خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

هل تشعر بأنك تعيش في حلم؟.. تعرف على السبب

09:07 م الجمعة 27 يوليه 2018
هل تشعر بأنك تعيش في حلم؟.. تعرف على السبب

3

كتبت- ياسمين الصاوي

يشعر البعض بأنهم خارج أجسادهم أو أن ما يدور حولهم غير حقيقي أو أن هذه الحياة مجرد حلم، ويطلق على هذه الحالة اسم «اضطراب تبدد الشخصية» أو «depersonalization».

يمر بعض الأشخاص بهذه المشاعر إلا أن استمرارها وتأثيرها على قدرة الشخص في أداء مهامه يعتبر اضطراب تبدد الشخصية، ويصبح أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تعرضوا لصدمات حياتية، بل ويمكن أن يصبح حادًا ومؤثرًا على العلاقات الاجتماعية والعمل والأنشطة اليومية الأخرى، وفقًا لموقع «mayo clinic».

تسبب الإصابة بهذا الاضطراب ضغط ومشكلات في العمل أو المدرسة أو أي منطقة أخرى في حياة الشخص، بل ويدرك الشخص جيدًا أن هذا الشعور بالانعزال ما هو إلا مجرد إحساس وأمر غير حقيقي بالمرة.

ومن الممكن أن يصل الأمر إلى حد القلق من الجنون، فيبدأ في الفحص للتأكد من أنه موجود وتحديد ما هو حقيقي بالفعل، وعادة ما تبدأ الأعراض في منتصف أو أواخر مرحلة المراهقة وبداية البلوغ، ويندر حدوثه لدى الأطفال وكبار السن.

وتشمل الأعراض:

- الشعور بالانفصال عن الأفكار والمشاعر والجسم أو أجزاء من الجسم، فعلى سبيل المثال، يشعر الشخص بأنه يحلق في الهواء بعيداً عن جسده.

- شعور الشخص بأنه إنسان آلي أو عدم التحكم في كلامه وتحركاته.

- شعور بتضخم أو تقلص الجسم أو الساقين أو الذراعين، أو أن الرأس ملفوف بالقطن.

- فقدان الحس العاطفي والبدني والاستجابات للعالم المحيط.

- قلة الذكريات العاطفية، وربما يشعر الشخص بأن ذكرياته ليست له.

- الشعور بأنه شخص غريب عن المحيطين، فعلى سبيل المثال يشعر وكأنه يعيش في فيلم أو حلم.

- الشعور بعدم التواصل العاطفي من الأشخاص الذين يهتم بشأنهم.

- تشوش الوقت، مثل الأحداث الجارية التي يشعر وكأنها في الماضي.

- تشوش حول مسافة وحجم وشكل الأشياء.

- رؤية البيئة المحيطة ضبابية وعديمة اللون أو ثنائية الأبعاد.

الأسباب وعوامل الخطر

يبدو سبب الإصابة باضطراب تبدد الشخصية غير واضح، لكن من الممكن أن يرجع إلى عوامل جينية وبيئية وضغط ومخاوف وصدمات وتجارب سيئة تعرض لها الشخص في طفولته.

المضاعفات

- عدم القدرة على التركيز بالمهام أو تذكر الأشياء.

- تأثر العمل والأنشطة الروتينية الأخرى.

- مشكلات بالعلاقات مع الأسرة والأصدقاء.

- القلق والاكتئاب.

- الشعور بفقدان الأمل.

متى يمكن زيارة الطبيب؟

المرور بهذه المشاعر أمرًا شائعًا ولا يرجع إلى سبب، إلا أن حدة هذه المشاعر وتأثيرها على بيئة الشخص تعد اضطرابًا عقليًا، ومن بين العلامات التي تستدعي زيارة الطبيب:

- تشكيل هذه المشاعر إزعاج أو مشكلات عاطفية.

- عدم المضي قدمًا أو الرجوع إلى الخلف.

- تأثير هذا الاضطراب على العمل والعلاقات الاجتماعية والأنشطة اليومية.

صحتك النفسية والجنسية