السكتة الدماغية مرض قاتل.. هل يمكن تجنبه؟

12:42 م الإثنين 29 أكتوبر 2018
السكتة الدماغية مرض قاتل.. هل يمكن تجنبه؟

21-1 (88)

إعلان

كتبت- ياسمين الصاوي

تواجه خلايا المخ خطر الموت بعد الحرمان من الأكسجين والعناصر الغذائية داخل أنسجة الدماغ بفعل نقص وصول الدم لها، ومن ثم يأتي خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

يحصد المرض الأرواح، وكان سقوط كثير من مشاهير العالم من أٍبرز أسباب الالتفات لمخاطره، ومن بين ضحايا السكتات الدماغية ريتشارد نيكسون، الرئيس الأسبق للولايات المتحدة، ومارجريت كونتيسة سنودون، ابنة الملكة إليزابيث، وروي أوليفر ديزني، المؤسس المشارك في شركة "والت ديزني"، وبيل باكسون، الممثل والمخرج الأمريكي وغيرهم.

يعد هذا المرض خطيرا ما لم يتم إسعاف المصاب في اللحظات الأولى من تعرضه للسكتة الدماغية، والتي تبدو أعراضها ملحوظة، كما ذكر موقع "mayo clinic" وتتمثل في:

- صعوبة التحدث والفهم والحركة

ربما يمر المصاب بعدم قدرة على تلفظ الكلمات أو صعوبة في فهم الحديث، وقد يشعر بالدوران المفاجئ وفقدان التوازن والإيقاع، كما يمكن أن ينتابه صداع شديد تتطور مضاعفاته إلى غثيان.

- التنميل والرؤية

من الممكن أن يشعر المصاب بالتنميل أو الضعف أو الشلل في الوجه والذراع والساق، وعادة ما يحدث في جانب واحد من الجسم، لذا يمكن تجربة رفع الذراعين فوق الرأس في وقت واحد، فإذا وقعت واحدة، فربما يعاني الشخص من السكتة الدماغية، كما يمكن أن يتدلى جانب واحد من الفم عند محاولة الابتسام.

وربما يجد الشخص ضبابية مفاجئة أو إعتام في عين واحدة أو كليهما أو رؤية الصورة مزدوجة.

لماذا أصيبوا بهذا المرض؟

تختلف أسباب الإصابة بالسكتة الدماغية، بين السكتة الدماغية الإسكيمية، والتي تصيب 80% من الحالات، وتحدث نتيجة ضيق أو غلق شرايين المخ، مسببة قلة تدفق الدم بشكل قوي، ويرجع السبب إلى وجود تجلط دموي أو أي من المعيقات الأخرى لوصول الدم.

وتحدث السكتة الدماغية النزفية عندما تضعف أو تتمزق الأوعية الدموية، والتي يمكن أن تأتي بسبب حالات صحية تؤثر على هذه الأوعية، مثل ارتفاع ضغط الدم أو تخفف الدم أو تمدد الأوعية الدموية، ويشمل هذا النوع من السكتات: نزيف المخ، نتيجة انفجار الأوعية الدموية المحيطة لنسيج المخ وتدمير خلايا المخ، ونزف تحت العنكبوتية، انفجار الشرايين على أو بجوار سطح المخ في المساحة بين سطح المخ والجمجمة، ويحدث نزف مفاجئ وصداع حاد.

النوبة الإقفارية العابرة هي نوع آخر للسكتات الدماغية، وتأتي بسبب نقص في إمداد الدم إلى جزء من المخ، وتستمر 5 دقائق على الأقل، وربما تحدث نتيجة تجلط دموي أو معوقات لتدفق الدماغ بأجزاء من الجهاز العصبي، وتتشابه مع السكتة الدماغية الإسكيمية.

وهناك بعض عوامل الخطر التي يمكن أن تساهم في الإصابة بالسكتة الدماغية، من بينها:

- نمط الحياة

وتشمل زيادة الوزن، وقلة النشاط البدني، والإفراط في تناول الكحوليات، وتعاطي المخدرات مثل الكوكايين.

- مشكلات صحية

وتتضمن ارتفاع ضغط الدم لأكثر من 120\80، التدخين، ارتفاع الكوليسترول، السكري، انقطاع النفس الانسدادي النومي، أمراض القلب والأوعية الدموية (مثل عدم انتظام ضربات القلب وعيوب القلب وفشل القلب)، والتاريخ العائلي المرضي.

- العمر والنوع

يرتفع خطر الإصابة بين الأشخاص البالغين 55 عاما أو أكثر مقارنة بصغار السن، ويعد الرجال أكثر عرضة من النساء للإصابة، إلا أن النساء يصبحن أكثر عرضة للوفاة بفعل السكتة الدماغية من الرجال.

هل من الممكن تجنب الإصابة؟

يمكن تجنب الإصابة بالسكتة الدماغية عن طريق اتباع بعض الاستراتيجيات التي تحمي من زيادة خطرها، مثل:

- ضبط ضغط الدم

من أهم الأشياء التي من شأنها خفض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية ضبط ضغط الدم، والتحكم في ارتفاعه، وذلك عن طريق السيطرة على الضغط العصبي والحفاظ على الوزن الصحي وتقليل كمية الصوديوم والكحوليات، إلى جانب فحص معدل الضغط، وتناول أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم تحت إشراف الطبيب.

- خفض الكوليسترول

يمكن تناول أطعمة تحتوي على قليل من الدهون والكوليسترول، لخفض ترسبهم في الشرايين، ومراجعة الطبيب بشأن الأدوية التي يمكنها خفض الكوليسترول.

- الإقلاع عن التدخين

يصبح المدخنون أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية مقارنة بغير المدخنين، ما يستوجب الإقلاع عن هذه العادة السيئة.

- التحكم في السكري

يجب التحكم في السكري من خلال ممارسة الرياضة وتناول نظام غذائي صحي والتحكم في الوزن وتناول أدوية السكري بانتظام.

- الوزن والأطعمة الصحية

يراعى الاستمتاع بوزن مثالي لتجنب السكتة الدماغية الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب وغيرها، إلى جانب تناول الأطعمة الطازجة يومياً، واتباع حمية البحر المتوسط، والتي تحتوي على الفواكه والخضروات وزيت الزيتون والمكسرات والحبوب الكاملة.

- ممارسة التمارين

يساعد الأيروبكس على خفض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بطرق عديدة، كما تقلل ممارسة الرياضة بانتظام من ضغط الدم والكولسترول، وتحسن صحة الأوعية الدموية والصحة العامة، وفقدان الوزن، يجب المواظبة على النشاط البدني لمدة 30 دقيقة، مثل المشي والسباحة وركوب العجل.

- علاج انقطاع النفس الانسدادي النومي

يوصي الأطباء بعمل فحص على التنفس، ويشمل العلاج ارتداء جهاز صغير أثناء الليل للمساعدة في ضبط النفس.

- الابتعاد عن المخدرات والكحوليات

يقلل الكوكايين من تدفق الدم ويعمل على تضييق الشرايين، بينما تزيد الكحوليات من ارتفاع ضغط الدم، وبالتالي الإصابة بالسكتات الدماغية، لذا يجب الابتعاد عن تعاطي المخدرات والكحوليات.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية