دواء جديد لضغط الدم دون تقليل الملح أو ممارسة الرياضة

02:29 م الجمعة 19 أكتوبر 2018
دواء جديد لضغط الدم دون تقليل الملح أو ممارسة الرياضة

إعلان

كتبت- أميرة عبد الرازق

تقول دراسة جديدة أن العلماء يعملون الآن على تطوير دواء يمكنه أن يتحكم في ضغط الدم دون الحاجة إلى ممارسة الرياضة أو تقليل كمية الملح التي يتناولها الفرد.

ويوضح العلماء من جامعة توليدو في أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية أن الفكرة في هذه الأقراص أنها ترفع مستويات الدم من مركب يساعد على السيطرة على ضغط الدم، دون الحاجة إلى ممارسة الرياضة أو تناول كمية أقل من الملح، بحسب موقع "Medical News Today".

ويعمل تناول الصوديوم بكثرة – وهو عامل يزيد مخاطر الإصابة بضغط الدم- على استنزاف إمدادا الجسم من هذا المركب، وهو عبارة عن كيتون يدعى بيتا هيدروكسي "beta-hydroxybutyrate" والذي ينتجه الكبد خلال معالجة الأحماض الدهنية.

وتقول "بينا جو" كبيرة الباحثين بالدراسة إن هذه الأبحاث هي الأولى من نوعها والتي تقدم مفهوم استهداف وظائف الكبد للسيطرة على ضغط الدم.

وعندما نظرت "جو" هي وفريق البحث في الدراسات السابقة وجدت أن مستويات بيتا هيدروكسي ترتفع مع ممارسة الرياضة وتقييد السعرات الحرارية التي يتناولها الفرد، وهما عوامل تعمل على خفض ضغط الدم.

وكشفت الدراسة الجديدة على أن تناول الكثير من الملح له كثير عكسي ويقلل من إنتاج مركبات بينا هيدروكسي.

وتضيف "جو" أنه عندما ترتفع نسبة مركبات بيتا هيدروكسي مرة أخرى فإن ضغط الدم يعود إلى مستوياته الطبيعية.

ويعتبر ارتفاع ضغط الدم حالة طبية خطرة لأنه يرتبط بالكثير من الأمراض مثل أمراض القلب والسكتات الدماغية.

أجريت التجارب على الفئران والتي تناولت مادة "البيوتانديول 1.3" "1,3-butanediol" التي تحولها إنزيمات الكبد إلى البيتا هيدروكسي قبل أن تنتقل إلى الكلى.

ولاحظ العلماء أنه عندما تنتقل مركبات بيتا هيدروكسي إلى الكلى فإنها تعمل على تقليل الالتهاب، الذي يعمل بدوره على تقليل ضغط الدم.

وينظر العلماء الآن لكيف يمكن لمركبات بيتاهيدروكسي أن تؤثر على أعضاء الجسم الأخرى بما فيها القلب والدماغ والأوعية الدموية.

كما يخططون لمقارنة مستويات بيتا هيدروكسي عند الأشخاص الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم أو عدم ارتفاعه.

ويحتاج العلماء لمزيد من الأبحاث لمعرفة الجرعة المناسبة من مادة "1,3-butanediol" للتحكم في ضغط الدم دون أن يكون لها أعراض جانبية خطيرة.

ويعتبر هذا الدواء الجديد بديلا لممارسة الرياضة للأشخاص الذين لا يستطيعون بذل الكثير من المجهود، فهو يؤدي النتائج نفسها في خفض ضغط الدم.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية