خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

للنساء.. هل تزيد مقاومة الأنسولين خطر الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض؟

07:35 م الإثنين 17 يناير 2022
للنساء.. هل تزيد مقاومة الأنسولين خطر الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض؟

متلازمة تكيس المبايض

كتبت - ندى سامي:

مقاومة الأنسولين مشكلة صحية قد تهدد بالإصابة بالعديد من الأمراض، بخلاف السكري من النوع الثاني، إذا لم يتم السيطرة عليها، ومن ضمن تلك الحالات متلازمة تكيس المبايض لدى السيدات.

يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، العلاقة بين مقاومة الأنسولين ومتلازمة تكيس المبايض، وفقًا لما ذكره "Very well health".

العلاقة بين مقاومة الأنسولين ومتلازمة تكيس المبايض

ارتفاع الأنسولين ليس مجرد عرض من أعراض متلازمة تكيس المبايض، فهو أيضًا محرك رئيسي للحالة، حيث يمكن أن يضعف الأنسولين المرتفع معدل التبويض، ويؤدي إلى زيادة إفراز هرمون التستوستيرون في المبايض.

ولاحظت إحدى الدراسات البحثية أن زيادة خطر الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض مرتبط بالسمنة وزيادة الوزن خلال السنوات الـ 10 الماضية.

اقرأ أيضًا: مقاومة الإنسولين.. 7 علامات تكشف لمريض السكري الإصابة بها

كيف يمكن اكتشاف مقاومة الجسم للأنسولين؟

يتم تشخيص المعاناة من مقاومة الجسم للأنسولين عن طريق إجراء اختبارات الدم، مثل الأنسولين الصائم، أو مؤشر "HOMA-IR"، أو اختبار تحدي الأنسولين لمدة ساعتين.

ومن خلال تلك الاختبارات يمكن تحديد مرضى متلازمة تكيس المبايض الذين لا يعانون من مشكلة خاصة بمقاومة الأنسولين.

علاج مقاومة الأنسولين ومتلازمة تكيس المبايض

تشمل توصيات العلاج التقليدي الخاصة بمقاومة الأنسولين ومتلازمة تكيس المبايض، فقدان الوزن، وممارسة التمارين الهوائية، وتناول عقار ميتفورمين، الذي يحسن حساسية الأنسولين، وقد يكون تدريب المقاومة فعالًا أيضًا.

هذا، إضافة إلى أن موانع الحمل الفموية هي العلاج الآخر الموصى به رسميًا لمتلازمة تكيس المبايض، لكنها يمكن أن تتداخل مع تنظيم السكر ومقاومة الأنسولين التي تكمن وراء متلازمة تكيس المبايض.

وبالنسبة للمرضى الذين يعانون من متلازمة تكيس المبايض فالتدخل الغذائي الأكثر فعالية هو تقليل الفركتوز.

قد يهمك: تكيس المبايض قد يؤدي لتأخر الحمل.. كيف تكتشفين إصابتك به؟

مشكلات صحية قد تسببها متلازمة تكيس المبايض

يمكن أن تصاب النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض بمشاكل صحية خطيرة، خاصة إذا كن يعانين من زيادة الوزن، وتشمل تلك الحالات ما يلي:

- داء السكري: يصاب أكثر من نصف النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض بداء السكري من النوع الثاني في سن الأربعين.

- سكري الحمل: الذي يعرض المرأة الحامل والجنين للخطر، ويمكن أن يؤدي إلى داء السكري من النوع الثاني في وقت لاحق من الحياة لكل من الأم والطفل.

- أمراض القلب: النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب، ويزداد الخطر مع تقدم العمر.

- ارتفاع ضغط الدم: الذي يمكن أن يسبب تلف القلب والدماغ والكلى.

- ارتفاع الكوليسترول الضار: مما يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

- توقف النفس أثناء النوم.

- السكتة الدماغية: يمكن أن يؤدي انسداد الأوعية الدموية إلى جلطات دموية يمكن أن تسبب بدورها سكتة دماغية.

- القلق والاكتئاب.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية