دراسة تحذر: الولادة القيصرية تهدد الأجنة بالحساسية والسكري

12:30 م السبت 21 سبتمبر 2019
دراسة تحذر: الولادة القيصرية تهدد الأجنة بالحساسية والسكري

الولادة القيصرية

إعلان

توصلت دراسة بريطانية –استمرت لمدة 7 أعوام- إلى أن الأطفال المولودين من العمليات القيصرية، يعانون من ضعف الجهاز المناعي، الأمر الذي يجعلهم عرضة للإصابة ببعض الأمراض، مثل الحساسية والسكري من النوع الثاني.

وأكد الباحثون أن الأطفال المولودين بشكل طبيعي يلتقطون عند الولادة الميكروبات الخاص بأمهاتهم، وهي بكتيريا الأمعاء الجيدة التي تساعد على مكافحة العدوى، في حين الأطفال الذين يولدون بعمليات قيصرية أكثر عرضة للإصابة بالبكتيريا المنتشرة بالمستشفيات، والتي تتسبب في ضعف جهازهم المناعي، وفقًا لموقع " ذي صن".

اقرأ أيضًا: الولادة القيصرية.. عملية خطيرة أم إنقاذ للحياة؟

وبعد تحليل 1679 عينة من براز الأطفال والأمهات، تبين للباحثين أن الميكروبات التي يتعرض لها الأطفال المولودين بشكل طبيعي يلتقطونها من أمعاء أمهاتهم منذ لحظة الولادة، ولا يلتقطونها من البكتيريا المهبلية للأم، كما كان يعتقد سابقا.

وقال الدكتور نايجل فيلد، باحث من جامعة كاليفورنيا في لندن، إن الأطفال في الرحم يكونون معقمين، ولكن بمجرد تعرضهم للعالم الخارجي، يتعرضون للبكتيريا التي سرعان ما تستوطن في الأمعاء، وفي الفترة ما بين 6 إلى 9 أشهر، تتلاشى الاختلافات بين الأطفال المولودين طبيعيًا والمولودين قيصريًا.

قد يهمك: الولادة القيصرية.. كل ما تريدين معرفته عنها

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية