خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

ما سبب «ارتشاح الركبة» وكيف نعالجه؟

11:22 ص الأربعاء 28 مارس 2018
ما سبب «ارتشاح الركبة» وكيف نعالجه؟

ارتشاح الركبة

كتبت - أسماء أبوبكر

ارتشاح الركبة أو ماء الركبة يُقصد به تجمع للسوائل حول المفصل وغالبًا ما يحدث نتيجة الإصابة بمشكلة صحية أخرى، ويمكن أن يعيق حركة المفصل وبالتالي يجد الشخص المصاب صعوبة في المشي، فما أسبابه وأعراضه وكيفية علاجه؟

عرض لمشكلة صحية

تتكون المياه في الركبة نتيجة التهاب في الغشاء الزلالي، وفقًا لما تقوله الدكتورة هبة الله أحمد، أستاذ الطب الطبيعي بكلية الطب جامعة عين شمس، التي أوضحت أنه في الغالب يكون ناتجًا عن مشكلة صحية أخرى، كخشونة الركبة التي يصاحبها التهابًا، والأمراض الروماتيزمية، وفي بعض الأحيان يرجع إلى تعرض الركبة لصدمة أو إصابة كإصابات الملاعب التي تؤدي إلى حدوث قطع في الأربطة.

يضيف الدكتور زياد زكريا، أستاذ واستشاري جراحة العظام بكلية الطب جامعة عين شمس، أن ارتشاح الركبة قد يكون ناتجًا عن الإصابة بالروماتويد المفصلي أو الذئبة الحمراء، أو بسبب زيادة حمض اليوريك أسيد الذي يؤدي إلى الإصابة بالنقرس، أو نتيجة تعرض الركبة لصدمة أدت إلى قطع الرباط الصليبي أو جذع في المفصل، أو بسبب حدوث التهاب ميكروبي في المفصل وتكون صديد.

أعراض مصاحبة

وفقًا لـ«أحمد» فإن ارتشاح الركبة يظهر في عدد من الأعراض تتمثل في: ألم في الركبة، التهاب واحمرار وتورم فيها، صعوبة فردها أو ثنيها، «طقطقة» الركبة، مشددة على ضرورة التوجه للطبيب بمجرد ملاحظة هذه الأعراض.

يشير «زكريا» إلى أن الارتشاح إذا كان ناتجًا عن وجود ميكروب وصديد يصاحبه سخونة في الركبة وثبات تام للمفصل أي لا يمكن تحريكه نهائيًا، فضلًا عن قد يؤدي لمضاعفات في هذه الحالة تتمثل في حدوث تآكل في الغضاريف المفصلية في حال تأخر العلاج، الأمر الذي يتطلب التدخل الجراحي.

إسعافات أولية

الإسعافات الأولية لارتشاح الركبة لا يتم اللجوء إليها إلا إذا كان ناتجًا عن إصابة في الركبة أو تعرضها لصدمة، وتتمثل في وضع كيس ثلج على الركبة، لأنه يساعد على انقباض الأوعية الدموية، وبالتالي يقلل من الارتشاح، وينصح بلف الركبة برباط ضاغط لتقليل الارتشاح أيضًا.

وسائل علاجية ونصائح

علاج ارتشاح الركبة يختلف حسب شدته، فالحالات البسيطة لا تظهر بالفحص الإكلينيكي، عكس المتوسطة والشديدة، وتوضح «أحمد» أن الحالات البسيطة يعتمد علاجها في الأساس على عمل تمارين رياضية لشد العضلة الرباعية، ودهن الركبة بمرهم الزئبق الأسود الذي يساعد على سحب الارتشاح، وتستلزم المتوسطة سحب الماء عن طريق سرنجة بعد تعقيم الركبة بجانب التمارين الرياضية، والشديدة تحتاج لسحب الماء أيضًا لكن يحتاج المريض إلى حقن كورتيزون.

الحالات البسيطة ربما لا تحتاج إلى علاج دوائي بل تعتمد على التمارين وتقليل الضغط على الركبة فقط، وإذا كان الارتشاح ناتجًا عن جذع في المفصل فإن المريض يحتاج إلى تناول أدوية تقلل التورم والالتهاب مع ارتداء «ركبة»، أما إذا كان ناتجًا عن قطع في الأربطة فلابد من التدخل الجراحي، وفقًا لـ«زكريا».

يتابع استشاري جراحة العظام أن الارتشاح الناتج عن التهاب ميكروبي يتطلب سحب الصديد الموجود بالركبة أولًا وغالبًا ما يتم الاعتماد على المنظار الجراحي، مشيرًا إلى أنه يتم سحب السائل الزلالي الموجود بالركبة لتحليله ومعرفة مكوناته وتحديد ما إذا كان يحتوي على ميكروب من عدمه، لكن لا يتم اللجوء لذلك إذا كان الارتشاح ناتج عن تعرض الركبة لصدمة أو إصابة.

وللوقاية من ارتشاح الركبة خاصة الناتج عن مشكلة صحية ما، يوصي زكريا بضرورة عمل تمارين لتقوية العضلة الأمامية والخلفية للركبة، لأنها تقلل من الاحتكاك والضغط على المفصل، فضلًا عن أهمية العلاج المبكر للأمراض الروماتيزمية.

صحتك النفسية والجنسية