خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

إعلان

أسباب ارتفاع الكوليسترول عند الشباب وعلاجه

06:13 م السبت 16 أكتوبر 2021
أسباب ارتفاع الكوليسترول عند الشباب وعلاجه

الكوليسترول في الدم

كتبت- أمنية قلاوون:

يعتبر ارتفاع الكوليسترول الضار في الدم LDL، مؤشر خطر على صحة الجسم وخاصًة القلب والدماغ، حيث إنه قد يؤدي إلى حدوث العديد من الأمراض الخطيرة، بدايًة من ارتفاع ضغط الدم حتى النوبة القلبية والسكتة الدماغية.

وجدت الدراسات العلمية الحديثة أن هناك علاقة بين ارتفاع الكوليسترول الضار في الدم عند البالغين، وبين زيادة مخاطر التعرض لمشكلات صحية.

يستعرض "الكونسلتو" في التقرير التالي، أسباب ارتفاع الكوليسترول عند الشباب وأعراضه وطرق العلاج، وفقًا لموقعي "Mayo clinic" و"Medical news today" و"Everyday health".

الفئات العمرية الأكثر إصابة بالكوليسترول

وجدت دراسة أجريت على نحو 400 ألف شخص من 19 دولة من مواليد الفترة 1970 حتى 2013، أن الأشخاص تحت عمر 45 عامًا معرضين إلى الإصابة بارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، ما يؤثر على صحة القلب وارتفاع معدلات الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

في تفاصيل الدراسة، كانت النساء اللائي تبلغ أعمارهن 45 فيما فوق كان مستويات الكوليسترول بين 3.7 إلى 4.8 ملليموز لكل لتر، الأكثر عرضة للإصابة بارتفاع الكوليسترول بنسبة 16% كانت النساء الأعلى من سن 45 عامًا، فيما تبلغ نسبة إصابة النساء فيما فوق سن 60 عامًا 12%.

فيما كانت نسبة المخاطر والمضاعفات التي يتعرض لها الرجال تحت عمر 45 عامًا إلى 29%، بينما كانت نسبة المخاطر وصلت إلى 21% إلى الرجال فوق الستين.

اقرأ أيضًا: أعراضه صامتة ومضاعفاته خطيرة.. دليلك للوقاية من ارتفاع الكوليسترول

أعراض ارتفاع الكوليسترول عند الشباب

لا توجد أعراض لارتفاع الكوليسترول في الدم، الطريقة الوحيدة للكشف هي من خلال إجراء تحليل الدم.

أسباب ارتفاع الكوليسترول في الدم عند الشباب

توجد أسباب مختلفة لارتفاع كوليسترول الدم الضار، أبرزها التالي:

أولًا: أمراض

قد تؤثر بعض الحالات المرضية على ارتفاع مستويات الكوليسترول غير الصحي في الدم، هي:

-أمراض الكلى.

-داء السكري.

-متلازمة نقص المناعة البشري، المعروفة بالإيدز.

-قصور الغدة الدرقية.

-الذئبة الحمراء.

-السرطان.

-ارتفاع ضغط الدم.

هناك أيضًا حالات أخرى قد تؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول هي كالتالي:

-زراعة الأعضاء.

-عدم انتظام في نبضات القلب.

-حب الشباب.

ثانيًا: اتباع حمية غذائية غير صحية

تناول الكثير من الأطعمة غير الصحية التي تعتمد على الدهون المتحولة المشبعة غير الصحية، يؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول الضار في الدم، توجد الدهون المشبعة في العديد من الأطعمة مثل التالي:

-الأطعمة المقلية.

-الوجبات السريعة.

-الدهون في اللحوم.

-منتجات الألبان كاملة الدسم.

-السناكس غير الصحية.

-الحلوى.

ثالثًا: السمنة

تم تصنيف السمنة مرضًا عالميًا، بسبب خطورة ما تسببه في الجسم، فإذا كنت تعاني من مؤشر كتلة الجسم 30 أو فيما فوق، فأنت معرض لخطر ارتفاع مستويات الكوليسترول الضار.

رابعًا: قلة النشاط البدني

قلة النشاط البدني يؤدي إلى العديد من المشكلات الصحية بينها ارتفاع الكوليسترول في الدم، حيث تساعد التمارين الرياضية الجسم على تعزيز مستويات الكوليسترول النافع.

خامسًا: العادات الخاطئة

يعتبر ممارسة العادات الخاطئة مثل التدخين بشراهة وإدمان الكحوليات أحد أسباب ارتفاع مستويات الكوليسترول الضار في الجسم.

قد يهمك: تعاني من ارتفاع الكوليسترول في الدم؟.. 5 طرق قد تساعدك على خفضه

مضاعفات ارتفاع الكوليسترول عند الشباب

مع زيادة مستويات الكوليسترول في الدم يؤدي هذا إلى تراكم الكوليسترول على جدران الشرايين، مما يتسبب في ضعف تدفق الدم عبر الشرايين، هذه الحالة تتسبب في حدوث مضاعفات هي كالتالي:

  • الذبحة الصدرية

تدعم الشرايين صحة القلب، إلا أنه مع ضعف تدفق الدم إلى القلب عبر الشرايين، من الممكن أن يتعرض الشخص للإصابة بالذبحة الصدرية كما تزداد فرص الإصابة بمرض القلب التاجي، من العلامات الرئيسة على الإصابة هي ألم حاد في الصدر.

  • النوبة القلبية

مع ترسب الكوليسترول على جدران الشرايين، يحدث تمزق للويحات بسبب حدوث جلطة دموية تمنع تدفق الدم نهائيًا إلى القلب، مما يتسبب في زيادة خطر التعرض إلى أزمة أو نوبة قلبية.

  • السكتة الدماغية

مثلما يحدث مع القلب فإن في حال تمزق اللويحات وحدوث جلطة دموية، فإن الدم لن يصل إلى الدماغ مما يجعل الشخص يعاني من سكتة دماغية.

علاج ارتفاع الكوليسترول عند الشباب

يعتمد جزء كبير من العلاج على تغيير نمط الحياة وتحويله إلى نمط حياة صحي، بما في ذلك حمية صحية متوازنة وزيادة الحركة، ما يسهم في انخفاض مستويات الكوليسترول في الدم.

إلى جانب طرق علاجية لتخفيض مستويات الكوليسترول الضار، هي كالتالي:

  • أدوية الستاتينات

هي أدوية خافضة لمستويات الكوليسترول الضار من خلال تثبيط إنتاج الكبد للكوليسترول الضار في الدم، ما يدفع الكبد للتخلص من المستويات المرتفعة من الكوليسترول عن طريق الدم.

  • الأدوية المثبطة لامتصاص الكوليسترول

تعمل هذه الأدوية على تقليل فرص امتصاص الكوليسترول من الأطعمة عن طريق الأمعاء الدقيقة، وإطلاق الكوليسترول الدم في مجرى الدم للتخلص منه.

  • حمض البيمبيدويك

هذا الدواء الذي صرحت به هيئة الأغذية والعقاقير الأمريكية FDA مؤخرًا، يعمل على خفض مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة LDL، إلا أن من ضمن آثاره الجانبية

الوقاية من ارتفاع الكوليسترول عند الشباب

قد تساعد بعض النصائح في تقليل فرص الإصابة بارتفاع الكوليسترول، وتقليل عوامل الخطر، هي كالتالي:

-اتباع نظام غذائي صحي قليل الصوديوم، يعتمد على أطعمة متوازنة من الخضروات والفواكه والبروتين غير الدهني والحبوب الكاملة.

-الابتعاد عن تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة واستبدالها بأطعمة تحتوي على دهون صحية، مثل المكسرات والأفوكادو وزيت الزيتون.

-ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، لمدة 30 دقيقة يوميًا.

-إنقاص الوزن والوصول إلى وزن صحي.

-التعامل مع الضغط والإجهاد النفسي.

-الإقلاع عن التدخين.

صحتك النفسية والجنسية