خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

خبير فيروسات يحذر من موجة خطيرة لكورونا

06:49 م الأحد 11 سبتمبر 2022
خبير فيروسات يحذر من موجة خطيرة لكورونا

موجة كورونا

وكالات

قال عالم الفيروسات الألماني، كريستيان دروستن، إنه يتوقع حدوث "موجة قوية من الإصابات" بفيروسكورونا قبل الأول من ديسمبر المقبل.

وأضاف مدير قسم الفيروسات في مستشفى "شاريتيه" ببرلين في تصريحات لصحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الألمانية، إن المتحورات الجديدة لكورونا لا تزال تسبب العديد من الإصابات، مشيرًا أنه حتى في حالات مسارات المرض الخفيفة، من المحتمل أن يؤدي ذلك إلى تغيب كبير عن العمل، حسبما نقل موقع "DW عربي".

وأوضح دروستن: "قد لا يذهب المصابون إلى المستشفى، لكن العديد منهم يمرضون لمدة أسبوع"، موضحًا أنه إذا أصيب الكثيرون في وقت واحد، فإنها تصبح مشكلة، مطالبًا الساسة لذلك بالاستعدادات على نحو أفضل.

وأضاف دروستن: "قبل أن يمرض الكثير من الناس بحيث لا يمكن الذهاب إلى التسوق حينها، أو أن المستشفيات تصل إلى حدودها القصوى، أو لا يوجد أفراد شرطة في مراكزهم، علينا اتخاذ إجراءات"، داعيًا الساسة إلى التوصل لإجماع في الإجراءات التي من المنتظر تطبيقها، وقال: "في حالة الطوارئ يكون هناك حاجة إلى قرارات فورية وجذرية للغاية"، معربًا عن توقعه إعادة فرض ارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة مجددًا.

ونصح دروستن الأوساط الاقتصادية بالاستعدادلموجة كورونا الجديدة عبر لوائح تنظيمية وتشكيل فرق، وقال: "أتوقع أيضًا أنه ستكون هناك بالتأكيد شركات ستغلق لمدة أسبوعين".

الاستعداد واجب لجميع السيناريوهات

كما يتوقع وزير الصحة الألماني كارل لاوترباخ موجة كورونا في الخريف ولكن معتدلة. وقال الوزير في تصريحات لصحيفة "راينيشه بوست" الألمانية الصادرة اليوم السبت أنه واثق من أن الحكومة "مستعدة جيدًا لجميع السيناريوهات".

وأضاف: "سنبقي موجة كورونا تحت السيطرة هذا العام"، في إشارة إلى قانون الحماية من العدوى الجديد الذي يُلزم - من بين أمور أخرى - ارتداء كمامات فائقة الحماية من طراز "إف إف بي 2" في الحافلات والقطارات والمستشفيات ومراكز الرعاية وعيادات الأطباء.

وأشار لاوترباخ في تغريدة على موقع "تويتر" إلى مقابلة دروستن مع صحيفة "زود دويتشه تسايتونج" صباح اليوم، وإلى إمكانية أن تفرض الولايات حدودًا قصوى لعدد الأفراد داخل الأماكن المغلقة كإجراء وقائي إذا لزم الأمر.

وقال لاوترباخ: "لم نعد بحاجة إلى إغلاق مدارس أو قطاع الضيافة"، مضيفًا أن عمليات الإغلاق "لم تعد لها ما يبررها" ما لم تكن هناك حالة وبائية مرة أخرى، وقال: "لكنني لا أرى هذا الخطر".

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية