خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

رغم نجاحها في شفاء 492 حالة.. أطباء يؤكدون: علاجات الكورونا قيد التجربة

08:59 م الإثنين 03 فبراير 2020
رغم نجاحها في شفاء 492 حالة.. أطباء يؤكدون: علاجات الكورونا قيد التجربة

علاج مرضى كورونا

إعلان

كتبت - أمنية قلاوون:

أعلن مركز تتبع ورصد الأوبئة بالصين، عن شفاء 492 مصاب بفيروس كورونا المستجد، من إجمالي عدد المصابين على مستوى العالم، الذي تجاوز 17 ألف حالة، منهم 17.238 مصاب بالصين.

شفاء بعض الحالات المصابة بفيروس الصين الغامض، جعل الطمأنية تخيم على أرجاء العالم، وأعاد الأمل للنفوس مرة أخرى، تجاه إمكانية التصدي لهذا المرض، الذي أسفر عن وفاة 362 شخص، بعد تفشيه في 23 دولة.

هل يمكن علاج فيروس كورونا؟

وتعليقًا على هذا الخبر، أشار الدكتور محمد عوض تاج الدين، وزير الصحة الأسبق، وأستاذ الأمراض الصدرية والجهاز التنفسي بجامعة عين شمس، إلى إمكانية التعافي من الكورونا المستجد، لأن عدد الوفيات بهذا الفيروس لم تتعدَ نسبة 2% من إجمالي الحالات المصابة.

اقرأ أيضًا: 362 حالة وفاة و17 ألف مصاب.. فيروس كورونا يواصل حصد الأرواح

وأوضح تاج الدين أن تحديد نوع العلاج، يتوقف على معرفة درجة الإصابة بالفيروس، الذي ينقسم إلى 3 مراحل:

الأولى: تصل مدة حضانة الفيروس من يوم إلى 14 يومًا، وتظهر على المريض أعراض الإنفلونزا العادية، مثل ارتفاع في درجة الحرارة، والارتعاش، وسيلان الأنف، ويمكن التعافي منه سريعًا بأدوية الإنفلونزا العادية.

الثانية: يتطور الفيروس في هذه المرحلة، ويعرض المريض لخطر الإصابة بالالتهاب الرئوي، الذي يمكن التعافي منه بالأدوية المضادة للفيروس والمكافحة للعدوى.

الثالثة: هي أخطر مرحلة يصل إليها فيروس كورونا، لأنه يتسبب في الإصابة بالالتهاب الرئوي الحاد، وقد يعرض المريض لخطر فشل التنفسي، الذي يمكن علاج أعراضه باستخدام أجهزة التنفس الصناعي، وإذا لم تفلح أجهزة التنفس الصناعي في السيطرة على هذه المشكلة، قد يتعرض المريض لخطر الوفاة.

قد يهمك: شفاء الحالة الثانية من فيروس كورونا بكوريا الجنوبية

هل تعالج أدوية الإنفلونزا والإيدز فيروس الكورونا؟

كشف أطباء تايلانديون، أمس الأحد، أنهم استطاعوا التوصل إلى علاج فعال لمرض الكورونا الجديد، يتمثل في عقارين:

الأول: أوسيلتاميفير

تعرف أدوية أوسيلتاميفير، بمثبطات النُّورامينيداز، وتتضمن عقار التاميفلو المعالج لأنفلونزا الطيور (H1N1)، وتعمل هذه العقاقير على وقف انتشار فيروس الإنفلونزا في الجسم، كما تؤخر من ظهور الاعراض المصاحبة له، مثل انسداد الأنف، والحمى، والقشعريرة، ولكنها لا تستطيع مكافحة الالتهابات البكتيرية.

الثاني: لوبينافير وريتونافير

من الأدوية المعالجة لفيروس الإيدز، حيث يعملان على تثبيط الإنزيم البروتيني في الدم، كما يعززان من قدرة الجهاز المناعي على مكافحة الفيروسات.

وعن فعالية هذه العقاقير في علاج الكورونا، قال الدكتور عصام المغازي، استشاري الأمراض الصدرية ورئيس جمعية أمراض الصدر والدرن، إن الشفاء من الكورونا ليس مستحيلًا، ولكن لا يمكن الاعتماد على الأدوية السابقة كعلاج نهائي للفيروس، رغم فعاليتها في التخفيف من الأعراض المصاحبة والشفاء من المرض في بعض الأحيان، لأنها ما زالت قيد التجربة، ولم يتم اعتمادها بشكل رسمي من قبل منظمة الصحة العالمية.

قد يهمك أيضًا: تايلاند تتوصل إلى علاج مبدئي لفيروس كورونا

هل الشفاء من كورونا مؤكد؟

وهو ما اتفق عليه تاج الدين، مشددًا على ضرورة الالتزام ببعض الإجراءات الوقائية خلال فترة العلاج، لتسريع من وتير الشفاء من هذا المرض، وأبرزها:

1- ارتداء كمامات الأنف.

2- غسل اليدين بالماء الجاري والصابون باستمرار، وفي حالة عدم توافر المياه، يمكن الاعتماد على المواد المطهرة، القادرة على قتل البكتيريا العالقة بالأيدي، لاحتوائها على الكحول.

3- عدم التشارك في الأدوات الشخصية.

4- المكوث في المنزل، وتجنب الاختلاط بالآخرين، حتى لا تنتقل العدوى للأشخاص الأصحاء.

وأشار وزير الصحة الأسبق إلى أهمية الالتزام بإجراءات العزل الصحي التي اتخذتها مدينة ووهان الصينية "بؤرة المرض"، مؤكدًا أنها فعالة لمنع تفشي الوباء في سائر دول العالم.

اقرأ أيضًا: "الكونسلتو" في الحجر الصحي بمطار القاهرة: إجراءات مشددة لمنع دخول كورونا

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية