خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

عدم انتظام الدورة الشهرية- متى يستدعي الطبيب؟

08:00 م الجمعة 03 يونيو 2022
عدم انتظام الدورة الشهرية- متى يستدعي الطبيب؟

عدم انتظام الدورة الشهرية

كتبت- حسناء الشيمي:

يؤثر الإجهاد على أغلب العمليات الحيوية التي يقوم بها الجسم بشكل عام وذلك نتيجة تأثيره على الهرمونات، وخاصة هرمونات الأنوثة وبالتالي يؤثر بشكل واضح على الدورة الشهرية، وقد يتسبب في تأخيرها أو اضطراب موعد نزول الحيض عن التوقيت المعتاد.

"الكونسلتو" يستعرض في السطور التالية تأثير الإجهاد على الدورة الشهرية، وذلك وفق ما جاء في "Every day health"، و"health.clevelandclinic".

كيف يؤثر الإجهاد على الدورة الشهرية؟

الوطاء هو جزء في الدماغ يتحكم في الدورة الشهرية، وفي الغالب يكون حساس للعوامل الخارجية مثل التمارين أو النوم أو التوتر أو الضغوط العائلية، و عند العمل بشكل صحيح ، يقوم الوطاء بإفراز مواد كيميائية تحفز الغدة النخامية، والتي تحفز المبيض بعد ذلك على إفراز هرمونات الاستروجين والبروجسترون التي تحفز الدورة الشهرية.

ولكن عندما يتعرض الجسم للضغوط يتم إفراز هرمون الكورتيزول الذي يمكن أن يؤثر على تفاعل الغدة النخامية مع المبيض فيتسبب في تأخير الدورة الشهرية أو خفتها، أو عدم حدوث الدورة على الإطلاق، ومع استمرار التوتر قد يستمر انقطاع الدورة الشهرية لفترة طويلة، لكن هذا لا يحدث مع التوتر والإجهاد بشكل عام، ففي حالات الإجهاد البسيطة يكون التأثير بسيطًا.

اقرأ أيضًا: هل يؤثر اتباع الكيتو دايت على انتظام الدورة الشهرية؟

متى يجب استشارة الطبيب؟

إذا لم يكن انقطاع الطمث ناتجًا عن الحمل، فيجب استشارة الطبيب إذا انقطعت الدورة الشهرية 3 شهور، فهرمونات الأستروجين والبروجسترون لهما أدوار مهمة تتجاوز فترة الحيض، ومنها:

-تعزيز الحالة المزاجية.

-تعزيز صحة العظام.

-الحفاظ على صحة القلب.

وبالتالي فعد اضطراب تلك الهرمونات تتأثر أدوارها ما يؤثر على: الحالة المزاجية وصحة القلب والعظام.

اقرأ أيضًا: متى يصبح الإجهاد علامة على نقص فيتامين د؟

نصائح للتعامل مع اضطراب الدورة الشهرية

-إذا تم التأكد من أن سبب اضطرابات الدورة الشهرية هي التوتر والاجهاد فقط، فيمكن السيطرة على تلك الحالة من خلال السيطرة على الاجهاد، نظرًا لأنه يمكن أن يؤثر على جزء الدماغ المسؤول عن إنتاج الهرمونات، فإنه يمكن أن يتسبب في إفساد المستويات الهرمونية التي تؤثر على الدورة الشهرية.

-قد يساعد تقليل مستوى التوتر على العودة إلى الدورة الشهرية الطبيعية، ويمكن التحدث مع معالج أو ربما تناول دواء مضاد للقلق أن يقلل من التوتر ويساعد على إدارة أعراض التوتر والإجهاد، مما يسمح في النهاية لعودة الدورة الشهرية لطبيعتها.

وهناك طرق طبيعية تساعد على التحكم في الإجهاد والتوتر وتشمل:

-تناول نظام غذائي جيد ومتوازن يحتوي على نسبة جيدة من الكربوهيدرات المعقدة التي تعزز اطلاق هرمون السيروتونين.

-ممارسة التمرينات الرياضية بانتظام لدورها على تفريغ التوتر بشكل فعال.

-ممارسة تقنيات الاسترخاء مثل تمرينات اليوجا والتأمل والتنفس العميق.

-تقليل مسببات التوتر قدر المستطاع والضغط النفسية والعصبية.

اقرأ أيضًا: أسباب قصر فترة الدورة الشهرية - تعرف عليها

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية