خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

هل مشاهدة الأطفال للتليفزيون يجعلهم عُرضًة لمرض التوحد؟

12:05 م الثلاثاء 02 أبريل 2019
هل مشاهدة الأطفال للتليفزيون يجعلهم عُرضًة لمرض التوحد؟

التليفزيون والتوحد

إعلان

كتبت- حسناء الشيمي

انتشرت في الفترة الأخيرة بعض التحذيرات من ترك الأطفال لفترات طويلة أمام شاشات التليفزيون أوالكمبيوتر، خاصة مع إنشغال الأمهات إما بالعمل أو تحضير الطعام والأعمال المنزلية، وربطها بإصابة الأطفال بمرض التوحد، فما حقيقة ذلك؟

أكدت الدكتورة رانيا صابر، استشاري الطب النفسي للأطفال، أن قنوات الأطفال خاصة التي تعرض أغاني الأطفال باللغة العربية أو المحتوى المدبلج تلعب دوراً كبيراً في إصابة الطفل بالتوحد، لأنهم يقضون أمامها وقت طويل ولا يتفاعلون مع غيرهم من الأطفال أو حتى الأب والأم ما يتسبب في انفصالهم عن الواقع تماما وانعزالهم عن المحيط بهم، وبالتالي يفقدون التواصل مع الآخرين، ومع مرور الوقت يكتفي الطفل بمشاهدة التلفزيون ومتابعة تلك القنوات ويفقد الرغبة في استخدام حواسه، ولا يستجيب لمن حوله.

اقرأ أيضا: في اليوم العالمي له .. ما هو مرض التوحد؟

وأضافت "رانيا" أن أفلام الكرتون المدبلجة، والتي تعرض محتوى غير واقعي كالشخصيات الكرتونية الخارقة التي تطير وتقفز من المرتفعات أو الاشباح كلها تجعل الطفل يتوحد وينعزل مع نفسه عن المجتمع والمحيطين به، ويعتقد أن هذه الأساليب المتبعة في المحتوى المعروض في قنوات الأطفال هي الطريقة التي يتم الاعتماد عليها في التعامل.

اقرأ أيضا: منها اعتباره إعاقة ذهنية.. أكثر 5 معتقدات خاطئة عن التوحد

وأضافت استشاري طب نفسي الأطفال، أن الطفل قد يولد سوي وتظهر عليه أعراض التوحد بعد بلوغه 3 أو 4 أعوام، وتكون من أبرزها الانعزال عن الاسرة، والبقاء منفرداً لفترات طويلة، و الضحك أو البكاء أو الصراخ المتواصل بدون سبب، عمل حركات عشوائية بيده بشكل متكرر حتى أنه لايمل منها، فضلا عن التأخر في النطق، حتى وإن كانت بدايته جيدة.

وانطلاقا من مخاطر تلك القنوات والأغاني، جاء التحذيرمن التعرض لشاشات التلفزيون أو مشاهدته لساعات طويلة للأطفال أقل من 4 أعوام، وبعد بلوغه 4 أعوام يتم الاكتفاء بمشاهدته لمدة ساعة واحدة فقط، بشرط ألا تكون متواصلة أي نصف ساعة صباحا، وأخرى مساء، على أن يكون المحتوى باللغة العامية، كما أوصت الأمهات بأهمية التعامل مع الطفل حتى لو بمشاركته ألعابه.

اقرأ أيضا: هكذا يؤثر المحتوى المدبلج وأفلام الكرتون على عقل طفلك

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية