خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

تسمم الحمل يهدد الأم والجنين.. إليك الأسباب والأعراض وطرق العلاج

04:32 م الأربعاء 17 أبريل 2019
 تسمم الحمل يهدد الأم والجنين.. إليك الأسباب والأعراض وطرق العلاج

الحمل

إعلان

كتبت- ندى سامي

تتعرض بعض السيدات للإصابة بتسمم الحمل في المرحلة الثانية من الحمل، أي بداية من الشهر الرابع وحتى السادس، ويحدث بسبب عدم قدرة المشيمة على القيام بوظيفتها وتوصيل الغذاء الذي يحتاجه الجنين.

التعامل الخاطئ مع هذه الحالة أو عدم اكتشافها قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة، سواء على الأم أو الطفل.

"الكونسلتو" يستعرض كل ما تريدين معرفته حول تسمم الحمل، في التقرير التالي:

أعراض تسمم الحمل

تتداخل أعراض تسمم الحمل مع عدة أمراض أخرى، ومن أكثر تلك الأعراض شيوعًا، وفقًا لـ "health line":

- ارتفاع ضغط الدم.

- تورم في الوجه.

- تورم في اليدين.

- الصداع.

- زيادة غير طبيعية في الوزن.

- القيء.

- ضبابية الرؤية.

- صعوبة في التبول.

- ألم في البطن، وخاصة في الجزء العلوي الأيمن.

أسباب تسمم الحمل

لا يعرف الأطباء على وجه اليقين أسباب تسمم الحمل، ولكن يُعتقد أنه ناتج عن تكوين غير طبيعي لوظيفة المشيمة، والذي قد يحدث للأسباب التالية:

- ارتفاع ضغط الدم المزمن.

- من تعاني من ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.

- العمر قد يكون من عوامل الخطورة، فمن هن أكبر من 35 عامًا أو أقل من 20 عامًا، أكثر عرضة لتسمم الحمل.

- الحمل في طفلين أو ثلاثة.

- مرض السكري أو حالة أخرى تؤثر على الأوعية الدموية.

- مرضى الكلى.

- زيادة نسبة البروتين في البول

- سوء التغذية، والضعف الشديد للأم.

قد يهمك: هؤلاء أكثر عرضة لتسمم الحمل.. إليكِ العلاج وسبل الوقاية

كيف يؤثر تسمم الحمل على طفلك؟

يؤثر تسمم الحمل على المشيمة وهي العضو الذي ينقل الأكسجين والمواد المغذية من دم الأم إلى الجنين، عندما يقلل ضغط الدم المرتفع من تدفق الدم عبر الأوعية الدموية، قد لا تتمكن المشيمة من العمل بشكل صحيح، وقد يؤدي ذلك إلى انخفاض الوزن عند الولادة أو مشاكل صحية أخرى.

غالبًا ما تتطلب مشكلات المشيمة الولادة المبكرة من أجل صحة وسلامة الطفل، وقد يؤدي تسمم الحمل إلى وفاة الجنين، إذا تأثرت المشيمة بشكل كبير.

تشخيص تسمم الحمل

إذا كان لديك بالفعل تشخيص تسمم الحمل أو كان لديك تاريخًا منه، فسوف يطلب الطبيب إجراء اختبارات لتحديد ما إذا كنت تعاني منه مرة أخرى، وإذا قلق بشأن بعض الأعراض يقوم بعمل الفحوصات التالية:

تحاليل الدم

قد يطلب طبيبك عدة أنواع من اختبارات الدم لتقييم حالة المريضة، تتضمن هذه الاختبارات فحص دم شامل، والذي يقيس عدد خلايا الدم الحمراء الموجودة في الدم وعدد الصفائح الدموية لمعرفة مدى تجلط الدم، سوف تساعد اختبارات الدم أيضًا في فحص وظائف الكلى والكبد.

اختبار الكرياتينين

تشير وجود كمية كبيرة من الكرياتينين في الدم إلى تسمم الحمل، لكن لا يمكن الاعتماد عليه فقط.

اختبارات البول

قد يطلب الطبيب اختبارات البول للتحقق من وجود البروتين ومعدل إفرازه.

علاج تسمم الحمل

- إذا كانت الأم تعاني من تسمم بسيط في الحمل، يقوم الطبيب بمعرفة السبب المؤدي لذلك، بعد الفحوصات الطبية، ويصف للمريضة عقاقير لزيادة ضخ الدم وتدفقه لتوصيل الطعام اللازم للجنين عبر المشيمة.

- وصف العقاقير لخفض ضغط الدم المرتفع.

- الراحة التامة.

- إعطاء الأم حقنة لاكتمال نمو رئة الجنين تحسبًا للولادة المبكرة.

وإذا كان تسمم الحمل شديدًا أو في مرحلة متأخرة، تأخذ الأم حقنة الرئة وتخضع لعملية ولادة مبكرة للحفاظ على سلامتها وسلامة الجنين.

اقرأ أيضًا: للحوامل.. هذه الأطعمة تجنبك مخاطر ضغط الدم

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية