خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

بالتنفس أم اللمس؟ - خبير يحدد طريقة انتقال عدوى جدري القرود

03:39 م الأحد 22 مايو 2022
بالتنفس أم اللمس؟ - خبير يحدد طريقة انتقال عدوى جدري القرود

جدري القرود

كتبت- ياسمين الصاوي:

ارتفعت أعداد الإصابة بجدري القرود في العديد من الدول، على رأسها أفريقيا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا وإيطاليا والسويد وغيرهم، وسط تحذيرات من تفشي المرض في المستقبل القريب.

قال أميش أدالجي، خبير الأمراض المعدية في جامعة جونز هوبكينز لموقع "ديلي ميل"، إن الفيروس ينتقل بشكل أساسي عن طريق التلامس الجسدي من الشخص المصاب إلى السليم.

وبالنسبة لانتشار الفيروس في الهواء، أضاف أدالجي، أن الحالة الوحيدة التي تنتشر فيها العدوى في الهواء تتم من خلال الرذاذ الناتج عن العطس أو السعال في حال كان الأشخاص ظهرت عليهم الأعراض بالفعل.

وأضاف أدالجي: "في الماضي، كان المرض أكثر انتشارًا من الحيوانات إلى البشر، لكنه الآن يمكن أن ينتقل عن طريق الاتصال المباشر من الشخص المصاب إلى السليم".

اقرأ أيضًا: ما الفرق بين الجدري المائي وجدري القرود؟

وأوضح أدالجي، أنه في حال عدم التعامل أو مقابلة المرضى المصابين بجدري القرود، فمن الصعب تمامًا أن يصاب الشخص بالعدوى.

وتظهر الأعراض في الغالب على هيئة طفح جلدي وبثور وبقع معدية على سطح الجلد، فضلاً عن الأعراض الأخرى المشابهة لنزلات البرد والإنفلونزا، ومن بينها الحمى والصداع وألم العضلات والقشعريرة.

وهناك حوالي واحد من كل 10 حالات يمكن أن يعاني من مخاطر الوفاة الناتجة عن هذا المرض، ويعتقد بعض الخبراء أن فرص الوفاة بسبب جدري القرود حول العالم تبدو منخفضة، حيث تصل إلى 1% فقط.

وأشار أدالجي، إلى أن العديد من النتائج الإيجابية حول اختبار الإصابة بجدري القرود ارتبط بممارسة العلاقة الحميمة بين الرجال، وهو ما حذرت منه مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

قد يهمك: خبراء يكشفون فترة انتقال عدوى جدري القرود

وكانت مراكز السيطرة على الأمراض قد أفادت بأن عدوى جدري القرود يعد مشابهًا لتلك الأمراض المنقولة جنسيًا مثل مرض الزهري والهربس وغيرها.

وأجازت الولايات المتحدة الأمريكية استخدام لقاح Jynneos في الوقاية من جدري القرود، وهو ما تبين فاعليته ونجاحه بنسبة 85% في التصدي للمرض، لكن بريطانيا لم توافق على هذا اللقاح حتى الآن.

ولا يتوقع الخبراء أن يتفشى المرض حتى يصبح وباءً عالميًا كما حدث مع فيروس كوفيد 19.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية