"الأمير النائم" يتحرك.. ماذا يحدث بعد غيبوبة 14 عامًا؟

02:10 م الأحد 26 مايو 2019

إعلان

كتبت- ندى سامي:

في سبات عميق منذ 14 عامًا، عالم آخر بين الحياتين يعيش الوليد بن خالد بن طلال "الأمير النائم" على فراشه، لم يحرك ساكنًا ولا يشعر بمن حوله إثر الغيبوبة التي أصابته بعد التعرض لحادث سير مروع، فصدمت دماغه وتوقفت الحياة في جسده بعد تعرضه لما يُعرف بالموت الدماغي، ليدخل في غيبوبة طويلة الأمد.

بدأ الأمير النائم في تحريك رقبته، تلك الحركة الطفيفة أعادت الأمل في نفوس أهله وذويه.. لكن ماذا لو فاق الشخص بعد غيبوبة طويلة، وماذا يحدث للمخ وكيف يتم تأهيله نفسيًا؟

مقياس الغيبوبة

يقول الدكتور أحمد صلاح كامل، أستاذ جراحة المخ والأعصاب بكلية طب قصر العيني، أن الشخص يدخل في الغيبوبة عندما تتأخر درجة الوعي والإدراك الخاصة به، فيدخل في غيبوبة تختلف حدتها بين 3 إلى 15 درجة، الأقل تكون الدرجة الأصعب، وتسمى تلك الدرجات بمقياس الغيبوبة.

تتوقف حالة المريض على مقياس الغيبوبة والسبب الذي أدى لدخوله فيها، وانعكاسات المخ، ودرجة استجابة المراكز العليا للمخ للأوامر، فتلك العوامل تتحكم في الحالة ومدى استجابتها واحتمالية الإفاقة منها.

يوضح كامل، أن أي استجابة للشخص سواء بمحاولة تحريك أي جزء من جسمه أو استجابته للأوامر يعني تطور في حالته، والتي يمكن أن تظل ثابتة لسنوات أخرى، وليست معناها أنه سيفيق في الحال، ولكن ذلك التطور يعني احتمالية الإفاقة والتي لا يمكن تحديدها أو حتى توقعها.

بعد الإفاقة

كلما كانت عدد السنوات التي قضاها الشخص في الغيبوبة طويلة، كانت فكرة الإفاقة أصعب، وكذلك إذا كانت الإصابة الأولية في المخ كبيرة، ويستطرد أستاذ جراحة المخ والأعصاب، أنه عند الإفاقة يعود الانتباه لمراكز المخ الذي يعطي الإشارات إلى باقي أعضاء الجسم فيحدث التأثر أو الاستجابة ويفيق النائم، ولكنه لا يعود إلى حالته الطبيعية، ويختلف ذلك من شخص لآخر.

قد تتأثر المراكز الحيوية في الجسم بعد الإفاقة ويتعرض المريض للكثير من الحالات والتوابع والتي تحتاج لوقت كبير وتأهيل طبي ونفسي حتى يعود الشخص للحالة الطبيعية التي كان عليها قبل الدخول في الغيبوبة، مع احتمالية كبيرة لتوابع الغيبوبة والتي قد تشمل عدم القدرة على الكلام أو شلل في جزء من الجسم ويختلف ذلك من شخص لآخر وكل حالة من حالات الغيبوبة تظل متفردة لها تفسيرها الخاص وتحتاج لنمط طبي مختلف.

اقرأ أيضًا: الأمير السعودي النائم حكاية 14 عاما فى الغيبوبة .. تعرف على التفاصيل

الشق النفسي وإعادة التأهيل

يقول الدكتور محمد هاني، استشاري الطب النفسي، أن الشخص يكون في انعزال تام عن الحياة، التي تتوقف منذ اليوم والساعة التي دخل فيها للغيبوبة، فعندما يفيق يكون تركيبة النفسي وشخصيته وتفكيره على نفس العمر الذي دخل فيه للغيبوبة، لذلك يتعرض لصدمة.

يوضح هاني، أن فكرة إعادة تأهيله للحياة من جديد أمر في غاية الصعوبة ويحتاج للكثير من الوقت والجهد والصبر، وذلك بسبب تقدم العصر والابتكارات الجديدة والتكنولوجيا التي تجعل تتطور، وتجعل اليوم الواحد فارقًا في حياة الإنسان، وتتوقف عملية التأهيل النفسي على عمر الشخص، والسبب الذي أدى لدخوله في الغيبوبة، وعدد السنوات التي قضاها نائمًا.

وتبدأ عملية التأهيل تدريجيًا برفقة الطبيب النفسي المتابع للحالة والذي يعطي التعليمات لأهله بمراقبة الشخص مراقبة شديدة، وتدوين جميع الملاحظات، ويتم سد فجوة الزمن التي حدثت له عن طريق حكي وسرد التفاصيل تدريجيًا وتعريفه على التطور الذي حدث داخل محيطه الصغير ثم في المجتمع والحياة من حوله مع مراعاة مدى استجابته وتقبله.

وهناك عدة عوامل تتحكم في مدى استجابة الشخص للتأهيل النفسي الشامل، مثل تعامل الأهل وجود الأصدقاء القدامى، تفهم الأسرة، مراقبة الشخص ومتابعة مدى التطور، العلاج النفسي الذي يتضمن العلاج المعرفي السلوكي، قدرة الشخص النفسية ومدى تقبله واستجابته، مدة سنوات الغيبوبة، ويوضح هاني أن الشخص قد يحتاج للدخول لمصحة نفسية لفترة من الزمن للتأهيل النفسي السليم قبل خروجه للمجتمع.

قد يهمك: استيقاظ سيدة عربية من غيبوبة استمرت 27 عامًا.. ماذا حدث لها؟

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية