خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

باحثون يحددون الخلايا والبروتينات المتحكمة في العطس

12:00 م الخميس 17 يونيو 2021
باحثون يحددون الخلايا والبروتينات المتحكمة في العطس

الخلايا المسئولة عن العطس

إعلان

يمكن أن تساعد دغدغة الأنف في إثارة العطس وطرد المهيجات ومسببات الأمراض. لكن المسارات الخلوية التي تتحكم في منعكس العطس تتجاوز بكثير الجيوب الأنفية وهي غير مفهومة جيدا.

والآن، حدد فريق بقيادة باحثين في كلية الطب بجامعة واشنطن في سانت لويس، في الفئران، خلايا وبروتينات معينة تتحكم في منعكس العطس، وفق ما جاء في "روسيا اليوم" نقلا عن "ميديكال إكسبريس".

وقالت الدكتورة تشين ليو، الأستاذة المشاركة في التخدير وكبيرة الباحثين في الدراسة، التي نشرت في مجلة Cell، والباحثة في مركز الجامعة لدراسة الحكة والاضطرابات الحسية: "ندرس الآلية العصبية وراء العطس لأن الكثير من الناس، بمن فيهم أفراد عائلتي، يعطسون بسبب مشاكل مثل الحساسية الموسمية والالتهابات الفيروسية. هدفنا هو فهم كيفية تصرف الخلايا العصبية استجابة للحساسية والالتهابات الفيروسية، بما في ذلك كيفية مساهمتها في حكة العين والعطس والأعراض الأخرى. وكشفت دراساتنا الحديثة عن الروابط بين الخلايا العصبية والأنظمة الأخرى التي يمكن أن تساعد في تطوير العلاجات للعطس ولمكافحة أمراض الجهاز التنفسي المعدية".

والعطس هو أكثر الطرق شيوعا وقوة لنشر الرذاذ المعدي من التهابات الجهاز التنفسي. وحدد العلماء لأول مرة منطقة تثير العطس في الجهاز العصبي المركزي منذ أكثر من 20 عاما، ولكن لم يُفهم الكثير في ما يتعلق بكيفية عمل منعكس العطس على المستوى الخلوي والجزيئي.

وفي الدراسة الجديدة، أنشأت ليو وفريقها نموذجا للفأر في محاولة لتحديد الخلايا العصبية التي ترسل إشارات تجعل الفئران تعطس.

وعرّض الباحثون الفئران لقطرات رذاذية تحتوي إما على الهستامين أو الكابسيسين، وهو مركب لاذع مصنوع من الفلفل الحار. وكلاهما استخرج عطس الفئران، كما يحدث عند البشر.

ومن خلال فحص الخلايا العصبية التي كانت معروفة بالفعل أنها تتفاعل مع الكابسيسين، تمكن فريق ليو من تحديد فئة من الخلايا العصبية الصغيرة المرتبطة بالعطس والتي تسببها تلك المادة. ثم بحث الفريق عن جزيئات تسمى الببتيدات العصبية التي يمكنها نقل إشارات العطس إلى تلك الخلايا العصبية، ووجدوا أن جزيء يسمى نيوروميدين بي (NMB) مطلوب للعطس.

وعلى العكس من ذلك، عندما أزالوا الخلايا العصبية الحساسة للـ NMD في جزء من الجهاز العصبي الذي تتسبب في عطس الفئران، قاموا بإعاقة منعكس العطس.

وكل هذه الخلايا العصبية تصنع بروتينا يسمى مستقبل نيوروميدين بي. في الفئران التي ليس لديها هذا المستقبل، وانخفض العطس مرة أخرى بشكل كبير.

وقالت ليو: "من المثير للاهتمام، أنه لم يتم وضع أي من هذه الخلايا العصبية المسببة للعطس في أي من المناطق المعروفة في جذع الدماغ المرتبطة بالاستنشاق والتنفس. وعلى الرغم من أننا وجدنا أن الخلايا المسببة للعطس موجودة في منطقة مختلفة من الدماغ عن المنطقة التي تتحكم في التنفس، وجدنا أيضا أن الخلايا في هاتين المنطقتين كانت متصلة بشكل مباشر عبر محاورها، وهي أسلاك الخلايا العصبية".

ووجد الباحثون أيضا أن بإمكانهم تحفيز منعكس العطس عن طريق تعريض جزء من دماغ الفأر لببتيد NMB.

وعلاوة على ذلك، بدأت الحيوانات في العطس على الرغم من أنها لم تتعرض لأي مادة كبخاخات أو هيستامين أو غيرها من المواد المسببة للحساسية.

ونظرا لأن العديد من الفيروسات ومسببات الأمراض الأخرى، بما في ذلك غالبية فيروسات الأنف البشرية والفيروسات التاجية، مثل فيروس كورونا لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-CoV) و SARS-CoV-2، تنتشر جزئيا عن طريق الرذاذ المتطاير، وقالت ليو إنه قد يكون من الممكن الحد من انتشار تلك العوامل الممرضة من خلال استهداف NMB أو مستقبلاته للحد من العطس في أولئك المعروف أنهم مصابون.

وأوضحت ليو أن "العطس يمكن أن ينتج عنه 20 ألف قطرة تحتوي على فيروسات يمكنها البقاء في الهواء لمدة تصل إلى 10 دقائق. وعلى النقيض من ذلك، ينتج عن السعال ما يقارب 3000 قطرة، أو نفس العدد الناتج عن التحدث لبضع دقائق تقريبا.

ولمنع تفشي الفيروس في المستقبل والمساعدة في علاج العطس المرضي الناجم عن مسببات الحساسية، سيكون من المهم فهم المسارات التي تسبب العطس من أجل منعها. ومن خلال تحديد الخلايا العصبية التي تتوسط منعكس العطس، وكذلك الببتيدات العصبية التي تنشط هذه الخلايا العصبية، اكتشفنا أهدافا يمكن أن تؤدي إلى علاجات للعطس المرضي أو استراتيجيات للحد من انتشار العدوى".
للتعرف على مزيد من المعلومات عن الأدوية المختلفة زوروا موسوعة الكونسلتو للأدوية

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية