"الكونسلتو" يرصد رحلة المتطوعين في أول تجربة للقاح كورونا

10:49 م الأحد 13 سبتمبر 2020
"الكونسلتو" يرصد رحلة المتطوعين في أول تجربة للقاح كورونا

تجارب لقاح كورونا

إعلان

كتب - أحمد كريم:

بدأ مركز التطعيمات بشركة فاكسيرا، ومقرها حي العجوزة، اليوم الأحد، باستقبال المتطوعين، للمشاركة في المرحلة الثالثة والأخيرة من التجارب السريرية على لقاحين لفيرس كورونا المستجد، بعد أن أظهرا نتائج مبشرة في المرحلتين الأولى والثانية بالصين، بنسبة 60%.

وفي هذا الصدد، يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، مراحل إجراء التجارب السريرية على اللقاحين المضادين لكورونا ببنك الدم في العجوزة.

بمجرد دخول المتطوع للمركز، يحصل على رقم، ثم يبدأ في تسجيل بياناته الشخصية ويوقع على تعهد بالموافقة على المشاركة في التجربة السريرية.

وبعد ذلك، يتوجه المتطوع إلى غرفة الفحص، لقياس الضغط والسكري وضربات القلب والطول والوزن، بالإضافة إلى فحص الحلق والجلد والرئتين.

وبمجرد الانتهاء من هذه الفحوصات، يخضع المتطوع لتحليل الـPCR الخاص بفيروس كورونا، وتظهر النتيجة بعد مرور 48 ساعة، وإذا جاءت سلبية، يتم الإبقاء عليه، وفي حالة إيجابية الاختبار، يتم استبعاده على الفور من التجربة.

وهذا ما أوضحه أشرف عبد الباري، أحد المتطوعين، مشيرًا إلى أن طبيب المركز أبلغه بأن المتطوع يظل في غرفة الملاحظة بعد الحصول على الجرعة الأولى من اللقاح، تحسبًا لظهور أي أعراض، ثم يُسمح له بمغادرة المركز، ويتم متابعته هاتفيًا لمدة 14 يومًا.

اقرأ أيضًا: اكتشاف السبب الرئيسي لفقدان الشم والتذوق عند الإصابة بكورونا

وأوضح عبد الباري أن الجرعة الثانية من اللقاح يتم الحصول عليها في اليوم الـ21، وبعدها سيتم متابعة المتطوع هاتفيًا، على أن يقوم بزيارة المركز في اليومين 35 و49، لمعاينة الأعراض الجانبية وقياس نسبة الأجسام المضادة بالدم، وسيظل من بعدها تحت المتابعة لمدة عامٍ كامل.

ومن جانبه، قال الدكتور مصطفى محمدي، رئيس مركز التطعيمات بفاكسيرا، إن الأعراض المحتمل أن يتعرض لها المتطوع بعد حقنه باللقاح، هي ألم واحمرار وحكة موضع الحقن، مؤكدًا أن هذه الآثار الجانبية تزول من تلقاء نفسها.

وأضاف محمدي أن اللقاح قد يعرض المتطوع لآثار جانبية أخرى، مثل الحمى والصداع والإرهاق والغثيان والقيء والإسهال والسعال والحساسية وألم بالعضلات والمفاصل ونوبات تشنج، مشيرًا إلى أن هذه الأعراض لا تحتاج إلى التدخل الطبي إلا إذا كانت شديدة الحدة.

وأوضح رئيس مركز التطعيمات أن المتطوع لن يحصل على الجرعة الثانية من اللقاح إلا بعد خضوعه لتحليل الـPCR، متابعًا: "إذا جاءت النتيجة إيجابية، يتم استبعاد المتطوع نهائيًا من التجربة".

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية