مضاعفاته قد تسبب الوفاة.. 6 أنواع للحمل الخطر

03:12 م الأربعاء 27 نوفمبر 2019
مضاعفاته قد تسبب الوفاة.. 6 أنواع للحمل الخطر

6 أنواع للحمل الخطر

إعلان

كتبت- ندى سامي:

تحلم الكثير من الفتيات والسيدات بالحمل والإنجاب، لكن في بعض الحالات قد يتحول الحلم إلى كابوس وتتعرض المرأة إلى العديد من المضاعفات الصحية التي تشكل خطرًا حقيقيًا على صحتها وصحة الجنين.

ويستعرض "الكونسلتو" في التقرير التالي أبرز حالات الحمل الخطر، وكيف يؤثر على صحة المرأة والطفل.

يقول الدكتور أحمد عبد المنعم، استشاري النساء والتوليد والحقن المجهري، إن الحمل الخطر هو مصطلح يطلق على الحالات التي يشكل فيها الحمل تهديد لحياة الأم والجنين، ولا يفضل فيها الخضوع لتجربة الحمل والولادة، وقد تصل مخاطره، إلى وفاة الأم وكذلك الطفل، مضيفًا أن هذه الحالات هي:

1- الحمل في سن مبكر

يوضح "عبد المنعم" أن عمر الأم من أكثر الأشياء الهامة التي يتوقف عليها نجاح الحمل، ويعتبر الحمل في سن صغير حيث يتراوح عمر الأم ما بين الـ 14 وحتى 19 من أبرز أسباب الوفاة أثناء الولادة، حيث يكون الجسد في تلك الأثناء غير مؤهل لحمل طفل بداخله، بسبب عدم اكتمال النضج، وضعف البنيان، وارتفاع نسبة الأنيميا، مما يعرض الأم للكثير من المضاعفات أثناء فترة الحمل وكذلك عند الولادة.

2- الحمل المتأخر

يشير استشاري النساء والتوليد، إلى أن السن المتأخر كذلك يحمل خطور على الأم، فبعد أن تتجاوز فترة الأربعينات يقل إنتاج البويضات وبالرغم من ذلك قد يحمل ذلك الحمل عدد من المخاطر الصحية، خاصة إذا كانت الأم تعاني من أمراض مزمنة مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم، فيزيد ذلك من فرص حدوث الإجهاض أو الإصابة بتسمم الحمل، وقد يحمل بعض المخاطر أثناء الولادة وتحتاج الأم للتدخل الجراحي والولادة القيصرية.

اقرأ أيضًا: العشرينات أم الثلاثينات؟.. أفضل فترة للحمل والإنجاب عند المرأة

3- الحمل المتكرر

تكرار حدوث الحمل يؤدي لإجهاد الأم، إذ يفقد جسدها المعادن والمغذيات الضرورية التي تجعلها تقوى على الحمل، فيحدث لها عدد من المضاعفات الخاصة بأمراض العظام ومشكلات الأسنان والضعف العام والوهن، ويزيد ذلك من خطورة تشوهات الجنين حيث يتسبب في سوء تغذيته أثناء الحمل مما يؤثر على تطور النمو لديه داخل الرحم، وترتفع فرص إصابتهم بعدد من المخاطر الصحية الأخرى المرتبطة بمشكلات النمو.

4- مشكلات القلب

لا تمثل جميع مشكلات القلب تهديدًا على حياة الأم والجنين، فهناك بعض الأحيان تكون المشكلة متعلقة بخلل في الصمامات، وربما في اضطراب ضربات القلب، في تلك الحالة يمكن الحمل ولكن مع الإشراف الطبي، ولكن في الحالات القصوي المرتبطة بالضعف الشديد في عضلة القلب، أو فشل في عضلة القلب يشكل الأمر خطورة على الأم خاصة في المراحل الأخيرة من الحمل، فإذا كانت الأم مريضة قلب عليها استشارة الطبيب المعالج قبل التفكير في إنجاب طفل، لتحديد المخاطر وتقيمها، ثم تسير الأم وفقًا لخطة علاجية بالتزامن مع طبيب النساء، وطبيب القلب.

5- متلازمة تكيس المبايض

تحدث متلازمة تكيس المبايض بسب اضطراب حاد في التوازن الهرموني بالجسم، وقد تتسبب في تأخر حدوث الحمل وعند حدوثه، ترتفع نسبة مخاطر الإجهاض المبكر في الثلث الأول من الحمل، وقد تعرض الأم لمشكلات في الولادة عند اكتمال مراحل الحمل.

قد يهمك:الإهمال في علاج تكيس المبايض يؤدي لهذه الأمراض

6- الارتفاع الشديد في ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم المزمن والشديد يعد من أخطر الأمور التي يمكن أن تتزامن مع الحمل، إذ يتسبب في اضطراب ضخ الدم بالجسم، مما قد يؤثر على نمو الجنين بصورة طبيعية مما قد يؤدي إلى وفاته، كما أنه يعرض الأم لمشكلات القلب والأوعية الدموية التي تزيد من خطورة الحمل حيث تصبح الأم عرضة للإصابة بالجلطات، وترفع مخاطر الولادة سواء كانت طبيعية أو قيصرية.

ويؤكد أحمد عبد المنعم استشاري النساء والتوليد، أن الحمل في جميع الحالات السابقة يغير آمن، وقبل الشروع فيه على الأم أن تخضع "لكونسلتو طبي" لتقيم الحالة، وتحديد المخاطر، ويجب أن تتبع روتين حياة معين منذ بداية الحمل وحتى الولادة متمثل في نوعية التغذية، والراحة، والإشراف الطبي المستمر لمتابعة تطور الحالة ووضع الجنين.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية