خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

إعلان

هل تساعد الحجامة في تخفيف حدة نوبات الصداع النصفي؟

05:20 م الجمعة 04 يونيو 2021
هل تساعد الحجامة في تخفيف حدة نوبات الصداع النصفي؟

الحجامة

كتبت - ندى سامي:

تعتبر الحجامة علاجًا بديلًا استخدم منذ فترات زمنية طويلة، إلا أنها اكتسبت شعبية كبيرة في السنوات الأخيرة بين الرياضيين، حيث تمتاز بفعالية كبيرة في المساعدة على علاج بعض الحالات المرضية.

يوضح "الكونسلتو" في السطور التالية، تأثير الحجامة كنمط علاجي على نوبات الصداع النصفي، وفقًا لما ذكره موقع "Medical news today".

ما المقصود بالحجامة؟

العلاج بالحجامة هو ممارسة تتضمن وضع أكواب دائرية مقلوبة لفترة وجيزة على أجزاء معينة من الجسم، بهدف زيادة تدفق الدم إلى أنحاء الجسم، وغالبًا ما ينصح بالحجامة كعلاج تكميلي للحالات التالية:

- ألم الظهر.

- الصداع بشكل عام، أو الصداع النصفي.

- ألم الركبة.

- آلام العضلات.

- آلام الرقبة والكتفين.

- الإصابات الرياضية.

- التهاب الشعب الهوائية بسبب البرد أو الربو.

اقرأ أيضًا: هل تغنيك عن زيارة الطبيب؟.. إليك فوائد وأضرار العلاج بالحجامة

كيف تساعد الحجامة على تخفيف حدة نوبات الصداع النصفي؟

يصنف الصداع النصفي ضمن المشكلات الصحية المزمنة، ويسبب الشعور بألم شديد نابض في الرأس، والمعاناة من نوبات قوية من الألم يصاحبها حساسية للضوء والصوت، ولم يتم التوصل إلى علاج فعلي لتلك الحالة، ولكن هناك بعض العلاجات المساعدة على تقليل حدة النوبات والآلام المصاحبة.

وأشارت بعض الدراسات إلى أن الحجامة قد تساعد على علاج الصداع النصفي، من خلال تقليل الشعور بالإجهاد في الجزء العلوي من الظهر والرقبة، كما أنها تساعد على تنشيط الدورة الدموية وزيادة تدفق الدم، وبمجرد أن تتلقي الدماغ الامداد الكافي من الدم والأكسجين اللازم، سيساعد ذلك على التخفيف من حدة الألم

كيف تعمل العلاج بالحجامة؟

لتفعيل الشفط داخل الأكواب، يقوم القائم بالعلاج بإنشاء فراغ عن طريق وضع مادة قابلة للاشتعال مثل الأعشاب أو الكحول و أو الورق داخل كل كوب، ثم يشعل تلك المادة، وبعدها يضع الكأس على الجسم، ويتم وضع ما بين ثلاثة إلى سبعة أكواب على الجسم.

ويستخدم العديد من الممارسين مضخة يدوية أو كهربائية لإنشاء الفراغ، أو يستخدمون مجموعات الحجامة ذاتية الشفط، وبعد وضع الأكواب في مكانها تتم إزالتها عادةً بعد خمس إلى عشر دقائق.

وقد يمارس بعض القائمين بالعلاج الحجامة السريعة عن طريق وضع الكوب بسرعة ثم إزالته بشكل متكرر، في حين يقوم آخرون بتطبيق زيت أو كريم تدليك، ثم استخدام أكواب سيليكون وتحريكها حول الجسم بشكل منتظم للحصول على تأثير يشبه التدليك.

وهناك إجراء يعرف باسم الحجامة الرطبة، ويتضمن ثقب الجلد قبل العلاج، ويؤدي ذلك إلى تدفق الدم من الثقوب أثناء إجراء الحجامة، والتي يُعتقد أنها تزيل السموم من الجسم.

قد يهمك: 9 أطعمة تخلص جسمك من السموم

الآثار الجانبية المحتملة للحجامة

قد تسبب الحجامة بعض الأعراض التيي تشمل ما يلي:

- الشعور بالألم.

- التورم.

- الحروق.

- الإحساس بالدوخة.

- التعرق.

- الشعور بالغثيان.

- تصبغ الجلد.

- الإغماء.

وتترك الحجامة علامات أرجوانية مستديرة أو كدمات دائرية على الجلد، وقد تبدأ هذه العلامات في التلاشي بعد عدة أيام، ولكن يمكن أن تبقى لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

ولا ينبغي عمل الحجامة في المناطق التي يكون فيها الجلد مكسورًا أو متهيجًا أو ملتهبًا أو فوق الشرايين أو الأوردة أو الغدد الليمفاوية أو العيون أو الفتحات أو أي كسور.

فئات ممنوعة من الحجامة

تشمل الفئات الممنوعة من الحجامة ما يلي:

- الحوامل.

- الأطفال.

- كبار السن.

- الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية معينة، مثل السرطان، وفشل الأعضاء، والوذمة، واضطرابات الدم، وبعض أنواع أمراض القلب.

- الأشخاص الذين يتناولون أدوية تسييل الدم.

وبالرغم من ندرة الآثار الضارة الأخرى المبلغ عنها بشأن الحجامة، إلا أنها تشمل البثور، والهيموفيليا المكتسبة، ونقص الصفيحات، وفقر الدم الناجم عن نقص الحديد، وقد تحدث العدوى والتندب وفقدان الدم بالحجامة الرطبة.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية