خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

فوائد الكركم في تخفيف أعراض ارتجاع المريء.. كيف يمكن استخدامه؟

03:00 م الجمعة 21 مايو 2021
فوائد الكركم في تخفيف أعراض ارتجاع المريء.. كيف يمكن استخدامه؟

غوائد الكركم في تخفيف اعراض ارتجاع المرييء

إعلان

كتبت- ندى سامي:

استخدم الكركم كدواء بديل لآلاف السنين، تم استخدامه لعلاج العديد من الأمراض والحالات، بما في ذلك مشاكل المعدة والجهاز الهضمي.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي فوائد الكركم في تخفيف أعراض ارتجاع المرئ، وفقًا لـ "Health line"، "Medical news today".

الكركم غني بالمركبات المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة، يُعرف الكركم كعلاج بديل لمشاكل الجهاز الهضمي، الكركمين هو أكثر مكونات الكركم نشاطا، يقال أن له خصائص قوية مضادة للفيروسات والبكتيريا ومضادة للسرطان.

الكركم غني بالمركبات المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة، في الطب الصيني التقليدي والطب الهندي القديم، استخدم الكركم لتخفيف آلام التهاب المفاصل وتنظيم الدورة الشهرية، كما تم استخدامه لتحسين الهضم ووظائف الكبد، كما بات يعتمد على الكركم كعلاج بديل لحرقة المعدة والالتهابات وقرحة المعدة.

إذا كنت تأكل الكاري فقد استهلكت الكركم، إنه المكون الذي يعطي الكاري نكهته الحارة ولونه النابض بالحياة، العنصر الأكثر نشاطًا في الكركم يسمى الكركمين يُعتقد أنه مسؤول عن معظم الفوائد الصحية للكركم، وهو أحد مضادات الأكسدة من مادة البوليفينول، يقال أن لديه قدرات قوية مضادة للفيروسات والبكتيريا ومضادة للسرطان.

وفقا لدرسة نشرت عام 2007 ، قد يكون سبب ارتجاع الحمض ومرض الجزر المعدي المريئي (GERD) هو الالتهاب والإجهاد التأكسدي، تقترح الدراسة أن الارتجاع المعدي المريئي يجب أن يعالج بمضادات الأكسدة ومضادات الالتهاب.

كما أظهرت دراسة منفصلة في عام 2011 أن التأثيرات المضادة للالتهابات للكركمين تمنع التهاب المريء، يقال إن الكركم وخلاصة الكركمين لهما خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات، لهذا السبب قد يخفف الكركم من ارتجاع المريء.

يحمي الكركمين الأمعاء من التلف الناتج عن مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية والعوامل الضارة الأخرى، له دور في الحفاظ على البكتيريا المرتبطة بالقرحة، ويساعد القرحة على الالتئام، ويعمل بنشاط على قتل الخلايا السرطانية في الأمعاء.

كيفية استخدام الكركم لتخفيف أعراض ارتجاع المريء؟

يمكن تجفيف سيقان الكركم أو جذوره وطحنه إلى مسحوق، يمكن تناول المسحوق عن طريق الفم أو استخدامه عند الطهي.

ما لم تضيف الكركم إلى جميع الوصفات أو تشرب الكثير من شاي الكركم فقد يكون من الصعب تناول ما يكفي من الكركم لعلاج ارتداد الحمض، قد تكون مكملات مستخلص الكركم العضوي طريقة أفضل للحصول على الكميات الطبية.

يمتص الجسم الكركم والكركمين بشكل سيئ، يتم استقلاب كل من التوابل ومستخلصها بسرعة عن طريق الكبد وجدار الأمعاء، طريقة واحدة لزيادة امتصاص الكركم هي استهلاكه مع البيبيرين الموجود عادة في الفلفل الأسود.

غالبًا ما يُباع الكركم والفلفل الأسود معًا في شكل مكملات، الفلفل يزيد من الإمتصاص، عند اختيار مكملات الكركم،يفضل البحث عن العلامات التجارية التي تحتوي على خلاصة الفلفل الأسود أو البيبيرين المدرجة كمكون.

الآثار الجانبية للكركم

- يعتبر الكركم مميعًا طبيعيًا للدم، لذا لا ينبغي استخدامه جنبًا إلى جنب مع أدوية منع تجلط الدم.

- لا يجب على مرضى السكري استخدام الكركم، يمكن أن يتسبب في وصول نسبة السكر في الدم إلى مستويات منخفضة بشكل خطير.

- أفاد بعض الناس أن الكركم يؤدي إلى تفاقم أعراض ارتداد الحمض.

- قد يخفض الكركم أيضًا نسبة السكر في الدم ويخفض ضغط الدم ويزيد من مشاكل المرارة.

- قد يؤدي تناول الكركم لفترة طويلة أو بجرعات عالية إلى زيادة خطر الإصابة بعسر الهضم والغثيان والإسهال.

- يجب على النساء الحوامل أو المرضعات عدم استخدام كميات كبيرة من الكركم.

هناك خطر حدوث رد فعل تحسسي مع جميع العلاجات الطبيعية، إذا كنت تعاني من أعراض مثل الطفح الجلدي أو تسارع معدل ضربات القلب أو صعوبة التنفس بعد استخدام الكركم.

اقرأ أيضًا: فوائد كبسولات الكركمين مذهلة.. تناولها بهذه الجرعة للحصول عليها

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية