خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

إعلان

سرطان الثدي في فترة الرضاعة.. هل يمكن حدوثه؟

02:07 م الأحد 10 أكتوبر 2021
سرطان الثدي في فترة الرضاعة.. هل يمكن حدوثه؟

سرطان الثدي والرضاعة - أرشيفية

كتبت- ندى سامي:

سرطان الثدي شبح يهدد الكثير من السيدات، وقد يداهمهن خلال المراحل العمرية المختلفة، ويمكن أن تختبر بعض السيدات تنامي الخلايا السرطانية خلال فترة الرضاعة الطبيعية، ولكن ما مدى شيوع ذلك؟

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي مدى شيوع سرطان الثدي خلال فترة الرضاعة الطبيعية، وسبل العلاج المتاحة ومدى تأثيرها على الرضاعة، وفقًا لـ "Medical news today" و"Health line".

غالبًا ما تكون النساء المرضعات على دراية شديدة بما يشعر به ثديهن، لذلك سيلاحظن عادةً أي تغييرات جسدية، ومن الشائع العثور على كتل في الثدي أثناء الرضاعة، مما قد يدفع النساء إلى القلق بشأن سرطان الثدي.

من المرجح أن تساور النساء اللواتي يعرفن أنهن مصابات بسرطان الثدي مخاوف بشأن سلامة الرضاعة الطبيعية، وقد يتساءلون عما إذا كان علاجهن من السرطان يمكن أن يؤثر على الطفل.

هل سرطان الثدي شائع فترة الرضاعة؟

من الممكن الإصابة بسرطان الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية للطفل، تمثل النساء المرضعات 3% من حالات سرطان الثدي، وفقا لـ المعهد الوطني للسرطان، تشير بعض الأبحاث إلى أن خطر الإصابة بسرطان الثدي يكون أعلى بشكل مؤقت في السنوات التالية للحمل والولادة، قد يكون هذا الخطر المتزايد نتيجة للتغيرات الهرمونية أثناء الحمل، وفي فترة الرضاعة

بشكل عام فإن الرضاعة الطبيعية تقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، وخاصة عند النساء في فترة ما قبل انقطاع الطمث، وأشهر الحمل والرضاعة ستقلل من عدد دورات الطمث التي تمر بها المرأة في حياتها، سيؤدي ذلك إلى تقليل تعرضها للهرمونات التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

هناك عدة عوامل تجعل من الصعب على النساء المرضعات الحصول على تشخيص لسرطان الثدي، وتشمل هذه ما يلي:

- يمكن أن تسبب الرضاعة الطبيعية مشاكل مشابهة جدًا لأعراض سرطان الثدي.

- قد لا يفكر الأطباء في اختبار إصابة المرأة بالسرطان إذا وجدت كتلة أثناء الرضاعة الطبيعية، لأن هناك أسبابًا أخرى محتملة، مثل تكتل حليب الثدي.

- من المرجح أن يعطي تصوير الثدي بالأشعة السينية والموجات فوق الصوتية للثدي نتيجة إيجابية كاذبة أو نتيجة غير حاسمة أثناء الرضاعة.

اقرأ أيضًا: اختبار جين سرطان الثدي.. هل يمكنه التنبؤ بالإصابة؟

ما الذي يمكن أن يسبب كتلة الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية؟

هناك العديد من الحالات غير سرطان الثدي التي يمكن أن تسبب كتلة في الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية. وتشمل هذه:

احتقان الأوعية الدموية

في الأسابيع الأولى من الرضاعة الطبيعية، من الشائع أن يمتلئ الثدي بالحليب بشكل مفرط، مما يجعلهما يشعران بالتكتل وعدم الراحة، وهذا ما يسمى الاحتقان.

يعد الاحتقان شائعًا خلال المراحل المبكرة من الرضاعة الطبيعية، ولكن يمكن أن يحدث عندما يكون هناك نزيف غير كامل للثدي.

يجب أن تختفي أعراض الاحتقان مع إفراغ الثديين، قد تخف الحالة أيضًا بمرور الوقت حيث يتكيف جسم المرأة مع طلب الطفل من الحليب.

انسداد القنوات

تنتج خلايا خاصًة في الثدي الحليب قبل أن ينتقل في قنوات صغيرة إلى الحلمتين، إذا كان تصريف الحليب نادرًا جدًا أو كان الحليب كثيفًا فقد يؤدي ذلك إلى انسداد القناة، يمكن أن يؤدي ذلك إلى احتباس الحليب في أنسجة الثدي، مما قد يؤدي إلى تكوين تورم مؤلم.

في معظم الحالات يمكن أن تساعد الرضاعة الطبيعية المتكررة وتدليك الثدي والكمادات الدافئة في حل القناة المسدودة.

التهاب الضرع

يحدث التهاب الضرع عندما يحبس اللبن في الثدي، هو التهاب أو إصابة بالثدي، من المرجح أن يحدث بعد الاحتقان أو انسداد القناة، إذا علق الحليب في الثدي يمكن أن تتراكم بروتينات الحليب وتبدأ في النهاية بالتسرب إلى الأنسجة المحيطة، ويمكن أن يتسبب فيما يلي:

- احمرار على الثدي.

- حمى.

- قشعريرة.

- الشعور بتوعك.

يجب أن تستمر المرأة المصابة بالتهاب الضرع في الرضاعة الطبيعية، يمكن أن تساعد الرضاعة الطبيعية في تصريف الحليب المحاصر من الأنسجة وهي أفضل طريقة لتخفيف الأعراض.

خراج الثدي

يعتبر الخراج من المضاعفات النادرة والخطيرة لالتهاب الثدي غير المعالج، إنها إحدى الطرق التي يتعامل بها الجسم مع العدوى لمنعها من الانتشار في جميع أنحاء الجسم يحتاج الخراج إلى رعاية طبية عاجلة وسيشمل العلاج التصريف والمضادات الحيوية .

قد يهمك: سرطان الثدي أثناء الحمل.. هل يؤثر على الجنين؟

متى يجب أن تذهب المرأة المصابة بكتلة في الثدي إلى الطبيب؟

في معظم الحالات لا تكون أورام الثدي عند النساء المرضعات سرطانية ولا تدعو للقلق، ومع ذلك يجب على المرأة مراجعة طبيبها بشأن وجود كتلة بالثدي إذا:

- يستمر التكتل في النمو.

- الضغط على الكتلة لا تجعلها تتحرك داخل أنسجة الثدي.

- تشابهه مع قشر البرتقال.

- يجب على المرأة أيضًا مراجعة طبيبها إذا كان لديها أي مخاوف بشأن صحة الثدي بشكل عام.

- وجود عوامل وراثية بالإصابة بسرطان الثدي أو المبيض، وتكون كتلة في الثدي وقت الرضاعة.

هل يمكن للمرأة استكمال الرضاعة عند التأكد من الإصابة بسرطان الثدي؟

في معظم الحالات يوصي الطبيب بأن تتوقف المرأة عن الرضاعة الطبيعية بعد تشخيص الإصابة بسرطان الثدي، يمكن أن تؤثر العديد من علاجات سرطان الثدي على إمدادات حليب المرأة أو تؤثر سلبًا على الطفل.

سيساعد الطبيب في تحديد العلاج الأفضل لكل سيدة، حيث يمكن أن يختلف ذلك من واحدة لأخرى، يمكن أن تشمل خيارات العلاج واحدة مما يلي:

الجراحة: قد تكون الجراحة ضرورية لإزالة الورم أو النمو السرطاني، في بعض الحالات يمكن أن يشمل ذلك استئصال الورم فقط وقد يصل إلى استئصال الثديين سيحدد مدى الجراحة ما إذا كان بإمكان الأم مواصلة الرضاعة الطبيعية أم لا.

العلاج الكيميائي: يستخدم العلاج الكيميائي أدوية قوية لتدمير الخلايا السرطانية داخل الجسم، ستحتاج النساء اللواتي يخضعن للعلاج الكيميائي إلى التوقف عن الرضاعة الطبيعية.

العلاج الإشعاعي: قد تتمكن بعض النساء اللائي يخضعن للعلاج الإشعاعي من مواصلة الرضاعة الطبيعية اعتمادًا على نوع العلاج المحدد، سيتمكن الطبيب من شرح المخاطر للمساعدة الأم باتخاذ القرار المناسب لها وللطفل.

قد تكون الرضاعة الطبيعية أثناء علاج السرطان ممكنة، لكن من الضروري التحدث إلى الطبيب قبل وأثناء عملية العلاج.

صحتك النفسية والجنسية