمود.

ما الوقت الذي استغرقه التحضير لهذه الجراحة؟

تم التحضير للعملية في خلال أسبوع وكان من المتوقع أن يأخذ أكثر من ذلك لأننا كنا نريد العمل عل خفض الوزن لتقليل خطورة التخدير عليه، واستجاب للعلاج وفقد 10 كيلوجرامات في هذا الأسبوع وحدث تحسن في الحركة والنفس؟

ما المخاوف التي راودتك قبل إجراء العملية؟

جراحات السمنة في التعامل مع الأوزان الكبيرة لها عدة مدارس، والمدرسة الدارجة هي إجراء عملية سهلة في البداية وبعد فقدان بعض الوزن نستكمل بإجراء عملية أخرى، وغالبية المرضى لا يستجيبوا للعملية الثانية ويزداد الوزن من جديد دون الاستفادة من الجراحة.

ومحمود كان يعاني من درجة عالية من السمنة تسمى السمنة الثلاثية، وهو بالنسبة لي كان حالة شبه عادية، لأننا أجرينا جراحات لحالات تخطت 450 كيلوجرام.

ما نوع الجراحة التي لجأت لها في حالة مريض المحلة؟

تحويل المعدة المعدل هي عملية بدأنا نجريها في مصر عام 2000، وأثبتت أفضل نتائج على المدى القصير والبعيد لمدة تصل لـ20 سنة، والأمر مع حالة محمود جعل العملية ذات صعوبة شديدة، وشعرنا أن اهتمام الرئيس بالموضوع وتبرع شركات الأدوية بكل مستلزمات العملية من دباسات وغيرها وضعنا في تحدي كبير لإنقاذه، كما أن المستشفى كانت مجهزة بالفرق الطبية على أعلى مستوى من التخدير للعلاج الطبيعي للتغذية وهذا أدى إلى سير الأمور بسهولة، واستغرقت العملية ساعة فقط، وهي واحدة من أفضل الجراحات وليست الأحدث.

ننن

كيف ترى رفض الأطباء علاج حالة محمود؟

رفض بعض الأطباء علاج مريض خوفًا من حدوث مضاعفات له، وأرى أن الرفض قد يكون أمانة من الأطباء في بعض الأحيان، أفضل من المكابرة وقيام الطبيب بعمل جراحة غير مؤهل لها، "رحم الله أمرئ عرف قدر نفسه".

هل إجراء الجراحة لحالة المحلة كان مخاطرة منك كجراح سمنة؟

بالطبع لا، لأنني تعاملت مع الكثير من الحالات المشابهة والأصعب من حالة محمود، وكنا نُجري كل أسبوعين أو ثلاثة جراحة لحالات في الجامعة ومع ذلك كان هناك نسبة صعوبة تجاوزناها بالإجراءات التي اتخذت.

ما التكنولوجيا التي استخدمت في إجراء العملية؟

الأمر فقط اختلف في استخدام بعض الأدوات ذات مقاسات أكبر للوصول لداخل المريض بسبب الوزن الزائد، مقارنة بالمرضى العاديين.

ما فترة التعافي والنتائج المتوقعة للجراحة في حالة محمود؟

التعافي بمعنى الشفاء من العملية نفسها لا يأخذ وقت لأننا نقوم بإجراء الجراحة بالمنظار، وفي اليوم التالي يتناول الماء ويحصل على السوائل فقط لمدة أسبوعين وبعدها يتناول أطعمة بسيطة، وبعد مرور شهر نبدأ بتغذية المريض جيدًا.

الأمر الثاني هو التعافي من المشكلات الصحية وفقدان الوزن وفي بعض المرضى أصحاب الأوزان الكبيرة يفقد المريض 50 كيلوجرامًا خلال أول 6 أشهر ويصل لـ100 كيلوجرام في أول سنة، وفي حالة محمود فقد 30 كيلوجرامًا في خلال 3 أسابيع جعلته يتمكن من الحركة والتوجه للجيم داخل المستشفى.

8a57b08c-9291-46f2-afa3-8416e42f598b

هل تفضل نوع جراحة محدد تراه الأمثل؟

من خلال خبرتي الشخصية عملية تحويل المعدة المُعدل هي التي تمنح المريض أفضل نتائج لفقدان الوزن على المدى القريب والبعيد، وأقل مضاعفات مع أفضل تغذية يمكن أن يحصل عليها المريض، ما يحقق المعادلة الصعبة مع المتابعة مدى الحياة مع الطبيب.

كيف تتم تلك الجراحة؟

هناك 3 أنواع من هذه الجراحة هم التحويل الكلاسيكي والتحويل المصغر والتحويل ثنائي التقسيم والتحويل المعدل الذي نتحدث عنه هو الأفضل، لأن الكلاسيكي يجعل المعدة تتمدد بعد 5 سنوات ويزيد وزن المريض، أما التحويل المعدل يتم عمل تغيير في وصلات الأمعاء ومقاساتها بطريقة تضمن نجاح العملية مع تصغير المعدة، وإحاطتها بدعامة تمنع تمددها، وفي حالة محمود قُمنا بعمل هذه الخطوات.

كيف يتم تحديد الجراحة المناسبة للمريض؟

لا يوجد قاعدة طبية لتحديد اختيار الجراحة مثل أن نبني ذلك على الوزن والطول، والأمر يرجع للطبيب المُعالج للمريض، أي أن هناك بعض الأطباء يجيدون إجراء جراحة معينة مثل بالون المعدة أو التكميم، ومن ثم ينصحون المرضى بإجرائها.

ويتجه بعض الجراحين لإجراء عملية تكميم المعدة التي تحظى على شعبية كبيرة حاليًا، نظرًا لقلة تكاليفها وسهولتها، لكن هذا لا يعني أنها الحل المثالي، كذلك لا يمكن الاعتماد على تجارب الأصدقاء والمحيطين، فربما يبدو الشخص في حالة جيدة لمدة عام، ثم يظهر فشل العملية بعد مرور 5 سنوات.

ويجب الوعي الكامل بجراحات المعدة، والمتابعة مع الجراح دائمًا، والاهتمام بالتغذية السليمة، كما يُراعى اختيار العملية المناسبة من البداية وعدم الانتظار حتى فشل النتائج، ثم البحث عن عملية أخرى لإصلاح ذلك.

ما أكثر المعتقدات الخاطئة عن جراحات السمنة؟

يمكن القول انها دعاية مضادة من بعض الأطباء الذين يفضلون أسلوب آخر في الطب، فمثلًا هناك شائعة تقول بأن جراحة تحويل المعدة تمنع امتصاص الطعام، وهناك اعتقاد أن هذه الجراحات تسبب سرطان في المعدة وهذا غير صحيح، وأيضًا هناك كلام عن أن الفيتامينات التي يحصل عليها المريض بعد العملية تسبب أمراضًا وهذا خطأ، لأنها من مصادر طبيعية.

8be8c819-dbe5-4935-8351-be0de543e2fb

كيف يحدد المريض الطبيب المناسب للجراحة؟

أول معيار تجاهل الأطباء الذين يسوقون لتلك الجراحات من خلال حملات إعلانية على القنوات التلفزيونية، وبعض الجراحين يدعون أن هذه العمليات تشفي من السكر النوع الأول، وهذا غير صحيح وقد يحدث الشفاء في النوع الثاني من السكر مع 80% من الحالات، والمشكلة أن هؤولاء "جراحين الفضائيات" يستغلون إصابة الأطفال بالسكري للترويج للشفاء منه بعمليات جراحة السمنة حتى لو كان وزن الطفل لا يتجاوز 20 كيلوجرام وقد يتعرض للوفاة.

الأمر الثاني هو سعر الجراحة الذي والسبب في ذلك هو استخدام المستهلكات عدة مرات لأكثر من مريض وهي الطريقة الوحيدة لتخفيض سعر العملية، فمثلًا جراحة مثل تكميم المعدة بها مستهلكات بـ70 ألف جنيه وهناك جراحين يجرون هذه العملية بـ20 ألف جنيه فمثلًا هناك يد تستخدم داخل البطن سعرها 20 ألف جنيه ودباسة المعدة سعرها 17 ألف جنيه، لذلك يجب الحذر من الأسعار القليلة لتلك الجراحات.

لمشاهدة تفاصيل الحوار اضغط على اللينك التالي

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية