خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أعراض تنذرك بالتعرض لنزيف داخلي.. إليك أسبابه

01:07 م الجمعة 26 فبراير 2021
 أعراض تنذرك بالتعرض لنزيف داخلي.. إليك أسبابه

اعراض النزيف الداخلي

إعلان

كتبت- حسناء الشيمي:

النزيف الداخلي هو نزيف يحدث داخل الجسم، لا يمكن رؤيته أو الانتباه له إلا بعد حدوث بعض الأعراض، عكس النزيف الخارجي الذي يتم ملاحظته فور ملاحظة الدم، وغالبًا ما يكون النزيف الداخلي نتيجة التعرض لصدمة أو إصابة، ولكن يمكن أن تؤدي الأسباب الأقل وضوحًا إلى حدوث نزيف داخلي أيضًا، وتشمل هذه التهاب المعدة، أو تلف الأعضاء، أو اضطراب النزيف .

لذا يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية أعراض تكشف الإصابة بالنزيف الداخلي وأبرز أسبابه، وفق ما جاء في "healthline"، و"verywellhealth".

أولًا في بعض الحالات، قد يكون النزيف علامة على حالة طواريء وتستدعي طلب العناية الطبية فورًا، ويظهر ذلك من خلال بعض الأعراض التي تشمل:

  • ضعف شديد
  • فقدان الوعي
  • انخفاض ضغط الدم
  • مشاكل بصرية حادة
  • خدر
  • ضعف في جانب واحد من الجسم
  • صداع حاد
  • آلام شديدة في البطن
  • ضيق في التنفس
  • ألم في الصدر
  • غثيان
  • التقيؤ
  • إسهال

وقد يظهر على الفرد قيءًا دمويًا أو داكنًا أو برازًا، في بعض الأحيان، إذا كان النزيف خلف الأعضاء الداخلية في البطن مثلا، فقد تظهر يكون لديك كدمات حول السرة أو على جانبي البطن.

ولكن يمكن أن تكون حالات النزيف الداخلي الأخرى أقل حدة، ولكن لا يزال من المهم أن ترى طبيبك بمجرد ملاحظة الأعراض.

علامات وأعراض النزيف الداخلي

النزيف الداخلي هو علامة على إصابة أو مرض، وتختلف الأعراض باختلاف العضو، وذلك كالتالي:

فإذا كان النزيف في الرأس تظهر أعراضه من خلال المعاناة من:

  • ضعف أو خدر أو وخز وعادة يكون في جانب واحد من الجسم.
  • صداع حاد ومفاجئ.
  • صعوبة في البلع أو المضغ.
  • تغيير في الرؤية أو السمع.
  • فقدان التوازن والتنسيق والتركيز على العين.
  • صعوبة التحدث أو فهم الكلام.

هذا إلى جانب التغييرات في اليقظة الشاملة، بما في ذلك زيادة في النعاس، أو الخمول أو فقدان الوعي.

  • نزيف داخلي في الصدر أو البطن

هذا يمكن أن يسبب:

  • ألم البطن
  • ضيق في التنفس
  • ألم صدر
  • دوار، خاصة عند الوقوف
  • كدمات حول السرة أو على جانبي البطن
  • غثيان
  • التقيؤ
  • دم في البول
  • براز أسود
  • نزيف من منطقة أخرى، بما في ذلك الأذنين أو الأنف أو الفم أو الشرج

نزيف داخلي في العضلات أو المفاصل

هذا يمكن أن يسبب:

  • ألم في المفصل
  • تورم في المفصل
  • انخفاض نطاق الحركة

من الممكن التعرض لصدمة في بعض حالات النزيف الداخلي، خاصة إذا حدث نزيف داخلي في الأماكن التي يتم فيها كمية كبيرة من الدم، مثل الصدر أو البطن أو الفخذ، وتحدث الصدمة عندما لا يكون هناك ما يكفي من الدم لإمداد الجسم بالكامل، تشمل أعراض الصدمة ما يلي:

  • ارتفاع معدل ضربات القلب.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • التعرق الشديد وغير المبرر.
  • التغييرات في اليقظة الشاملة، بما في ذلك زيادة في النعاس ، الخمول ، أو ذهول
  • الضعف العام

قد يساعد وجود حالات أساسية أخرى الأطباء في تحديد ما إذا كان الفرد يفقد الدم في مكان ما، على سبيل المثال، يرتبط فقر الدم عادة بنزيف داخلي بطيء ومزمن، يمكن أن يسبب التعب والضعف وضيق التنفس.

يعاني بعض الأشخاص الذين يعانون من نزيف داخلي من انخفاض في ضغط الدم بسبب فقدان الدم المستمر، ويُعرف هذا باسم انخفاض ضغط الدم الانتصابي . تشمل الأعراض الشائعة الشعور بالدوار أو الدوخة عند الوقوف.

اقرأ أيضًا: متى يمثل نقص الصفائح الدموية خطرًا؟.. إهماله قد يهدد بالنزيف الشديد

أسباب النزيف الداخلي

في بعض الأحيان ، يمكن أن يكون تحديد سبب النزيف الداخلي أمرًا بسيطًا، في حال التعرض لإصابة مؤخرًا، فمن المحتمل أن يكون النزيف نتيجة لذلك الحدث.

أيضًا ، قد يكون تشخيص السبب أسهل في حال وجود يمكن أن تؤدي إلى نزيف داخلي، مثل التهاب المعدة، ومع ذلك ، ليست كل حالة من حالات النزيف الداخلي واضحة للغاية. قد يستغرق العثور على مصدر النزيف الداخلي بعض الوقت ويتطلب فحصًا بدنيًا شاملاً، ويمكن أن تشمل:

  • تلف الأوعية الدموية.
  • ضعف عوامل التخثر إذ يصنع الجسم بروتينات لوقف أي نزيف في حال التعرض للجرح أو الإصابة، ولكن إذا لم ينتج الجسم ما يكفي من عوامل التخثر أو التجلط فيسبب النزيف.
  • الإفراط في تناول بعض الأدوية، مثل مميعات الدم، التي تمنع التجلط وتؤدي إلى نزيف حاد في حال التعرض للإصابة أو حادث، أو الأسبرين الذي يؤثر على بطانة المعدة.
  • ارتفاع ضغط الدم المزمن إذ يضعف جدران الأوعية الدموية، ويمكن أن تشكل الجدران الضعيفة تمدد الأوعية الدموية التي يمكن أن تتمزق وتنزف.
  • اضطرابات النزيف الموروثة مثل الهيموفيليا هي حالة وراثية تمنع الدم من التجلط.
  • وجود مشكلات في الجهاز الهضمي، وتشمل هذه أورام القولون الحميدة، والتهاب القولون ، ومرض كرون، والتهاب المعدة، والتهاب المريء ، والقرحة الهضمية .
  • الصدمة، بما في ذلك حوادث السيارات والسقوط ما يؤدي إلى إتلاف الأعضاء والأوعية الدموية والعظام.
  • تمدد الأوعية الدموية، ويمكن أن تنتفخ جدران الأوعية الدموية الضعيفة وتشكل جيوبًا من الدم.
  • كسور العظام الأكبر حجمًا، مثل عظم الفخذ، يمكن أن يسبب نزيفًا داخليًا كبيرًا.

قد يهمك: لا تتجاهل نزيف اللثة والأنف.. يشير لمشكلات خطيرة

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية